ماجى الحكيم تكتب: أثناء الخطوبة لا تكذب ولا تتجمل





فترة الخطوبة هى المفتاح للتعرف على شخصية الطرف الآخر، وتقييم طباعه للتأكد من أنه شريك العمر الصحيح.. فإن كنا نرغب فى الحصول على كل الحقائق بصراحة يجب أيضاً أن نتعامل بشفافية نراعى من خلالها قواعد الذوق، ولكن دون أى رتوش لتجميل أنفسنا فى عين الآخر.

- الاهتمام بالمظهر أمر محبب ويجب الحرص عليه دائما، ولكن على ألا يكون بشكل مبالغ فيه.
- أحيانا تبالغ الفتاة فى استخدام المساحيق رغبة منها فى أن تبدو جميلة فى عين خطيبها، وهو أمر مقبول، لكن الجمال الحقيقى يعتمد على البساطة والاعتدال فى المظهر.
- الاعتماد على الطبيعية فى المظهر يدل على الثقة بالنفس دون غرور، كما يضمن الحفاظ على إعجاب الشريك لسنوات طويلة، فكثيراً ما يتهم الأزواج زوجاتهم بالإهمال فى مظهرهن بعد الزواج وعدم التزين، كما كن يفعلن أثناء الخطوبة، لذلك فالاعتماد على إظهار الجمال الطبيعى يكون أبقى من الاعتماد على أساليب أخرى.
- التأكد من أن النظافة الشخصية هى أساس المظهر الجيد، وبعدها تأتى الرتوش الأخرى.
- عدم التظاهر بما ليس فينا مثل الهدوء والكرم والتدين والثقافة والحكمة والشجاعة وغيرها من الصفات الحميدة، لكن الادعاء مرفوض تماما، فكم من المشاكل قد تقع حين نكتشف أننا ارتبطنا بشخص مختلف عن الذى عرفناه من قبل.
- الوضوح مهم جدا فلا نتظاهر بالموافقة على سلوكيات أو تصرفات لمجرد عدم مناقشتها فى الوقت الحالى أو للظهور بشكل مختلف، على سبيل المثال موافقة الخطيب على أن تستمر الفتاه فى نفس الوظيفة بعد الزواج رغم أن لديه تحفظات على مكان العمل أو المواعيد وهكذا.
- من الطبيعى الانشغال خلال فترة الخطوبة عن الأصدقاء، فإذا كان أحد الطرفين لديه ملاحظة على صديق أو صديقة الطرف الأخر يجب مناقشة الأمر، لأن تقديم الوعد بالبعد عنهم قد يبدو سهلا فى تلك الفترة، لكن بعد استقرار الأمور سيبدو الأمر مختلفا.
- رغم أهمية عدم الحديث فى الماضى، إلا أن الكذب مرفوض تماما، والأفضل الإجابة بإجابات مختصرة إذا طرح السؤال، لأن اكتشاف كذبه فيما يخص الماضى ستكون عواقبه سيئة جدا.
- على الفتاة عدم التظاهر بالخجل طوال الوقت لأنه أمر قد يضطرها إلى قبول أمور من باب الادعاء أنها خجول، ثم تكشف عن رأيها فى مرحلة لاحقة فتبدو أنها كانت تمثل طوال الوقت.