اكتشف فريق من الباحثين الفرنسيين أن استنشاق الشباب للبخار الناتج عن تحميص "الفشار"، الذي يفضله أغلبية الأطفال والشباب، يؤدي إلى فقدان البصر بسبب أوكسيد النيتريك، وهو غاز سام وبلا رائحة.




وربط الباحثون العلاقة بين هذه الأبخرة وفقد البصر لدى أربعة حالات تم عرضهم في المعهد القومي للصحة الفرنسية نتيجة زيادة استهلاكهم للفشار.


وأجريت للحالات الأربع اختبار على قرنية العين عن طريق الصور التي كشفت وجود تدهور في الأجزاء الأساسية في الخلايا التي تستقبل الصورة، مما تسبب في تدهور الرؤية وأن استعادتها مرة أخرى يحتاج إلى شهور طويلة.