في دراسة أمريكية جديدة جاء فيها: إن اتباع نظام رياضي بسيط مثل المشي مائة خطوة سريعة بالدقيقة، أو ألف خطوة على ذات النسق كل عشر دقائق، أو ممارسة تمارين رياضية خفيفة 2.5 ساعة أسبوعياً، يساعد على التخلص من الكثير من الأمراض الناتجة عن البدانة.
ونصح معدّ الدراسة وهو أستاذ مساعد بعلم التمارين الرياضية في جامعةسان دييغو الراغبين بالتمارين الرياضية، باستخدام عدّاد الخطى لضمان الفعاليةالقصوى لتمرين المشي السريع، مشيراً إلى ضرورة معرفة ما إذا كان معدل ضربات القلبيرتفع بشكل كافٍ.
كما أشار هذا الباحث إلى أن الخطوط العريضة للتمتع باللياقةالبدنية تغيرت خريف عام 2008، وبدلاً من الطلب من الناس ممارسة الرياضة الخفيفةلنصف ساعة يومياً لخمسة أيام بالأسبوع على الأقل, طلب منهم قضاء 150 دقيقة أسبوعياًللقيام بذلك، لأن هذه الفترة كافية بنظر مسؤولي الصحة بالولايات المتحدة.
وانتهىالباحث إلى القول إنه بالإمكان البدء بمائة خطوة وزيادة ذلك إلى ثلاثة آلاف خلالنصف ساعة، ولكنه استدرك قائلاً "إذا أردت خفض خطر إصابتك بالأمراض القلبية الوعائيةيمكنك ممارسة الرياضة الخفيفة نصف ساعة فقط يومي .
علاج أمراض القلب بالمشيالسريع
أثبتت أحدث الدراسات في المركز الطبي لجامعة "ديوك" أن المشي السريعلثلاثين دقيقة كل يوم يخفض المُتلازمة الأيضية ****bolic Syndrom وهي عبارة عن خلل فيأيض الجسم، ما يتسبب في تكون الشحوم داخل تجويف البطن، الأمر الذي يرفع مخاطرالإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض القلب والذبحة. ويُذكر أن هناك 24 مليون أمريكيةمصابة بالمتلازمة الأيضية.
وفي حال صعب على الفرد إيجاد نصف ساعة من المشي، تنصحدراسات أخرى ضرورة انخراط الفرد في بعض الأنشطة. كما بينت دراسات بريطانية أنعمليات التنقل الناشطة مثل ركوب الدراجة الهوائية للوصول إلى الوجهة المطلوبة متصلةبتخفيض مخاطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 11 % خاصة بينالنساء.
المشي يخفض مخاطر الإصابة بسرطان الثدي .
المشي لعدة ساعات في الأسبوع يخفضمخاطر الإصابة بسرطان الثدي وفق دراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية. فالمشي يقلص مستوى الدهون وهو مصدر لهورمون الإستروجين. ووجدت الدراسة التي استندتإلى عينة مؤلفة من 74 ألف امرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث بين الأعوام 50 و79أن اللواتي يتمتعن بأوزان طبيعية تنخفض لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 30في المائة، بينما ترتفع هذه النسبة إلى 10 و20 في المائة لدى النساء ذوات الوزنالزائد.
ساعة سمارت لاب تقوم بحساب عدد السعرات الحراريه التى يفقدها الفرد اثناء المشى مرتبطا بعدد الخطوات التى يخطوها الفرد يوميا كما انها تعطى قراءه مستمره لنبض الدم وحالة القلب كما هى مزوده بجهاز تنبيه يقوم باعطاء اشارات تنبيهيه فى حالة هبوط او ارتفاع النبض وبالتالى يمكن للفرد الاحتفاظ بوزن صحى وحالة قلب سليمه على مدار الحياه .
وتجدر الاشاره ان اختلال ضربات القلب عن المعدلات الطبيعيه هو اشاره مباشره لوجود خلل مباشر فى القلب او الدوره الدمويه مما ينبه الفرد لزيارة الطبيب .