ابتكار جديد لجأت إليه شركة كهرباء جنوب الدلتا للتخلص من شكاوى المشتركين بزيادة الفاتورة الشهرية وعدم انتظام قراء العدادات.

الشركة استلهمت ابتكارها من شركات المحمول، وأطلقت عليه العداد مسبوق الدفع بالكارت أو العداد الذكى.

يلخص المهندس حسن جاد، رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء جنوب الدلتا، فكرة الكارت وطريقة عمله بقوله: إن المواطن فى هذا النظام يستلم الكارت بكود شخصى، ويشحنه من مراكز الشحن التابعة للشركة، ثم يضع الكارت فى العداد، ويبدأ تشغيل الكهرباء حتى نفاد قيمة الكارت.

الغرض من هذا الابتكار، كما يضيف جاد، هو مساعدة المواطن على معرفة معدلات استهلاكه الحقيقية للكهرباء، وبالتالى التحكم فى هذه المعدلات، بالإضافة إلى إلغاء عمل قارئى العدادات وتدخلهم فى القراءات.

العداد مسبوق الدفع ثمنه 280 جنيها، ويمكن دفعه بأقساط شهرية، لكل شهر عشرون جنيها، وتتولى شركة الكهرباء إحلال العداد القديم (التقليدى) واستبداله بالجديد (الذكى) مجانا، حسب تأكيد رئيس كهرباء الدلتا، والذى يضيف أن هذا النظام «اختيارى حتى الآن».

ويقول جاد: «التجربة يتم تطبيقها تجريبيا الآن فى مركز قطور بمحافظة الغربية، بعد تطوير المركز الرقمى بالمركز، لحين تعميمها على باقى المحافظات، ويبلغ عدد المشتركين بهذا النظام فى محافظة دمياط 60 ألف مشترك وفى المنصورة 18 ألفا.