:.موسوعة الغابات المطيرة.:



صورة من الغابة




ما هي الغابات المطيرة ؟


الغابات المدارية المطيرة هي غابات بها أشجار عالية ، يسودها طقس دافئ ، و تهطل بها الأمطار بغزارة . و في بعض الغابات المطيرة تهطل بها الأمطار بما يزيد عن بوصة واحدة يوميا ً !



توجد الغابات المطيرة في أفريقيا ، آسيا ، أستراليا و في أمريكا الوسطى و الجنوبية . و تعد غابات الأمازون المطيرة هي أوسع الغابات المطيرة في العالم .


الغابات المطيرة هي الغابات التي تتميز بكثرة الأمطار فيها، مع تحديد الحد الأدنى للتعريفات العادية للأمطار السنوية بين 1750 ملم و2000 ملم. الغابات المطيرة بها عدد كبير من الأشجار العالية ويسودها عادة طقس دافئ، يصاحب هذا هطول غزير للأمطار لدرجة تصل إلى ما يزيد عن بوصة واحدة يوميا ببعضع الغابات....




التوزيع الجغرافي للغابات المطيرة حول العالم



أماكن وجودها:


توجد هذه الغابات في المناطق المدارية ما بين مدار الدب ومدار السرطان، وتزداد درجة الحرارة في هذه المناطق نتيجة لشدة اشعة الشمس بها، وتوجد هذه الغابات أيضا في قارات أفريقيا من الكاميرون إلى جمهورية الكونغو، كثير من مناطق جنوب شرقي آسيا من ميانمار إلى أندنوسيا وغينيا الجديدة، شمال وشرق قارة أستراليا، أمريكا الوسطى والجنوبية وبعض أجزاء الولايات المتحدة الأمريكية. وتعد غابات حوض الأمازون هي أكبرها حجما على مستوى العالم، وبعض البلاد تمتلك مساحات شاسعةمنها وهي مثل:


-البرازيل


-جمهورية الكنغو الديمقراطية


-بيرو


-اندونيسيا


-كولومبيا


-بابوا نيو غينيا


-فنزويلا


-بوليفيا


-المكسيك


-سورينام


-موريتانيا



أرض الغابة المطيرة :


في الغابة المطيرة ، تظلل أوراق شجر الغطاء التاجي على طبقة الأرض مما يجعلها معظم الوقت مكان مظلم و رطب. و لكن بالرغم من الظلال الدائم ، إلاَّ أن الأرض في الغابة المطيرة تـُعد جزء هام من النظام الإيكولوجي للغابة.


و على أرض الغابة يحدث التحلل و التفسخ . و التحلل أو التفسخ هي عملية تقوم بها الكائنات المُحَلـِّلة مثل الفطريات و الكائنات الحية المجهرية . تقوم هذه الأخيرة بتقسيم و تكسير النباتات و الحيوانات الميتة ثم تقوم بإعادة تكوين مواد و مغذيات ضرورية.


العديد من حيوانات الغابات المطيرة الشاسعة يعيشون على أرض الغابة ، و من بينها : الأفيال ، التابير و الجاجوار .



مما تتكون الغابة المطيرة؟


كل غابة مطيرة تختلف عن الأخرى و لها معالمها الخاصة ، لكن هناك بعض المعالم التي تشترك فيها جميع الغابات المدارية المطيرة :


+ الموقع : تقع جميع الغابات المطيرة "بالمناطق المدارية "


+ سقوط الأمطار : تهطل الأمطار على الغابات المطيرة بما لا يقل عن 80 بوصة سنويا ً .


+ غطاء تاجي : يوجد بالغابات المطيرة غطاء تاجي و هو عبارة عن طبقة من الأغصان و أوراق الشجر ، تكونت نتيجة تقارب المسافة ما بين أشجار الغابة المطيرة . و معظم نباتات و حيوانات الغابة المطيرة تتواجد و تعيش بالغطاء التاجي الذي قد يصل ارتفاعه عن سطح الأرض إلى 100 قدم.


+ التنوع البيولوجي : في الغابات المطيرة تنوع بيولوجي عالي المستوى. و يشمل التنوع البيولوجي جميع الكائنات الحية -- مثل النباتات ، الحيوانات و الفطريات -- المتواجدة ضمن نظام إيكولوجي. و يعتقد العلماء بأن حوالي نصف النباتات و الحيوانات الموجودة على سطح الأرض ، تعيش بالغابات المطيرة .


