ساقوم بعرض الموضوعات بطريقه السؤال والجواب من خلال تساؤلات القراء ...



ما هي أكثر شكاوى النساء والرجال ؟


أولاً النساء : الحالات كثيرة جداً تختلف حسب معطيات عديدة فأكيد مثلاً أن المرحلة السنية تفرق، والمرحلة الزوجية أيضاً أي مدة الزواج ، وكذلك الإسقاطات الاجتماعية والقافية تلعب دوراً؛ فكثيراً جداً أجد سيدة تشكو لي من شيء ليس شكوى أصلاً إنما حالة طبيعية جداً ؛ مثل الإحساس بالمتعة الجنسية حيث تشكو لي سيدة بأنها إحساسها من الخارج مختلف عن الداخل؛ هذا شيء طبيعي فالإحساس مختلف مع الجماع الحقيقي عن المداعبة .

2- في أول فترات الزواج تكون الشكوى العامة من عدم معرفة إتمام العلاقة .
3- بعد فترة من الزواج تكون الزوجة غير راغبة في المسألة الجنسية؛ وهذا بسبب الملل أو أن زوجها لا يطيل في مداعبتها فلا تتلذذ؛ هنا يكون السبب دائماً وجود جهل ما في منطقة ما نبحث عنها حتى نجدها .

شكاوى الرجال:
الشكوى الأعم هي سرعة القذف وتليها عدم الرغبة أو انخفاض الرغبة تجاه الزوجة على عكس بداية الزواج؛ والسبب يرجع للروتين وعدم شحن بطارية الحياة؛ ففي الغالب يكون هناك عدم اهتمام بمنطقة الكلام الحلو، تواصل الأفكار ، تواصل الحديث ؛ ويكون الحل هو كسر ملل الحياة بخروجة جميلة، تخصيص وقت لمناقشة أمورهما معاً والحديث الشيق ... إلخ



* إلى أي مدى يؤثر الخجل على علاقة الزوجين الجنسية ؟

يؤثر الخجل على علاقة الزوجين الجنسية على مدى طويل وكبير جدا في العلاقة الحميمة بين الزوجين خاصة إذا كان خجل أنثوي، وطبعاً نحن في مجتمع تربّت فيه البنت على عدم إظهار رغبتها وحاجتها للعلاقة ، علي اعتبار أن ذلك ضد حيائها مما يسبب إحباطا للزوج فهو يريد أن يكون مرغوباً هو أيضاً من زوجته.

ثانياً : يسبب الخجل كبتاً للزوجة فهي لديها احتياجات ولكنها لا تجرؤ أن تفصح عنها معتقدة أن هذا عيباً ولا يصح ؛ وبالتالي يحدث عندها تبعات صحية ونفسية سيئة؛ فمثلاً يمكن أن تصاب باحتقان في الحوض أو وجع في الظهر أو نزيف شديد في الدورة الشهرية .



كيف يؤثر عدم وصول المرأة إلى النشوة علي علاقتها بزوجها ؟
هذا يمكن أن يصيبها برود، ولكن دعينا نتفق أولاً أن البرود عرض وليس مرض، فقد يكون الإنسان بارداً مرة وأخرى لا ، فاليوم هو متعكر الم
زاج فيكون بارداً. في الحقيقة إن البرود يعني أصلاً عدم التفاعل، وهذا ينطبق على الرجل والمرأة؛ فمن الممكن أن تكون المرأة تشاجرت مع زوجها صباحاً فتبرد من تجاهه لأن البرود عرض وليس مرض ولم تخلق امرأة باردة قط مثلما يعتقد الناس، لكن عدم وصول المرأة إلى قمة العلاقة ينتج بشكل أساسي عن الجهل؛ فأحياناً زوجها لا يعرف كيف يوصلها لذلك وهي لا تدري كيف تصل والاثنان مقتنعان بأن ذلك سيأتي بشكل تلقائي فهو ينتظر هذه التلقائية وهي أيضاً والاثنان يلفان في حلقة مفرغة.

قد يكون زوجها لا يصبر عليها؛ فمعظم الرجال مصابين بسرعة القذف في حين أن المرأة تحتاج إلى وقت أطول نسبياً من الرجل لتصل إلى قمة العلاقة أو استمتاعها، وما لا تعيه الكثيرات أن الاستمتاع عند المرأة نوعان، معتقدات أن هناك نوع واحد من فقط في كلتا الحالتين فتنتظر هذا الإحساس الذي لن يأتيها أبداً؛ فتقف في مفترق طريق وتعتقد في نفسها أنها باردة ويصل ها الأمر إلى وصم نفسها ونعي حظها، بل وأحياناً يسقط زوجها عليها ... إلخ، ولكن هذا الزوج لو يعلم كيف يوصلها للمتعة وهي تعلم كيف تصل تُحل المشكلة بكل بساطة، فقط هم محتاجون إلى تثقيف جنسي .

