الفتور بين الأزواج


تمرّ العلاقة الزوجية بين الحين و الآخر بمرحلة من الفتور بل تمر أحيانا بفترات فتور رهيبة تهدد بعواقب وخيمة. و يبدو أن هذه الظاهرة أصبحت شاملة إذ أوضحت الإحصائيات أن تسعا من كل عشر نساء يعانين من فتور الأزواج و تشير الأرقام إلى أن 79% من حالات الانفصال تكون بسبب انعدام المشاعر و الحوار المتبادل و التعبير عن العواطف تجاه الآخر


الأسباب:

يتزوج الرجل و المرأة بعد قصة حب طويلة و متأججة لكن إثر الزواج تتغير المعطيات فبعد الشوق الطويل و المشاعر الملتهبة ظهر الصمت المطبق و الإنشغال عن الآخر.

هي: تقول أنه يقضي معظم أوقاته خارج المنزل , صمته الطويل يقتلني , لقد كان لا يملّ الحديث معي أيّام الخطوبة و هو الآن يترك لسانه خارج البيت, أصبح إنسانا مختلفا , جلّ اهتمامه موجه إلى الجريدة أو التلفاز أحسّ بأني غير موجودة في حياته أصلا

هو: لقد تغيّرت كثيرا بعد الزواج لا تهتم بي على الإطلاق , جلّ اهتمامها منصب على مشاغل البيت و الأولاد , لا أجد الوقت المناسب للحديث معها و إن وجد فإنه يتحول إلى جلسة للحديث عن صديقاتها و ما يتمتعن به من عيش رغيد و ينتهي بشجار.
و تجدر الإشارة هنا إلى أن الأنانية من أهم العوامل التي تؤدي إلى الفتور إذ يركّز كل طرف على إشباع رغباته الشخصية على حساب الآخر و يغيب بذلك الاحترام المتبادل و الحوار البنّاء الهادف.
ومن أسباب الفتور أيضا الفوارق النفسية و الفكرية بين الزوجين.

كل هذه العوامل تؤدي إلى القتل البطيء للسعادة الزوجية و بالتالي إلى الطلاق العاطفي و البرود التام للمشاعر دون إدراك تام من الطرفين لما يحصل حقا.


لقد قال تعالى في كتابه العزيز : " ومن آياته أن حلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها و جعل بينكم مودّة و رحمة" و قال صلّى الله عليه و سلّم : "الكلمة الطيبة صدقة " و قال أيضا "تبسمك في وجه أخيك صدقة"
إن الحل السحري يتمثل في المشاعر و كيفية التعبير عنها : كلمة صادقة و لمسة حانية و ابتسامة مثيرة كلها كافية لإذابة جبل الثلج بينكما.
- حاولي أن تغيّري روتين حياتك في جميع المجالات سواء في مظهرك أو في ديكور منزلك أو في أي شيء تستطيعين تغييره حولك.

- عبّري عن مدى حبك له و كوني له العشيقة و الزوجة في آن واحد و اغمريه بعذب الكلام و أرسلي له نظرات العشق و الهيام و من آن لآخر أرسلي له رسالة على جواله لتخبريه بمدى حبك و اشتياقك إليه و احتياجك إليه.
-صارحيه بما يخالجك و اختاري الوقت المناسب لذلك و عاتبيه بدلال و لا تكثري من ذلك كي لا يمل و تجنبي العبارات المؤذية و الكلمات القاسية كي لا تجرحي مشاعره و تزيدي من حدّة المشكل.