هؤلاء الرجال‏!!





سيدي العزيز‏..‏ ماذا تفعل فتيات هذا الزمان فيما يتعرضن له من ظلم وقهر وابتزاز في كل خطوات حياتهن‏,‏‏ لماذا انتزعت الرحمة من قلوب الرجال الذين يستغلون ضعفهن وحاجتهن للمال والعمل وصعوبة الحياة وأزمة مجتمع بالكامل اختفت فيه ملامح العدالة الاجتماعية والاستقرار‏,‏ وذهبت الراحة ولم تعد‏,‏ ولا ندري إلي متي‏,‏ وأقول الفتيات بالتحديد لأنهن ضعيفات مهما بدين غير ذلك‏,‏ مهما كدن الحيل وبذلن الجهد لأجل إنصاف أنفسهن‏.‏

أنا ياسيدي العزيز فتاة كادحة من تلك الشريحة الأكبر في المجتمع‏,‏ أحمل عبء أسرتي المكونة من سبعة أفراد‏,‏ أب وأم بلغ بهما الكبر عتيا‏,‏ لانملك سوي معاش أبي الضعيف‏,‏ واخوتي بمراحل التعليم المختلفة‏,‏ أقول أحمل فوق ظهري عبئا أكبر وأثقل مني ومنهم ومن الجبال‏,‏ أغادر بيتي صباحا ذاهبة إلي عملي متزاحمة الأفكار في ذهني‏,‏ طلبات أخوتي واحتياجاتهم بالمدارس والجامعات‏,‏ وإطعام من بالبيت جميعا وعلاج أبي وأمي ولن أستعرض أكثر من ذلك‏,‏ وحاشاي أن أفعل‏,‏ فأنا ممن يحسبهم الناس أغنياء من التعفف‏,‏ وأنتم جميعا في غني عن شرح تفاصيل احتياجات منزل به‏7‏ أفراد أو أقل‏.‏

سوف أقدم فورا لكم مشكلتي قبل أن أتهم بالتسول‏,‏ فقد يفهم مغزاي خطأ من مقدمتي‏.‏

أنا فتاة في الواحدة والثلاثين من عمري‏,‏ حاصلة علي مؤهل عال‏,‏ تدرجت في عدة وظائف من الاختصاصات والأماكن المتوسطة إلي الراقية المستوي‏,‏ وأنعم ربي علي من نعمه التي لاتعد ولا تحصي بعدة نعم ثقيلة جدا في الميزان‏,‏ والحمد لله من جمال النفس والأخلاق والشكل والهيئة التي تجبر الجميع علي احترامها والإعجاب بها في آن واحد‏,‏ وحريصة علي الاعتناء بنفسي وبمظهري في حدود الاحترام‏,‏ وكذلك حريصة علي إقامة ديني في حياتي كلها‏,‏ ويتكرر تعليق واحد من أناس كثيرين لايعرفون بعضهم بعضا وذكروه أمامي وفيما بينهم أنت عملة نادرة فينبهرون بي وبشخصي لأني فتاة رغم أعبائي ورغم حيرتي في الحياة مشاركة فعالة لكل من حولي ولو بالكلمة أو بالإصلاح والتعاون والود للجميع‏.‏

أما عن الزواج فأنا لم أتزوج لأني مثقلة بأعباء أسرتي‏,‏ فهكذا الحياة لاتستقر علي حال‏,‏ وتبدلت الأدوار‏,‏ فأنا الآن ربان سفينة أسرتي‏,‏ وإذا تركت مكاني غرقت أسرتي‏,‏ فلم يكتمل لي موضوع زواج بسبب الأمور المادية أو أن أتزوج من هو في عمر أبي‏,‏ لكني أرفض هذه الصفقة‏,‏ لأني أعتز بنفسي كثيرا‏,‏ فأنا لست للبيع‏,‏ ومن جانبي تركت هذا الموضوع برمته‏,‏ وأسقطته من حساباتي وأسلمت أمري إلي الله صابرة راضية‏.‏

ما أشكوه اليوم هو ما لا طاقة لي به ولم أفلح في التعامل معه‏,‏ هو هؤلاء الرجال الذين أخضع لرئاستهم في عملي‏,‏ بالتحديد من أصحاب الأعمال‏,‏ حينما يظنون أنهم امتلكوا مؤسسات وما بها من بشر‏,‏ ويقولون حرفيا إننا ما ملكت أيمانهم‏,‏ افتراء وكذبا علي الله‏,‏ هذا الرجل وهو صاحب العمل‏,‏ قد كانت بدايته ضعيفة وضئيلة وكان مهموما دائما بمحاولات النجاح وحريصا علي كل ذوقيات عامة واحترام للموظفين والعملاء‏,‏ لكن مرت سنوات قليلة تمكن كل فريق العمل لديه من معاونته علي النجاح وكبرت المؤسسة وأصبح رجل أعمال كبيرا ومليونيرا‏,‏ فتبدل إلي شخص آخر شديد الغلظة والقسوة والبخل‏,‏ قد استطيع تحمل كل ذلك ياسيدي‏,‏ لكن لا أستطيع تحمل محاصرتي بغرامه المزعوم ومراودتي عن نفسي وملاحقته لي تارة بالتلميح وتارة بالتصريح‏,‏ وأخيرا تعدت حدود الكلمات‏.‏

