"ليس بوسع المرء أن يغير تاريخ عائلته على المستوى الجيني والعادات والتقاليد"، إلا أن نظامك الغذائي قد يقلل من المخاطر الصحية.وعندما تتعلق المشكلة الصحية بالتخفف من مخاطر مرض سرطان الثدي، ينصح بتغيير العادات الغذائية للمرأة، ومن ثم يتيسر لها أن تمضى في درب طويل لخفض مخاطر الإصابة.

وتقول الدكتورة ماري فلين مؤلفة كتاب "الشريط الوردي للنظام الغذائي" إنه بسبب عدم ارتباط غالبية حالات سرطان الثدي بالجينات، فيجدر بالنساء أن يتمعن في أسلوبهن الحياتي، فمراعاة النظام الغذائي المتوازن يلعب دورا كبيرا في صحة المرأة.

ومن بين الأطعمة أنواع تخفض من مخاطر الإصابة وأخرى يجب تفاديها، كما يجب المواظبة على تناول زيت الزيتون لما له من فوائد واحتوائه على مضادات الأكسدة ومواد أخرى توقف نمو الأورام.

وفي الوقت نفسه كشف تقرير أعده فريق من العلماء الأمريكيين أن النساء تتميزن بطول العمر أكثر من الرجال لابتعاد أغلبهن عن العادات السيئة خاصة التدخين وإدمان الخمر.

وعلى الرغم من ذلك فإن أعدادا كبيرة من النساء يدخن السجائر ويأكلن الأغذية غير الصحية، وإن كان عددهن أقل بكثير من أعداد الرجال.

ومن بين ما جاء في التقرير فإن أعمار النساء تمتد أكثر من الرجال، فعلى سبيل المثال في عمر الخامسة والثمانين هناك ست نساء تصل أعمارهن إلى سن الخامسة والثمانين مقابل أربعة رجال بسبب عوامل التدخين وشرب الخمر.