بعد ارتفاع البطالة وبطء التعافي الاقتصادي
توقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما ان يتمكن الديمقراطيون الذين يخوضون الآن معركة صعبة للاحتفاظ باغلبيتهم في الكونجرس خلال انتخابات التجديد النصفي التي تجري في نوفمبر/ تشرين الثاني، اذا نجحوا في اشعال حماس الناخبين الذين جاءوا به إلى البيت الابيض.
وكرر أوباما نغمته التفاؤلية هذه في مناسبتين لجمع الاموال احداهما في مأدبة عشاء أنيقة يدفع فيها المتبرعون الاثرياء 30400 دولار للفرد والاخرى مناسبة شبابية لصغار المؤيدين.
ومع اقتراب موعد الانتخابات التي تحل بعد أقل من خمسة أسابيع يواجه الحزب الديمقراطي الذي ينتمي اليه اوباما امكانية خسارته لاغلبيته الحالية اما في أحد مجلسي الكونجرس او في المجلسين معا نظرا لقلق الناخبين من ارتفاع البطالة وبطء التعافي الاقتصادي من الازمة التي ألمت به.
وقال أوباما لحشد المؤيدين من الشبان ضم نحو 3000 فرد في مناسبة بدت كحفل موسيقي "أريدكم ان تشتعلوا حماسا أريدكم ان تظلوا على هذا الحال."
وفي مأدبة العشاء الانيقة لكبار المساهمين حيا أوباما الاحتفاء "الحماسي" الذي لقيه في وقت سابق من هذا الاسبوع من أكثر من 20 الف طالب جامعي في حشد في ويسكونسن في لقاء استهدف الوصول الى الناخبين الشبان الذين ساهموا بقوة في النصر الذي حققه في الانتخابات الرئاسية لعام 2008 .
وقال أوباما "اذا استطعنا استعادة نفس هذه الطاقة والتحفيز والتركيز فأنا واثق تماما من ان ذلك لن يمكننا فقط من الاحتفاط باغلبيتنا في مجلس النواب والشيوخ بل سنتمكن أيضا من الاستمرار في خدمة الامريكيين من الطبقة الوسطى، وسعى أوباما الى تهدئة الجناح الليبرالي الذي يشتكي دوما من عدم تحقيق قائمته الطويلة من المطالب وقال ان الحزب الديمقراطي هو "حزب كخيمة كبيرة" ونتيجة لذلك تحدث "بعض المناقشات الساخنة، وأضاف "جزء من كون المرء ديمقراطيا على ما اعتقد يجعلك تنظر في أحيان الى كأس نصفه فارغ، لكن حان الوقت لنذكر انفسنا بما حققناه ولندرك ان كل الاشياء التي لم تنجز لن تتحقق الا اذا تمكننا من الاحتفاظ بتركيزنا وحماسنا".



المصدر : نايل نيوز