هناك رجل طلق زوجته..






لا عيب خلقي أوخلُقي فيها وإنما لأنه يعتقد بأنها نذير شؤم عليه




وفي المحكمة ... وقف الزوج أمام القاضي يحكي ويشكي ويشرح أسباب ودوافع الطلاق حتى لم يدع شيئاً لم يقله ...





بينما وقفت الزوجة صامتة ولم تنطق بكلمة



قال الزوج .. تصور يا سيادة القاضي .. أول يوم رأيتها فيه كانت في زيارة إلى بيت الجيران فأوقفت سيارتي عند الباب الخلفي وذهبت لأتلصص من بعيد ، وما هي إلا ثوانٍ حتى سمعت صوت اصطدام عظيم فهرعت لأجد عربة جمع القمامة قد هشمت سيارتي . وفي اليوم الذي ذهب أهلي لخطبتها .. توفيت والدتي في الطريق وتحول المشوار .. من منزل العروس إلى مدافن العائلة










وفي فترة الخطوبة كنت كل مرة أصطحبها إلى السوق يلتقطني الرادار . وإذا حدث وخففت السرعة استلمت مخالفة مرورية بسبب وقوف في مكان ممنوع ! فهل هذا طبيعي سيادة القاضي ..؟





ويوم العرس شب حريق هائل في منزلالجيران ، فامتدت النيران إلى منزلنا والتهمت جانباً كبيراً من المطبخ





وفي اليوم التالي جاء والدي لزيارتنا فكسرت ساقه ، بعد أن تدحرج من فوق السلم ودخل المستشفى وهناك قالوا لنا أنه مصاب بداء السكري على الرغم من تمتعه بصحة جيدة وأخذناه للعلاج إلى الخارج ولم يعد يومها للبلاد الى الآن ... لقد توفي في ظروف غامضة يا سيادة القاضي











فأمر القاضي أن يرد زوجته إلى عصمته وأقنعه بأن كل هذه الحوادث طبيعية لا دخل لها فيها، وأن تشاؤمه منها مبعثهالهمزواللمز المتواصل عنها