رينج روفر 2010 الجديدة ..مزيج رائع من القدرات الهائلة والمرونة العالية





- بفضل محركاتها الجديدة القوية وتقنياتها الداخلية المتطورة، علاوة على ديناميكيات القيادة الرائعة، تعزّز (رينج روفر 2010) من مكانتها باعتبارها سيارة الدفع الرباعي الفاخرة الأكثر كمالاً على الإطلاق.
فقد تم إخضاع هذا الطراز الرائد من لاندروفر لتحديثات شاملة، لتمنح سائقها أداء أكثر دقة وكفاءة، إلى جانب أعلى مستويات الراحة الداخلية والحرفية المتقنة.
وتزهو سيارة رينج روفر 2010 الجديدة بالمحرك الجديد عادي الشحن (normally aspirated LR-V8) الذي يتميز بأداء مماثل للمحرك فائق الشحن(super charged) الذي سبقه، بل ويتفوق عليه بمعدلات أفضل من حيث استهلاك الوقود بنسبة 16%.
كما يتميز المحرك LR-V8 بزيادة قدرها 114 حصاناً من حيث القوة، حيث تبلغ قوته 510 حصاناً، مع تحسّن في معدلات استهلاك الوقود بنسبة 7%.
كما خضعت سيارة رينج روفر 2010 الجديدة لتعديلات خارجية دقيقة أيضاً، حيث تم تزويدها بشبكة واكصدام ومصابيح أمامية جديدة، بما يعزز نمط رينج روفر الكلاسيكي، إنما مع تفاصيل أكثر عصرية. إلى ذلك، تم تزويد جوانب السيارة بمؤشرات LED 'ثلاثية'
وقد جرى تحسين السيارة من الداخل باستخدام مواد وتشطيبات أكثر فخامة تضفي مزيداً من النقاء على الأجواء الداخلية الراقية. وتحتوي سيارات رينج روفر 2010 على جلود أوروبية جديدة فاخرة لإكساء مساند الرأس والوسائد وأغطية الأبواب بالكامل، لزيادة فخامة المقصورة بشكل كبير.
كما يمكن لنا أن نعتبر لوحة العدادات كواحدة من الابتكارات الرئيسية في سيارة رينج روفر الجديدة، حيث تم استبدال عدادات القياس التقليدية الملموسة بشاشة TFT قابلة للضبط بقياس 12 بوصة يتم من خلالها عرض جميع المعلومات الضرورية للسائق عن طريق مفاتيح افتراضية مصممة بذكاء وعروضاً بيانية في إعدادات نظام التبديل الداخلي، إضافة إلى عرض درجة الحرارة في الخارج، ومعلومات الطرق الصعبة مثل إعدادات الاستجابة لطبيعة الأرض.
وتعتبر "رينج روفر 2010" السيارةَ الأولى المزودة بشاشة معلومات وترفيه 'ثنائية العرض' تعمل باللمس، مما يتيح للسائق والراكب عرض صور مختلفة في وقت واحد.
ويسمح هذا للركاب الاستمتاع بفيلم دي في دي، بينما يتابع السائق تعليمات نظام الملاحة على نفس الشاشة.
كما يتيح النظام الصوتي الجديد المتوفر حالياً إمكانية ربط مجموعة من أجهزة التخزين السمعية الشخصية، وأجهزة USB ومشغلات MP3، لتمكين الوصول إلى مختلف وظائف الأجهزة والتحكم بها عن طريق نظام شاشة لمسية مثبتة على الواجهة الأمامية، حيث تمت إعادة تصميم الرسومات والقوائم لتشغيل أسهل وأكثر بديهية.
تتمتع رينج روفر الجديدة بنظام ديناميكيات تكيفية جديد ومتطور يعزز من جودة قيادة السيارة التي لا مثيل لها مع زيادة ثباتها وتحقيق سيطرة فائقة على جسم السيارة.
بالإضافة إلى هذا، تشمل بعض الفوائد المضافة نظام الفرامل الجديد الذي تم تحديثه بشكل شامل لتوفير قوة كبح كبيرة وتعزيز شعور السائق بها؛ وكذلك نظاماً محسّناً للتحكم بالثبات يساعد على إبطاء السيارة تلقائياً عند الانعطاف بسرعة كبيرة مما يؤدي إلى زيادة تحكم السائق في السيارة، والنظام المحسّن للتحكم بالثبات الديناميكي الذي يتداخل مع نظام الفرامل و المحرك، "والتحكم بالقيادة على الرمال" المخصص للرمال الناعمة التي تعدّ من أكثر الأسطح امتصاصاً للطاقة، يساعد هذا النظام على قيادة أسهل بشكل ملحوظ ويعتبر ملائماً لمنطقة الشرق الأوسط.
ولقد تم تعزيز التقنيات المتطورة في سيارة رينج روفر 2010، بالإضافة إلى معززات السلامة الفعالة بما فيها ميزة تثبيت السرعة التكيفية، ومراقبة الزوايا غير المرئية علي جانبي السيارة، ونظام الإضاءة المساعد، ونظام التصوير المحيطي الجديد المزود بخمس كاميرات رقمية يتم التحويل فيما بينها لعرض ما يقرب من 360 درجة على الشاشة التي تعمل باللمس، لدعم الوقوف والقيادة والمناورة بسهولة أكبر على الطرق الوعرة.
وفي هذا السياق، قال م/أحمد الغريب، مدير عام شركة ام تي أي: "تغمرنا حماسة بالغة إثر إطلاق علامتنا الرائدة سيارة "رينج روفر 2010" التي تعتبر واحدة من أكثر سيارات الدفع الرباعي فخامة وكمالاً في مصر.
وتتمتع رينج روفر الجديدة بقدر أكبر من القوة والكفاءة والنقاء والتكنولوجيا المتطورة، وإننا على ثقة تامة بأن زبائننا سيقدرون الأداء المثير والرائد في القطاع الذي توفره هذه السيارة".
وكما هي العادة في رينج روفر، تحافظ سيارة "رينج روفر 2010" على سمعتها بوصفها السيارة الأكثر كمالاً بين سيارات الدفع الرباعي الفاخرة في العالم، وهي متوفرة في صالة عرض أم تي أي- لاندروفر مصر اعتباراً من الشهر الحالي.