احتباس الماء و الزيادة في الوزن



قد يجهل بعض النساء أن الزيادة في الوزن لا تنتج عن الزيادة في نسبة الدهون فقط بل تعاني نسبة كبيرة من زيادة الوزن بسبب احتباس الماء و تكون هذه الزيادة على شكل انتفاخات في أماكن متفرقة من الجسم و بصفة خاصة في الجزء السفلي منه و قد تصل الزيادة في الوزن المرتبطة باحتباس الماء إلى 7 كيلوغرامات كاملة إلا أنه من الممكن تجنب هذه المشكلة باتباع عدة خطوات صغيرة.


احذري الملح:
من أكبر العوامل المؤدية إلى احتباس الماء في الجسم استهلاك الملح الزائد عن الحد و هو من مسببات السمنة لأن استهلاكه يؤدي إلى زيادة تخزين الماء بالجسم و احتباسه مؤديا إلى السمنة لأن الماء يحمل الدهون الزائدة و إذا نقص خروج الماء من الجسم لأي سبب من الأسباب فإن الجسم يضطر إلى تخزين الدهون و يؤدي ذلك إلى السمنة, والملح إضافة إلى كونه يؤدي إلى احتباس الماء فإنه يؤدي إلى تحفيز الشهية بزيادة نسبة الإفرازات اللعابية و الأحماض المعوية لذلك عليك أن تتجنبي إضافة الملح إلى أطباقك بطريقة عشوائية و تجنبي المأكولات المعلبة قدر المستطاع لأنها تحتوي على كميات هائلة من الملح المضاف لتنكيهها و الأجبان المالحة و اللحوم الباردة

البروتينات:
تعتبر من أهم العوامل المساهمة في تخفيف إحتباس الماء في الجسم إذ أن إحتباس الماء غالبا ما يكون مرتبطا بنقص في استهلاك البروتينات و بصفة خاصة في الفترة التي تسبق العادة الشهرية لأن هذا النقص يؤدي إلى زيادة انسياب السوائل خارج الأوعية الدموية و بالتالي تتشكل الإنتفاخات في مناطق متفرقة من الجسم و زيادة ملحوظة في الوزن. و ينصح أخصائيو التغذية باستهلاك غرام من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم أي إن كنت تزنين 65 كلغ يجب عليك استهلاك 65غ من البروتينات يوميا على الأقل و تتواجد في البيض و اللحوم و الدواجن و ثمار البحر

المغنيزيوم والفيتامين ب6:
إن النقص في هذين العنصرين يؤدي إلى احتباس الماء في الجسم لأنهما من العناصر التي تساهم في إنتاج هرمون الدوبامين الذي يحد من مفعول الهرمون المثبت للماء و الملح في الجسم وهو هرمون الألدوسيترون
لذلك فإن هذين العنصرين يساهمان بشدة في تنظيم سوائل الجسم

الرياضة:
تساعد الرياضة على تنشيط الدورة الدموية و اللمفاوية و تساهم بشكل كبير في التخلص من الوزن الزائد المتمركز في النصف السفلي و خاصة رياضة المشي السريع و الرياضة بصفة عامة تساعد على المحافظة على الوزن المعتدل