المتظاهرون من أحزاب مختلفة ويشبهونه بهتلر
احتشد عشرات الأشخاص في برلين امام فندق كان موجودا فيه جيرت فيلدرز زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف في هولندا المعادي للاسلام، بحسب ما افادت الشرطة.

وقال المتحدث باسم شرطة برلين فلوريان ناث ان "عشرات الأشخاص احتجوا امام فندق برلين في برلين" حيث ألقى فيلدرز (47 عاما) خطابا بدعوة من النائب المحافظ السابق في برلمان برلين رينيه ستادكفيتش.
وجرت المظاهرة التي دعا اليها كل من الحزب الاشتراكي-الديموقراطي و"التجمع المناهض لشعبوية اليمين"، بهدوء وقد احاط بالمتظاهرين حوالى 250 شرطيا كما اضاف المتحدث.
ورفع بعض المتظاهرين لافتات بالهولندية والانجليزية كُتب عليها "كفى فيلدرز" و"ليس مرحبا بك هنا" و"معا ضد العنصرية".

ورفع محتجون آخرون صورا لفيلدرز معدلة على الكومبيوتر وقد أضافوا الى وجهه شاربا يشبه شارب الدكتاتور الالماني النازي ادولف هتلر.

وبعد انتهاء فيلدرز من القاء خطابه في قاعة الفندق التي تتسع لحوالى 500 شخص، تفرقت التظاهرة بهدوء.

ويحاول فيلدرز كسب شهرة عالمية وستبدأ الاثنين في امستردام محاكمته بتهمة الحض على الكراهية العنصرية والتمييز ضد المسلمين.
وألقى النائب الهولندي في 11 سبتمبر /أيلول كلمة في نيويورك خلال مظاهرة مناهضة لبناء مسجد قريب من الموقع السابق لبرجي مركز التجارة العالمي اللذين دُمرا في اعتداءات 2001، وقبل هذا كان قد توجه الى لندن وألقى كلمة في مارس/آذار.
وكان ستادتكيفيتش الذي اقصي في سبتمبر/ايلول عن كتلة الحزب الديموقراطي المسيحي (الذي تتزعمه المستشارة انجيلا ميركل) في برلمان برلين، قد أعلن قبل 3 اسابيع عزمه تأسيس حزب جديد في المانيا باسم "حزب الحرية" تكون اهتماماته الاساسية الديموقراطية المباشرة والهجرة والاندماج.




المصدر : جلوبال نيوز