إسمحولي قبل ما أقولكم على القصيدة دي أوضحلكم إني فاشل جدا في الشعر بس طول عمري بحلم أكون شاعر .. حاول كتير ولمايأست قررت أكمل في مشواري الطويل ..


قصيدة سهران لوحدي على وش البابور

الزمان الساعة الثالثة صباحا وسبعتاشر دقيقة

المكان أوضة النوم بتاعت هوبا أخويا الكبير إللي في العراق

وش وش وش وش وش وش وش وش وش

صوت ناعم رقيق بيلاعب وداني وكأنه بيوشوش

دخان بيرقص على لهب أحمر طالع من عين سودا

وريحة تخنق إللي حاطط ريحة لكن التلقيحة أبو ريحة قبيحة بيشمها عادي

ولافي دماغه

ذكريات حلوة عن أمي وأبويا وهوبا وأختي رشا قبل ما تروح مننا

في ليلة زي دي وهي بتطبخ كوسة على نفس البابور بس كانت في المطبخ

هب البابور فيها يا خسارة راحت مننا

ومن هلعنا جرينا .. لحقنا البابور لكن رشا

راحت مننا

وش وش وش وش وش وش وش

كلام كتير وفعل قليل أبويا ساكن معانا وبس

ساكت وبيشرب سوبر .. مدمن سوبر.. فظيع في السوبر

وأمي ما بتحبش الدخان خالص

وعشان كدة بيتخانقوا دايما وعشان مانسمعش بيعلوا صوت البابور

لكن صوتهم بيكون أعلى وأوحش

من الوش بتاع البابور الجاز

وعلى البوتاجاز قليت بيضة وأنا بحضر الفطار يوم ما سافر هوبا

نور عنيا إنت يا خويا

بحبك ووحشتني

ولسه فاكر لما سافرت وسبتني

زعلتني

دمعتني

عيطتني

خليتني أصرخ من بين الضلوع إللي جوايا

وأقول هووووووووباااااااااااااا ما تسيبنيش يا خويا

وأكلت البيضة وبوستني وبقك زفر

وفتحت الباب وقولتلي كلمة

متسألنيش عليها

لأني فاكرها

حافظها

هارشها

قولتلي

لو بتحبني بلاش شعر .. الناس تعبانة يا خويا

ومشيت

ورحت بعيد

روحت العراق

ومكنتش بتبعت فلوس

ولابناطيل جينز ولا ريحة ولا ترنجات

قولنا يمكن

جايز

بيحوش

عشان يبعت فلوس على بعضها

ونعزل

ونسكن في حتة تانية

والناس نايمة

والديك بيكاكي

وأنا بنادي يا إلهامي

تعالي

قبل ما الحبر يخلص

من القلم بتاعي

ومايفضلش في خيالي

إلا أنا وإنتم

ووش البابور

وش وش وش وش


ملحوظة : لو حد ناوي يعلق على قصيدتي أرجوكم يوجهني لأني حاسس إني طاقة جامدة بس متبعتره زي ما أنتوا شايفين

وآسف لو كنت أزعجتكم أنا وبابور الجاز

بابور الذكريات

منقول