الآن كل سيدة تعلم أن هناك ما يسمى بذروة اللذة أو النشوة؛ وهذا شيء جديد لم يكن معلوماً من 10 أو 20 سنة .



* هل الختان يؤثر على العلاقة الزوجية ؟ وهل الشائعات المؤكدة إصابة المرأة ببرود بسبب الختان صحيحة؟

لا يؤثر .. وأنا ضد الختان جداً؛ لأنه ما هو إلا استئصال عضو عامل في جسد المرأة، فلماذا نزيله ونقطعه قد خلق الله المرأة به، وجميع الفقهاء أجمعوا أن الأمر ليس سنة، كما أن جميع الأحاديث التي وردت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في موضوع الختان ليست قوية فهي لم ترد في الصحيحين البخاري ومسلم، ولكن حتى إن كانت صحيحة فالرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يهذب أمراً موجوداً بالفعل . إن موضع الختان أخذ إسقاط ثقافي واجتماعي؛ فهو شيء تاريخي ثقافي بحت بعيداً عن النطاق الديني والصحي.

في حين أنه هناك بنات خلقن باجزاء داخلية كبير خارج عن نطاق الأشفار الكبيرة التي المفروض أنها تحميه وبالتالي هذا يسبب لهن مشاكل صحية كالتقرحات والالتهابات .. إ لخ . في هذه الحالة لا يسمى ختان وإنما استئصال جراحي علاجي يخلص البنت من الزائدة المسببة لها في المشاكل الصحية

.


ولو فرضنا أن حديث الرسول - صلى الله عليه وسلم لام عطية الأنصارية كان صحيحاً فيكون يقصد هذه الحالة حيث قال لها " هذبي ولا تشمي" والشمم معناه إزالة الرأس؛ وهذا يوجه القائمين على هذا الأمر (ختان البنات) إذا وجدوا بنت بظرها طبيعي يراجعون أنفسهم لأنهم إذا أشموا سينهكوا والأفضل أن يبقوا الحال على ما هو عليه .

نأتي لنتعامل مع من بظرها كبير أصلاً وهذه نسبة ليست قليلة حوالي 10% من البنات، لكن الطبيب هو الوحيد من يقرر ذلك، والحقيقة فتوى الدكتور " سيد طنطاوي" تحترم جداً في هذا الموضوع فهو ترك الأمر للطبيب .

وتوضح مدى تخلف المعتقدات الشائعة قائلة : إن البظر عضو عامل يستجيب للإثارة ولا يخلقها عكس كل المعقدات الشائعة؛ فمكمن الإثارة العقل؛ فبنات الليل آتيات من بيئة تجعل الختان فريضة على البنت؛ وهذا لم يمنعهن من ممارسة هذا العمل؛ وهذا أكبر دليل على أن الإثارة من العقل .


هل النصائح الكثيرة حول تفاهم الزوجين في أمورهما الجنسية، مجدية بنتائج إيجابية ؟

طبعاً مصارحة الزوجين فيما بينهما أفضل وألطف شيء وأقصر الطرق إلى العلاج ؛ المهم كيفية المصارحة بأسلوب غير منفر .
ومن جهة ثانية يجب الانتباه إلى أن الحوار أثناء الجماع مفقود والناس مهملاه جداً؛ معتقدين أن الكلام أثناء الجماع لا يصح دون أي أسباب منطقية تبرر هذا .

ومن جهة ثالثة، يعتقد كل فرد من الزوجين أن استمتاعه بالأمور الجنسية سيأتي بالفطرة؛ إن الفطرة هي كيفية إنجاب الأطفال أي الجزء الحيواني في الموضوع، ولكن الله - سبحانه وتعالى - فضل الإنسان على جميع المخلوقات وبالتالي خصّ الإنسان بمسألة أن تكون الممارسة بمشاعر دافئة.

إذاً الفطرة لن تقول للزوج ما هو المكان المحبب الذي نستثار منه الزوجة، أو ما هو المكان الذي تفضل أن يلمسه؛ فلابد وأن تخبره هي بنفسها لأن هناك ما يسمى بالبصمة الجنسية عند كل إنسان؛ بمعنى أن طريقتهما في الاستمتاع تختلف عن طريقة غيرهما . فإن لم تصارح الزوجة زوجها بذلك من أين سيعلم، أن كطبيبة متخصصة لا أستطيع أن أقول للزوج مثلاً جرب هذه النقطة؛ فكل إنسان
له بصمة جنسية تختلف تماماً عن الآخر كما تختلف بصمات الأصابع. لذا فإن الحوار بين الأزواج جميل ومجدي بنتائج جيدة لكن شرط أن يكون حواراً صحياً بأسلوب لطيف .