+ العلاقات التكافلية بين أنواع الكائنات الحية : جميع أنواع الكائنات الحية الموجودة بالغابات المطيرة غالبا ً ما تتعايش و تعمل معا ً. و يقصد بالعلاقة التكافلية، العلاقة التي تربط بين نوعين مختلفين من الكائنات الحية حيث يتعاونان و يتعايشان معا ً. فعلى سبيل المثال هناك بعض النباتات تفرز السكر و توفر بنية سكنية صغيرة للنمل. في المقابل يقوم النمل بحماية هذه النباتات من حشرات قد ترغب في أن تتغذى على أوراقها.


9لماذا توجد كل هذه الأنواع من النباتات و الحيوانات بالغابات المطيرة :


تضم الغابات المدارية المطيرة أكبر تنوع من الكائنات الحية الموجودة على سطح الأرض . و بالرغم من أن مساحتها أقل من 2% من مساحة الأرض ، إلا َّ أنها تأوي أكثر من 50 % من النباتات و الحيوانات الموجودة على وجه الأرض .و إليك بعض الأمثلة عن الثروة الموجودة بالغابات المطيرة :


+ يوجد بالغابات المطيرة 000'170 نوع نبات من أصل 000'250 نبتة موجودة في العالم .


+ يوجد بالولايات المتحدة 81 نوع ضفادع ؛ في حين أنه قد يكون هناك 300 نوع ضفادع في مدغشقر رغم أن مساحتها أصغر من تكساس.


+ يوجد في أوروبا 321 نوع من الفراشات؛ في حين أن متنزه مانو القومي الموجود في غابات بيرو المطيرة يعيش فيه 1300 نوع من الفراشات .


و أسباب وجود عدد لا يحصى من النباتات و الحيوانات في الغابات المطيرة :


+ الطقس : تقع الغابات المطيرة في المناطق الاستوائية ، حيث تغمرها الشمس بأشعتها. و عن طريق التخليق الضوئي تحول النباتات أشعة الشمس تلك إلى طاقة . و بما أن هناك وفرة في أشعة الشمس ، فبالتالي هناك وفرة في الطاقة بالغابات المطيرة . تُختـَزن هذه الطاقة في المزروعات التي تأكلها فيما بعد الحيوانات .و لأن هناك كم كبير من الغذاء ، إذا ً هناك أنواع عديدة من الحيوانات و النباتات.


+ الغطاء التاجي : إن تشكيل الغطاء التاجي بالغابات المطيرة يبين أن هناك العديد من الأماكن حيث يمكن للنباتات النمو بها وللحيوانات العيش فيها . و الغطاء التاجي يوفر مصادر جديدة للغذاء ، للمأوى و للاختباء ، كما يوفر عالم آخر من التفاعل بين مختلف أنواع الكائنات الحية. فعلى سبيل المثال هناك نباتات تنمو بالغطاء التاجي تدعى بروميليادس bromeliads ، تخزن الماء بأوراقها . في حين أن حيوان الضفدع يستخدم جيوب الماء تلك للصيد و لتبيض الأنثى بيضها فيها.


احد حيوانات الغابة




السكان :


يعيش بالغابات المطيرة قبائل مختلفة، تعتمد بشكل أساسي على الظروف المحيطة بهم للحصول على العذاء والمأوى والعلاج، ولكن قد تم تهجير أغلبهم بسبب الإستعمار أو إجبار الحكومات لهم على تغيير نمط معيشتهم.


ورغم تأثرهم بالعالم الحضاري من حولهم، تبقى منطقة الأمازون أكبر معاقل هذه القبائل حتى الآن، فأغلب الهنود الأمريكيون لا يزالوا يستخدمون طرقهم التقليدية في الصيد وجمع وحصاد المحاصيل، كالموز، الكاسافا والأرز، كمايستخدمون الوسائل الحديثة مثل القدر والأوعية والأواني المعدنية، كما يمتلكون معرفة جيدة بالنباتات الطبية الصالحة لعلاج الأمراض.


