الجمل سفينة الصحراء



يعتبر الجمل واحدا من أكثر الحيوانات تكيفا للعيش فى الصحارى ومثالا لكل أنواع التكيف التركيبية والوظيفية والسلوكية التى

ساعدته على العيش فى الصحراء بكل ظروفها القاسية .


بعض مظاهر التكيف فى الجمل :

_ للجمل عدد وافر من الغدد الدمعية وصفان من الرموش الطويلة التى تحمى العين من الرمال المتطايرة عند هبوب العواصف فى

الصحراء كما يستطيع الجمل أن يتحكم فى فتح وغلق فتحتى الأنف .

_ أذن الجمل صغيرة ويغطيها شعر كثيف من الداخل لحجز الأتربة والرمال .

_ يختلف كثافة الوبر فى مناطق الجسم المختلفة ؛ فيكون أكثر كثافة فى المناطق الحيوية من الجسم كى يوفر لها الحماية

من البرد القارس أثناء الليل ؛ ويكون أقل كثافة فى مناطق الجسم الأخرى لتسهيل فقد الحرارة بالأشعاع أثناء النهار .

_ تنتهى أرجل الجمل بخف عريض يمنع غوصها فى الرمال الناعمة ؛ وجلد سميك يحميه من الحرارة المرتفعة للتربة .

_ الشفة العلوية المشقوقة لفم الجمل وميناء الأسنان القوية تمكنه من تناول النباتات الصحراوية الشوكية والجافة دون أن

تسبب له أى أذى .

_ يخزن الجمل كمية من الدهون فى السنام يمكن أن تبقيه حيا لمدة ثلاثة الى أربعة أشهر لا يتناول خلالها أى طعام .

_ درجة حرارة الدم فى الجمل ليست ثابتة كما فى الثديات الأخرى فهى تتغير من 34 درجة فى الصباح الى 41 درجة خلال

ساعات النهار ؛ وبذلك لا يحتاج الى أفراز العرق ألا نادرا .

_ لا تبدأ الغدد العرقية فى أفراز العرق ألا عندما تصل درجة حرارة الدم الى (40 ) درجة مئوية .

_ يستطيع الجمل أن يشرب مائة لتر من الماء فى غضون عشر دقائق فقط دون أن يتأثر تركيب الدم ؛ ويمكنه البقاء بعدها لمدة

أسبوع أو أكثر دون أن يشرب أى كميات أضافية من الماء .

_ يمكن للجمل أن يفقد 25 % من وزنه عندما لا يتوافر الماء والغذاء ؛ ويبقى تركيب الدم ثابتا . وهذا المعدل يفوق ما تتحمله

الثدييات الأخرى بمقدار الضعف تقريبا .