عندما يصدمك واقعك المؤلم !


عندما تفيق من حلاوة الحلم على قسوة الواقع


عندما تخذلك أحلامك


عندما يتخلى الكثير عنك بدون سبب


من كان بالأمس صديق ومن كان حبيب ومن كان قريب وبعيد


وتجد نفسك فوق قمة عاليه لاتستطيع النزول منها


وتصيح باأعلى صوتك أين أنتم أيها الرفاق


لاتجد سوى صدى صوتك الخائف من الوحده


عندما تخونك حتى دموعك ولا تجد من يواسيك


كيف بعد ذلك تتغلب على اليأس المحيط بقلبك


عندما تبكى وتتواسل الى احلامك ومن ملك قلبك ان يعود


ولا تجد سوى صدى صوتك المهزوم


عندما تشعر بالضعف وتستغيث به ولا تجد سوى النكران والجحود


عندما أعلم كل صباح ان ورودى قد جفت وان الماء لن يعيد لها الحياه فاين هو الامل ؟


أين حلمى الذى تبعثر ؟


أين احساسى بالأمان


أين احساسى بالحياه لقد هزمه الاهمال


عندما تفقد الأمان وأنت فى مقتبل العمر أين ستجده أذن...


هل عند صديق مصلحه !


أم فى احضان حبيب من وهم !


أم زوج خائن !


أم طفل يريد ان يرتوى من قلب جف فيه الحنان


والاحساس بالأمان


هل انا فى خطر.....


دوامه مريره..... نعيش ننتظر


ومااقسى الانتظار


ومن جرب لوعة الانتظار


وننتظر لنقول غدا أجمل


ماذا أسمع انا........


وترددون لتقولو مازالت الدنيا بخير


انها كلمات تردد !!


ولكن فقدنا الامان فى الاشخاص والزمان وكل شى ضاع ..!


نعم فقط كلمات على شفاة حزينه وقلب مهزوز مكسور من جور الايام ومن ظلم البشر


أختبى وراء تلك الكلمات وأنتظر وأنتظر.....!!
!