نمر بحالات متغيرة في حياتنا فتنقلب رأساً على عقب
نفقد القدرة على التواصل مع الأخرين ، نفقد القدرة على التمتع بما حولنا

نفقد القدرة على إصلاح وضعنا ربما لأننا ندور في حلقه مغلقة ..!










وكثيراً ما تُثقل النفس البشرية بالهموم و المشاغل و المشاكل و...
إلى درجة تجعل من الإنسان آلة تم حشوها بكل ما يخطر على البال ..!
فيصبح كجهاز الحاسوب
الذي قد يأتي عليه وقت فيكون مُثقلا بالمعلومات والأوامر والبرامج و المشاكل ....
مما يجعله عاجزاً عن تنفيذ أي أوامر أخرى




فيعطي إشارة للمستخدم
بمعنى أن يقول له :



" قف أنا بحاجة إلى صيانة "
















إذاً ...















أفلا يحق للإنسان أن يتوقف لعمل صيانة لنفسه حاله حال جهاز الحاسوب..؟
هل شعرت يوماً بأنك في أمس الحاجة إلى صيانة وإعادةتأهيل ذاتك .. أو عمل Format او Update لنفسك
متى و كيف
في رأيك هل هي عملية مفيده لك ..؟
هل هي عملية بناء ام هدم ..؟
من هم أكثر الناس حاجة لهذه الصيانة ؟؟
لو كنت ستستعين بمساعد ، فمن ستختار ..؟؟؟














.. الآن ..








انظر إلى نفسك جيداً ... فإذا وجدت بأنها تحتاج إلى وقفة


للصيانة
فإمنحها ذلك ..
لربما تعود بحال أفضل مما كنت عليه في السابق









مما تصفحت ..