أجعل من يراك يتمنى أن يكون مثلك.


قد أثار إعجابي كثيرا فنقلته إليكم لتعم الفائدة الجميع


قال الشيخ الفاضل عائض القرني



من منا لا يحب أن يكون داعية إلى الله



ولكن كيف السبيل إلى ذلك ؟؟


ومن الملاحظ أن التوجيه المباشر بالدعوة إلى فعل ما سواء بالحديث رغبة أو رهبة



أو عن طريق الإجبار لا يجدي نفعا في كثير من الأحيان



إذا فكيف نكون دعاة إلى الله وننجح في ذلك؟؟


كن أنت ماتدعو إليه ؟؟؟


""فاجعل من يراك يتمنى أن يكون مثلك""


لا تحدثه عن الإيمان اجعله يستشعره من النور الذي يشع من وجهك



لا تحدثه عن العقيدة اجعله يعتنقها بثباتك



لا تحدثه عن العبادة اجعله يراها أمام عينيه



لا تحدثه عن الأخلاق اجعله يحبها منك



لا تحدثه عن الالتزام اجعله يتلذذ حلاوته من رؤيتك



لا تحدثه عن أن الأغاني حرام أجعله يرى إن حياتك بلا أغاني لها أحلى المعاني