شخصية الرجل الكاذب



أسباب الكذب ؟ تبعات الكذب ؟



كيف اكتشف الرجل الكاذب ؟ كيف أتعامل مع الرجل الكاذب؟



تقول حصة" أحببته منذ خمس سنوات كان فيها حياتي وروحي لن أتخيل أن يمضي يوم دون أن أراه كنت اشعر انه شهم وانه رجل مسئول كنت أساعده ماديا رغم انه يرفض وكان يعدني دوما انه سيرجع لي المال وتمضي الأيام والسنين دون أن أرى أي شي منه كل ما أخذته منه وعود بان أول ما تنحل أزمته صابرة فهي مسالة وقت فقط"



وتقول فاطمة " لقد وعدني زوجي قبل الزواج بأن يترك التدخين ...لكني في كل مره اشتم فيه رائحة الدخان و عندما أواجهه يقول كنت اجلس مع رجال مدخنين لكنك يا عزيزتي عندما تقبلني فاني استشعر طعم الدخان في لعابك....فما الحل معك يا زوجي الكذوب "



وتقول أخرى " لا اعرف ما هو الحل مع ابنتي .... إنها تكذب وتحلف بالكذب لا أنا ولا أبوها علمناها الكذب لكنها دائما تكذب تورطت في علاقة عاطفية وعندما تمنعها ونواجهها تكذب.... وبعد مدة نكتشف كذبها ماذا نفعل "



وأخرى تقول"زوجي يخونني وعندما أواجهه ينخرط في البكاء المرير ويكذب نعم يكذب أنا اعلم انه يكذب لكن لا أستطيع أن أجرح مشاعره واخبره أنه كاذب واكتفي بالصمت فقط "تعدد أوجه الكذب و الهدف واحد لماذا يكذب علينا الآخرين ولماذا يستمرون في الكذب الكذب كالمخدرات انه إدمان عندما يدمن الشخص على المخدرات ويتعاطاها فانه يتعاطاها لتوقف الألم الذي يسببه له عدم تعاطيه لها فهي تسكن الألم لكن في الحقيقة الأمر لا تزيله إطلاقاً وهذا هو حال الكذب عندما يكذب عليك الشريك لأول مره وينجو بفعلته وتصدقينه أنتي فأنه يدمن على الأمر فمن السهل عليه أن يكذب على أن يكذب على أن يواجهه الحقيقة فالحقيقة أكثر إيلاما بالنسبة له والكذب طريق سهل بعض الكاذبين لا يمتلكون في البراعة في استخدام التمثيل والكذب وهذا الصنف يسهل اكتشافه وتجنبه لكن هناك صنف يمتهن الكذب فلا تستطيعين اكتشافه أبدا وعندما تسالين الرجل لماذا كذبت علي يقول لم أرد أن اجرح مشاعرك رغم أن الكذب قد دمر ثقتك فيه ودمر المشاعر الجميلة التي تربطك به .



الكذب كأسلوب حياة :



إذا كان من عادة الزوج أن يكذب عليك فانه سيصل إلى مرحلة يصدق فيها نفسه لان نجاته عن طريق الكذب مره بعد الأخرى تولد لديه شعورا رائعا فيظل يكذب و يكذب فتعيشين أنتي في الوهم ويعيش معك هذا الوهم كحال حصة التي عاشت في الكذب أن الكاذب يحمل في داخله شخص غير راض عن نفسه فهو يعيش بالنقص وعدم القدرة على التغير و يمكن أنتي حملتيه على الشعور بالنقص أو احد من أقاربه أو معارفه فيعتقد انه يستطيع أن يغير الصورة التي ينظر إليه الآخرين من خلالها هو لا يغير نظرتك إليه بفعل الكذب بل انه يغير نظرته لنفسه أيضا فالكذب يشبع غرور الشخص لكنه لا يرضي تقديره لذاته كل ما يحصله هو فقدان للثقة والاحترام المتبادل فالمرأة لا تحترم شخصاً كذب عليها وجعلها تعيش في الوهم لفترة طويلة فكيف من الممكن أن نتعامل مع هذا الشخص وكيف نستطيع أن نكتشف الكاذب ؟




