السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما يبكي ابنك عادة لا تقولين له :

(( لا تبكي يا حبيبي .. أنت رجل ! ))



وهي جملة يرددها الأمهات والآباء كثيرا على مسامع أبنائهم الذكور

في مختلف المجتمعات الغربية والشرقية ن دون معرفة الآثار النفسية

والجسمية المترتبة على هذا الأمر ، فالتربية الذكورية في المجتمع تمنع

الذكور من البكاء وتصرح به للإناث فقط على اعتبار أن البكاء ضعف لا يليق بالرجال .

أن التعبير عن الانفعالات بالدموع يتيح للانسان فرصة للتنفيس عن مشاعر فياضة

بداخله كبتها ، قد يؤدي إلى آثار نفسية جسيمة وخيمة ، وأن الطفل سواء

كان ولداً أو بنتاً هو كائن حي مليء بالمشاعر والأحاسيس تتنوع بين الفرح

والحزن والكآبة والمرح ، ولذلك يجب أن يسمح الآباء لأبنائهم ذكورا أم اناثا

بالتعبير بالبكاء وقتما يتطلب الموقف ذلك ، للتنفيس عن تلك المشاعر ،

والا يخصوا الإناث بإذراف الدموع حتى لا يكن مستضعفات ويحاولن استعطاف

الآخرين من خلال بكائهن ، ومما يذكر أن البكاء يحرر الجسم من شحنة سالبة

داخلية ، ربما تترجم إلى أعمال عنيفة أو عقد نفسية في المستقبل

م.ن.ق.و.ل