تنمية المهارات الحسابية لدى الأطفال


يؤكد الخبراء التربويون على ضرورة تنمية المهارات الحسابية لدى الأطفال، بنفس القدر الذي نحرص فيه على تنمية المهارات الأخرى باعتبارها أصبحت من مستلزمات الحياة في المجتمعات الحديثة، التي يزداد اعتمادها على التكنولوجيا من يوم إلى آخر.


تنمية المهارات الحسابية لا تستلزم منك تخصيص حصة محدّدة تشعرين فيها طفلك أنّه سيتلقى خلالها درسا في الحساب، بل عليك أن تستغلي الفرص المختلفة لتعليمه المبادئ الحسابية، من خلال المعاملات اليومية في البيت أو السوق أو أثناء اللعب حيث تصادفك مواقف كثيرة يمكن أن تلفتي انتباهه من خلالها إلى آليّة الحساب ومجالات استخداماته، حيث تدفعينه إلى التفكير والاستعمال الحدسي لعمليات الجمع والطرح والضرب والقسمة وتدفعه إلى التفكير في الأعداد وإدراك وتعلم إحصاءاته الشخصية ومعلوماته الخاصة.

يُعتبر المطبخ من الأماكن المثالية لتعليم الطفل أساسيات الحساب ومن الطرق السهلة التي يمكن اعتمادها من أجل تنمية المهارات الحسابية هي خلال تحضير بعض الأكلات أو الحلويات بمعايرة المكونات فتطلبين منه مثلا عددا من البيضات أو ملاعق السكر فإذا حضرت الكعكة يمكن أن تسأليه عن عدد القطع الممكن الحصول عليها والأشكال التي يمكن الحصول عليها، دوائر أم مربعات أم مثلثات، كما يمكن أن يتعلم من خلالها الكسور قبل أن يدرسها في المدرسة بتبيين النصف والثلث والربع. كما يمكن الاستفادة من عملية تصنيف الأواني أو ما يتم شراؤه من أغراض حسب الحجم أو الشكل أو النوع...

كما تساعد اللعبُ الطفلَ على اكتشاف المفاهيم الحسابية والهندسية أثناء اللعب.

وقد تبدو بعض الألعاب للوهلة الأولى أنّها حكرا على البنين دون البنات في حين أنّه لا ضير من لعب البنت بها كالمكعبات مثلا حيث تعدّ من الوسائل المهمة لتعليم الطفل أساسيات الهندسة. كما أنّه عندما يُصمّم الطفل جسما ثلاثي الأبعاد بيديه يتعلم الكثير عن الأشكال المتكافئة، والتناظر، والهندسة الفراغية بأسلوب بسيط.

كما تعتبر ألعاب الورق العادية من أفضل أساليب ممارسة المهارات الحسابية، نظرا لأنّها تحتاج إلى التعرّف على الأرقام والعدّ الصحيح، إضافة إلى الاحتمالات التي تقفز إلى ذهن الصّغير في كل مرة يقوم فيها بتوزيع الأوراق.

يمكن لطفلك أيضا أن يتعلم الحساب أثناء قيامه بمساعدتك في أداء الأعمال المنزلية المختلفة، على سبيل المثال الجمع بين الأزواج المتشابهة من الجوارب، أو القطع المتوافقة للملابس المغسولة، فهذه الأعمال تُعدّ أفضل التمارين لتدريسه تنظيم الأشياء وتصنيفها. كما أنّ قيام الطفل بوضع كمية معينة من منتج التنظيف مثلا في آلة الغسيل يوقظ لديه حس الكميات، ووحدات القيس، وينصح الأخصائيون التربويون بطلب المساعدة من الطفل عند قياس إطار النافذة أو الباب وكذلك عند القيام بتعليق صورة أو إطار على الجدار، فهذه الأعمال تثبت له أهمية الحساب والرياضيات في حياتنا اليومية.

مجالات الاستفادة مما يحيط بنا لتنمية المهارات الحسابية لدى الأطفال عديدة ولا يمكن حصرها ويبقى المهم هو تعويد الطفل أن يتحدّث عن الأرقام ومقارنة الأشياء حسب الحجم أو العدد حتى يتعامل معها بسلاسة خاصة إذا لاحظ تعاملنا التلقائي خلال إيصال المعلومة وتبيين أهميتها.