تمشين في السوق تحت إحدى البنايات السكنية وفجأة ينسكب عليك ماء قذر يلطخ ملابسك وجهك المشاعر التي تصيبك في هذه الحالة هي مشاعر الغضب والقهر تنظرين لأعلى فلا ترين احد لا احد توجهين غضبك عليه وفي كل الأحوال السلوك خاطئ ولو نزل الشخص واعتذر لك لن يغير من الواقع شي فأنتي قد تلطخت ملابسك وتفشلتي أمام الناس هذا الحال ينطبق على الكاذب فأنتي تعلمين الحقيقة وكذبه لن يحس الصورة إطلاقا بل سيزيدها سواء تقبلك للكذبة ومجاملته فيها ستزيد الأمر سواء ولن تحسن من الوضع شي بل ستحثه على الكذب الدائم عليك مره بعد مره يقول الخبراء أن الشخص الكاذب تظهر عليه بعض الانفعالات الجسدية التالية




1- ينظر إليك متفاديا مواجهتك بصورة مباشرة أو لا ينظر إليك إطلاقا.



2- يحرك يده أو إصبعه بعصبيه.




3- يمرر يده في شعره أو لحيته.



4- ينظر إليك مباشرة بنظره بريئة جوفاء لكن في واقع الأمر فهو لا ينظر إليك بل يفكر في الكذبة التالية.



5- ينقر بقدمه أو يهز ساقيه بطرية عصبية.



6- ينتقل بين النظرة الجوفاء و تجنب النظر إليك على الإطلاق.



وعلى فكرة إذا كان زوجك من النوع الخجول أو الأشخاص الذين لا يحبون المواجهة أو شخص اعتاد أن يحمله الآخرين الشعور بالذنب قد تنطبق عليه أيضا هذه الصفات كما أن هناك أشخاص كاذبين لا تظهر عليهم أي أدلة جسديه للكذب لكن تظهر عليه بعض الدلائل النفسية




1- يتمتع بثقة كبيرة فيما يقوله لأنه يعلم انه كاذب.



2- له القدرة على التبرير كل تفصيله صغيره.



3- يتصنع الغضب أو جرح الشعور إذا شككت به.



4- يهاجمك ليحول الانتباه بعيدا عنه.



5- يجعلك تنغلقين على نفسك أي يحاول أن يجعل منك إنسانه منطوية متهم إياك بعدم الشعور بالأمان أو التفكير الملتوي أو عدم الثقة لكنه بطبيعة الحال يسقط مشاعره عليك.


6- كثير للتبرير:المرء عندما يعد للتبرير عادة يكون في عالمه الخاص و سيميل إلى تفسير كل شيء وهو في هذا المزاج و يمكن ما يقدر يتوقف عن التبرير.



مثال للتبرير : منى لزوجها : أمس خالي شاف سيارتك عند مقهى السعادة



الزوج : كثير سيارات تشبه سيارتي يعني لازم أكون أنا

منى : بس أنا كنت اكلمه وقلت يمكن ما يكون زوجي فسألته عن رقم السيارة و طلعت سيارتك





الزوج : أوه تذكرت رفيقي محمد استعار سيارتي لان سيارته في التصليح



منى : طبعا منى تعرف كيف تكشف كذب زوجها " تعرف انه جارنا اشترى خيمة مضافة جديدة بدل القديمة إلي ما صار لها سنة



الزوج : بس الخيمة غالية ، لكن جارنا غني يقدر يشتري كل ما حب يشتري عنده فلوسه فوقه وتحته ما في شيء يمنعه يشتري ؟



التبرير مازال مستمراً رغم تغير مسار الحوار هنا فهمت منى بأن زوجها يكذب فهو مستمر في التبرير و التفسير فبدأت تبحث وراءه



متى يقول الشخص الكاذب الحقيقة :




1- قد تصدر منه كلمات بكل صدق وصراحة مثل "أنا عارف ما أقدر أخليك تثقين في وتصدقيني .."



2- ميله للدفاع عن النفس طالما يعتقد انك لن تصدقيه.



3- يبذل جهدا حقيقيا للوقوف على أي سوء فهم محتمل مثال ذلك"


منى : فيك ريحه دخان



زوجها : لا أبدا أنا كنت من الساعة كذا لكذا في العمل بعدين كنت مع أخوك فلان وأنا الآن في البيت




4- قد تبدو عليه ثقة هادئة دون الجنوح للتسويغ أو إحباطك أو الميل للدفاع أو الغضب ومن المهم جدا أن تتوقفي عن اتهام زوجك الكذب أن لم يكن لديك الأدلة الكافية لإثبات كذبة.


