السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



النيجر تنتظر بطل إفريقيا.. ومنافسة بين الحضري وعبد الواحد







من القاهرة إل طرابلس‏..‏ ثم إلي نيامي‏..‏ هذا هو خط سير منتخب مصر إلي النيجر للاستعداد للمباراة التي أصبحت صعبة ومصيرية بين المنتخبين يوم الأحد المقبل في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية والتي ستقام في غينيا الاستوائية والجابون‏2012‏.

رحلة منتخب مصر تستغرق ما يقرب من‏12‏ ساعة حيث غادر المنتخب أمس الأربعاء مطار القاهرة في الساعة الواحدة والنصف ظهرا إلي العاصمة الليبية طرابلس ومكث بها ترانزيت لما يقرب من خمس ساعات‏..‏ وانطلق منها في الساعة العاشرة مساء ليصل إلي نيامي عاصمة النيجر في منتصف الليل بعد طيران ساعتين ونصف الساعة‏.‏

وفضل الجهاز الفني لمنتخب مصر أن يصطحب معه الـ‏24‏ لاعبا الذين اختارهم بعناية ويراهن عليهم لعبور موقعة نيامي والتي أصبحت صعبة بعد التعادل المخيب للمنتخب في مباراته الأولي في التصفيات أمام منتخب سيراليون في استاد القاهرة بنتيجة‏1/1‏ بالاضافة إلي فوز منتخب جنوب افريقيا علي النيجر بهدفين نظيفين وتصدره لقمة المجموعة السابعة وحرص الجهاز الفني للمنتخب علي أداء تدريب خفيف لمدة ساعة باستاد الكلية الحربية قبل السفر من أجل الحفاظ علي اللياقة البدنية للاعبين‏..‏ وسيؤدي المنتخب تدريبا خفيفا آخر صباح اليوم الخميس حسب البرنامج الذي وضعه الجهاز الفني‏,‏ وقام المهندس سمير عدلي المدير الفني للمنتخب بإرسال نسخة منه إلي السفارة المصرية في النيجر ونسخة أخري إلي اتحاد الكرة في النيجر ويتضمن أيضا التدريب أيام الخميس والجمعة والسبت في نفس موعد المباراة وسيكون التدريب الرئيسي للمنتخب علي ملعب المباراة استاد الجنرال سيبي كوتش يوم غد الجمعة‏.‏

شهدت تدريبات المنتخب في القاهرة والتي جرت في المقاولون العرب والكلية الحربية منافسة قوية بين اللاعبين لحجز مكان في التشكيل الأساسي وكانت هناك منافسة من نوع خاص بين عصام الحضري وعبد الواحد السيد علي حراسة مرمي مصر في المباراة‏..‏ ويري عبد الواحد أنه حان الوقت لكي يلعب كأساسي‏..‏ ويصر الحضري علي الحفاظ علي مكانه في المنتخب ويري أحمد سليمان مدرب حراس المرمي أن المنافسة بينهما ومعهما محمد صبحي ستعود في النهاية بالفائدة علي منتخب مصر‏.‏

وتبقي المنافسة الأكثر سخونة بين لاعبي خط الهجوم بين العناصر العائدة والوجوه الجديدة‏..‏ وبالتحديد بين عمرو زكي الذي استبعده حسن شحاتة من مواجهة سيراليون بعد ادعائه الاصابة قبل مباراة الكونغو ومعه محمد فضل العائد بعد غياب طويل ـ وكان صاحب الهدف الذي تأهل به المنتخب إلي بطولة الأمم الافريقية في غانا‏2008‏ وسجله في شباك بتسوانا في أكتوبر‏2007‏ باستاد القاهرة‏,‏ وقد وجد عمرو زكي ومحمد فضل منافسه من أحمد علي‏(‏ الاسماعيلي‏)‏ وأحمد حسن مكي‏(‏ حرس الحدود‏)‏ وأحمد عبد الظاهر‏(‏ انبي‏)‏ والذين كتبت مباراة سيراليون شهادة ميلادهم مع المنتخب الوطني واعترف أحمد سليمان أن مباراة سيراليون هي التي جعلت من مباراة النيجر صعبة‏.‏

وقال شاهدنا أكثر من مباراة للنيجر‏..‏ وهو منتخب جيد ولكنه ليس من المنتخبات أصحاب المستوي العالي‏..‏ والمشكلة اننا نواجهه بعد التعادل مع سيراليون‏..‏ بالاضافة إلي اقامة المباراة ظهرا في عز الحر‏..‏ وهو توقيت صعب ولا ننسي أن معظم مباريات الدوري تقام تحت الأضواء الكاشفة‏.‏

وأضاف‏.‏ منتخب مصر يغيب عنه في مواجهة النيجر العديد من العناصر الأساسية للإصابة مثل محمد زيدان وحسني عبد ربه وسيد معوض وجدو‏..‏ ولكن الجهاز الفني اختار بدائل أصحاب إمكانيات جيدة ونعدها للمستقبل‏..‏ وشهد معسكر المنتخب التزاما شديدا من جانب اللاعبين لمعرفتهم بمدي صعوبة المهمة ـ وتميز أيضا بالتفاهم والانسجام وهو الأمر الذي أسعدنا كثيرا‏.‏

الجهاز الفني لمنتخب مصر رفض التفريط في أي لاعب وسافر للنيجر بالمجموعة التي وقع اختياره عليها‏(24‏ لاعبا‏)‏ تحسبا لأي ظروف خاصة أن المباراة لا تحتمل أي مفاجآت‏..‏ وأيضا لأنه اعتاد في كل سفرياته علي السفر بنفس العدد من اللاعبين‏.‏
وحرص عدد من أعضاء اتحاد الكرة علي متابعة تدريبات المنتخب في القاهرة وفي مقدمتهم سمير زاهر رئيس الاتحاد الذي سيرافق البعثة التي يرأسها حازم الهواري عضو اتحاد الكرة‏.‏

ومن جانبه أعلن السفير بلال عبدالواحد سفير مصر في النيجر أن المنتخب لن يجد في طريق استعداده للمباراة أي صعوبات أو معوقات بعد الانتهاء من كل اجراءات الاقامة والانتقال والاتفاق مع اتحاد النيجر علي مواعيد التدريب التي طلبها الجهاز الفني للمنتخب‏.‏

وأضاف أن جماهير النيجر تنتظر بشغف مشاهدة بطل إفريقيا والصحافة في النيجر تحدثت عنه وعن نجومه‏.‏