أغلب سكان الغابات الأصليين في أفريقيا ممن يسمون الأقزام، وفي الغالب لا يزيد طولهم عن خمسة أقدام، حيث يساعدهم حجمهم الظئيل على التحرك بحرية وسط الغابات....



أرضية الغابات المطيرة:


تظل أوراق شجر الغطاء التاجي على الأرض مما يجعلها في أغلب الأحيان مظلمة ورطبة، وعلى أرض الغابة تحدث عملية التحلل، وهي عملية تقوم بها الكائنت المحلَّلّة كالفطريات والكائنات المجهرية بتقسيم وتكسير النباتات أو الحيوانات الميتة، لتعيد تكوين مواد غذائية ضروريّة.



الزراعة:


يتم تدمير آلاف الأميال من هذه الغابات للاستخدام الزراعي كل عام، والمسئول عن ذلك هما فقراء المزارعين وبعض المؤسسات، حيث يعتمد المزارعين على قطع هذه الغابات ليستطيعوا الإنفاق على أسرهم، وهؤلاء يقومون بزراعة المنطقة التي تم قطع أشجارها لمدة عامين، قبل أن تُنهَك تربتها ويضطروا إلى قطع الأشجار بمنطقة جديدة.


أما المؤسسات والشركات الزراعية فصارت أنشط في عملية قطع الأشجار، خاصة في غابات الأمازون حيث تحولت مساحات شاسعة من هذه الغابات إلى مزارع لفول الصويا، وهذه المزارع يبدو أنها ستمتد على حساب غابات الأمازون حتى تنافس مثيلاتها الموجودة في الغرب الأمريكي.




شجرة ضمن غابة مطيرة



أهمية الغابات المطيرة:


توفر هذه الغابات المأوى للعديد من أنواع النباتات والحيوانات.


تساعد على إستقرار المناخ في العالم.


تحمي الكثير من البلدان من الفيضانات والجفاف والتآكل.


كما تعد مصدرا هاما للأدوية والأغذية.


يمكن الاستفادة منها من الناحية السياحية.



إزالة الغابات:


تخضع الغابات المطيرة إلى قطع الأشجار والمساحة التي تغطيها الغابات المطيرة تتقلص بسرعة وعلى هذا المعدل فإن من الممكن أن تدمر كل الغابات في عام 2025. وحوالي نصف سكان العالم من الحيوانات والنباتات تعتمد على الغابات من أجل البقاء.





تساعد الغابات المطيرة على إستقرار الطقس :


تساعد الغابات المطيرة على إستقرار الطقس عن طريق امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون من الجو. و من المعتقد أن تزايد غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو يساهم في التغيرات الجوية متمثلا ُ في الإحترار العالمي ( الاحتباس الحراري) . و بالتالي فإن الغابات المطيرة تلعب دورا ً مهما ً في معالجة الإحترار العالمي ( الاحتباس الحراري) .


كما أن الغابات المطيرة تؤثر في الظروف الجوية المحلية كسقوط الأمطار و تحسين درجات الحرارة .




نهر الأمازون يمر خلال غاباته المطيرة



تساعد الغابات المطيرة على إستقرار الطقس ؛


تأوي الغابات المطيرة عددا ً كبيرا ً من أنواع النباتات و الحيوانات ، بما فيها الأنواع المهددة بالانقراض و هي كثيرة أيضا ً. فالعديد من الأنواع مهددة بالانقراض و الإبادة لانه يتم قطع الغابات التي تعيش فيها. و بعض تلك الأنواع لا يمكنه العيش إلاَّ في محيطه الأم. أما حدائق الحيوان لا يمكنها إنقاذ جميع الحيوانات .




القطعان و المواشي الموجودة بالغابات المطيرة


إن قطع الأشجار لخلق مراعي للمواشي هو السبب الرئيسي لإزالة الغابات في الأمازون ؛ حيث أن إنتاج البرازيل اليوم من لحم القطعان أكثر من ذي قبل . و إلى جانب تربية المواشي من أجل لحومها، فإن العديد من أصحاب الأراضي يستخدمون المواشي لزيادة ممتلكاتهم. فبمجرد ترك الماشية و القطعان في مساحات أرض بالغابة، يحصل مالك تلك القطعان على حق ملكية تلك الأرض.



________________________________