ما هي الأمور التي من الممكن أن تفعليها مع الشخص الكاذب



أولا:الطلب منه عرض نفسه على طبيب نفسي وهذا طلب قد يرفضه قطعا .



ثانياً:ساعديه على الشعور بالحب.



طالما أن الرجل يكذب في سبيل تغير حقيقة واقعه غير راضي عنها فقد يساعده لو أثبت له انه ليس في حاجة للكذب ، وامتدحي صفاته الطبية ووفري له الشعور بالأمان وتقبلي بنفس الحماس أي عمل يقوم به في سبيل خلع شعور بالحب عليه .



مثال ذلك "مريم :زوجها مدمن الكحول وهو قد وعدها بترك الكحول مريم تتقبل في بادئ الأمر فكرة أن زوجها مدمن كحول تحبه وتعطف عليه وتتقبله كما هو تحن عليه وتواسيه مع الأيام عندما يعود الزوج برائحة الكحول في فمه تخبره مريم أنها تعرف أنه قد أخذ كأسا اليوم لكن عليه أن يحذر ولا يكذب عليها فهي عندما اتصلت لتستفسر عن ما كان اخبرها بأنه مع صديقه غير أنه كان في البار يعاقر الخمر أوضحت في المرة الأولى وجهة نظرها واستيائها من كذبه أكثر من رجوعه للخمر.



وفي المرة الثانية عاد زوج مريم للبيت بدون أن يكون قد شرب أي شيء فتستقبله مريم بقلب فرح وهيأة له سهرة جميلة مكافئة له.



ثالثاً:اعلميه بأنك تعرفين كذبة



هل تعلمين بأن الكاذب في قرارة نفسه يتمنى لو ينكشف أمره ليشعر بالراحة لو كذب عليك زوجك ثم اعترف بكذبته هي أهون عليك من استمراره في الكذب حتى يقنعك بكلامه فهو مع الوقت سيقتنع بالكذبة ويدمن عليها وإذا اعترف بكذبه إياك وأن تشعريه بالعار لأنه كذب ولا تربطي بين الحب والثقة أبدا عندما يتكلم زوجك ويربط بين حبك له وثقتك فيه...... فما كنتِ شككت به لو كنتِ تحبينه فلا تستمعي له إطلاقاً فلا علاقة بين الحب والثقة فأنت لا تحبينه فقط لأنك تثقين به فلو كان الأمر كذل فلن يكون هناك أساس للحب فليست هذه هي الحقيقة أنتي تحبينه وكفى وبدون أسباب ولكن لأنه يكذب أنتي لا تثقين به فالثقة صفة مكتسبة لا ممنوحة ولا مستحقة وما من شك أن الثقة قضية مهمة لكنها قضية عملية أكثر من كونها قضية عاطفية .



رابعاً: تأكدي من توقيع عقوبات



اجعليه مسئولا عن أكاذيبه وتحرري من السلوك العاطفي في ذلك وتشددي في هذا الجانب ارفضي بكل بساطة تحمل الكذب تكلمي بكل بساطة من منطلق مشاعرك تجاه خداعة لك بدل الهجوم على تقديره لذاته أن المشكلة مشكلته ولست مضطرة إلى السماح لها بأن تؤثر عليك أخبريه بأنك لو تأثرتِ بكذبة سيكون هناك تبعات لذلك تبعات سيندم عليها.



مثال لذلك : حصة زوجها يخونها اكتشفت حصة خيانات زوجها وبدأ يكذب عليها حصة في هذه الأثناء كانت مسيطرة على نفسها واجهة زوجها بكل صراحة أصدقني القول فالكذب سيدمر علاقتنا أكثر أنا متأكدة من خيانتك لكن كذبت علي يزيد الأمور سوء ولن يوصلنا للتفاهم أو التسامح عندما يبدأ الزوج بالتكلم بصدق يبدأ حوار صريح وواعي بين الزوجين .



عندها لا تتحمل الزوجة تبعات كذبه فهي لو صدقت كلامه عن عدم الخيانة وأنها تتوهم مع الوقت ستصاب بالإحباط و الاكتئاب فهي في قرارة نفسها تعلم الحقيقة وتتمنى مواجهته كل يوم تكره أن ينجو الزوج بفعلته لكن لو حصلت منها وقفة صادقة وصريحة لكانت الأمور أكثر راحة لها وله ملاحظة مهمة هذا الكلام ينطبق على كل شخص كاذب حتى طفلك.

منقول