تعرف الدكتورة غادة مسعد الكيراتين بأنه بروتين قوي للغاية يتكون من الأحماض الأمينية الموجودة بالجسم وله تركيبة فيزيائية معقدة. وهو العنصر الأساسي في تركيب الجلد والأسنان والشعر والأظافر. ويبدأ الجسم بفقدان هذه المادة حسب السن بمعنا كلما كبر عمر الإنسان قل إنتاج مادة الكيراتين بالجسم فيصبح محتاجاً لمادة الكيراتين لتعويض النقص الحاصل في إفراز الجسم له الماده, وتستخرج هذه المادة من نبته تنتج نفس المادة.




آلية عمل الكيراتين على الشعر:
يتغلل داخل الشعر بواسطة الحرارة (علاج الكيراتين الحراري)
الكيراتين مادة قوية تحسن الشعر من الداخل والخارج تعطي الشعر مايفتقر إليه. تخترق جزييات مادة الكيراتين الصغيرة قشرة الشعر وتصحح الضرر الداخلي. وتحسن نوعية الشعرة من الداخل وتغلفها من الخارج لتحميها من العوامل المتعلقة بالطقس والصبغ والجفاف. وهكذا يكسو الكيراتين الشعر ب88% من المواد الطبيعية ويحسن معدل مستوى البروتين فيه، وبالنتيجة شعر ناعم الملمس بدون تقصف مسترسل غزير ولامع.




تشير الدكتورة غادة أن هناك دول عديدة تستورد الكيراتين من البرازيل وتعبئه مثل :أميركيا، بريطانيا، الفلبين، لبنان ودول أخرى. واختلفت نسبة الكيراتين في العبوة من بلد إلى بلد .في أميركا وبريطانيا مثلاً تبلغ تركيز الكريايتن 100% وفي لبنان 60%.
ويضاف للكيراتين مادة الفورمالدهيد لتساعد على كسر روابط الشعر المتعرجة، ومن ثم تثبيت الكيراتين داخل الشعر وملئها بشكل لايسمح لأي عنصر خارجي بالاستقرار داخل جزيئات الشعر، وذلك بوجود عامل مهم وهو الحراره لذا نستخدم مكواة السيراميك أثناء عملية الفرد هذه العملية ينتج عنها نعومة ولمعان الشعر.





ومن إيجابيات الكيرايتن أنه علاج فعال جدا للشعر, يسمح بوصول الماء الى داخل الشعر, يمكن استخدامه مره أخرى وهذا أفضل للشعر, يمكن استخدام الصبغة قبله بأسبوعين وكذلك التمليس قبل العلاج بشهر, كما يمكن استخدام الهاي لايت بعد العلاج بثلات أسابيع تقريباً.
وقد بات من العلاجات الشهيرة للشعر الجاف والمتقصف والمصبوغ بالاضافة الى المفرود .