ولطالما حاولت جاهدة أن أحبط محاولاته بحكمتي وقوة شخصيتي واحترامي المشهود لي به بلا جدوي مذكرة إياه بالحرام‏,‏ وبغضب الله وما يجلب الفقر‏,‏ ويمحق البركة من العمل‏,‏ وهو الرجل المتزوج وله بنت والذي يعتمر كل عام وذهب إلي الحج مرات‏,‏ ويصفه الناس بالتدين ودماثة الخلق والخجل‏,‏ يذهب كل هذا هباء ويكظم غيظه حين أذكره وأصده‏,‏ لكن ينفجر بعد ذلك غضبه المكتوم كالبركان الثائر في وجهي بدون مناسبة وبلا سبب‏,‏ ويتعمد إحراجي وتصيد الأخطاء لي‏,‏ ويبتدع كل ما يمكنه حتي ينهرني ويجرحني‏,‏ ويهينني أنا التي كرمني ربي وصانني وأوصي بالرفق والرحمة بالنساء‏,‏ وأذكر اني واجهته بجرأة أنه يتعسف معي ويظلمني أمام رفضي محاولاته‏,‏ فرد بكل بساطة بالنفي‏,‏ ويعود لأسوأ مما كان ولا ييأس أبدا‏,‏ بل يزداد عنفا وإصرارا‏,‏ يا للعجب‏!‏

وبالطبع يبخسني حقوقي المادية منذ سنوات‏,‏ ويعاملني بكل غيظ وشحناء‏,‏ ولا أكتمك ياسيدي أن مثل هذا السيناريو تكرر في عملين سابقين من أصحاب مؤسسات كبري وشهيرة عملت بها لسنوات‏,‏ وتركتها لمثل هذه الأسباب‏,‏ أصابتني الآن عقدة ياعزيزي‏,‏ واختلطت علي الأمور وبحثت حولي فقد يكون العيب مني؟ فتأملت حالي فأجدني كما قدمت لك نفسي في البداية وأصدق‏,‏ وقد حرصت علي الاختصار حتي لا أتهم بأني مختالة بنفسي‏,‏ بل زد علي ذلك احتشامي في ملابسي وعدم ليني في الحديث‏.‏

وما يثير تعجبي وتساؤلي أكثر أن هؤلاء الرجال ممن يظهرون أمام الناس بالشكل النموذجي الأمثل للرجل المحترم‏,‏ دمث الخلق‏!..‏ ألا يقفون أمام أنفسهم للحظات‏,‏ ويذكرون أن الله السميع العليم شاهد ومطلع علي جريمتهم وهم يقهرون امرأة ليجبروها علي المعصية‏,‏ ويخدعون من حولهم‏,‏ أهم يخشون ويحسبون حسابا للناس وليس لربهم‏,‏ ألا يضعون بناتهم أو اخواتهم أو زوجاتهم في مثل هذا الحال‏,‏ هل يقبلون؟ وأعجب أيضا أنهم لن يغلبوا أن يجدوا فتاة أو امرأة ممن ترحب بتلك العلاقات‏,‏ فلماذا يصرون علي إجبار من لا تقبل وتتقي ربها؟‏!‏

صبرت وحاولت ولكم انهرت وبكيت وصرخت بداخلي وتحطمت أعصابي تماما من كل تلك الضغوط‏,‏ أعبائي الأسرية ومشاكل أخوتي ومرض أبي وضعف امكاناتي المادية وتساؤلات الناس عن عدم زواجي وأعباء العمل ومشاكله ومسئوليتي عن كل صغيرة وكبيرة‏,‏ وضغط مديري واصراره علي قهري وجعلي كالجواري‏!!‏

لكني الآن متعبة‏,‏ منهكة القوي‏,‏ أشعر بالضعف والهزيمة أمام هذا الطوفان الهائج كأنه يجتاحني وحدي‏,‏ أشعر بأني أسقط في أغوار سحيقة من اليأس والألم المميت‏,‏ أغوار لا قرار لها‏,‏ ولا نهاية‏,‏ أبدو أمام الجميع صامدة‏,‏ قوية‏,‏ لكن بداخلي ألم وحيرة وعذاب العالم أجمع‏,‏ أشعر بمدي ضعفي‏,‏ وقلة حيلتي‏,‏ وأبيت ليلتي كل يوم باكية بكاء مرا‏,‏ وأصحو مثقلة مما ألاقيه يوميا من عذاب وحيرة علي كل جانب‏,‏ ماذا أفعل وأين أذهب وماذا أقول ولمن؟ لهذا كتبت إليك وصرخت علي الورق‏!‏

أشكو إلي الله وأظل أردد اللهم اني أشكو إليك ضغف قوتي وقلة حيلتي وهواني علي الناس وأردد آيات الصبر فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل واصبر وما صبرك إلا بالله إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون‏.‏

فأصررت علي التحدي والمقاومة‏,‏ وتذكرت الآية التي تحكي عن القوم الذين قالوا ربنا انا كنا مستضعفين في الأرض فترد عليهم الآية التي تليها ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها‏.‏

واستعنت بالله وقررت أن أترك العمل وأنا لا أملك شيئا لمجرد اليوم التالي لكن الي الله المصير‏.‏

هكذا سأفعل وأهجر هذا المكان‏,‏ وأظل أهجر كل شيء يتنافي مع مرضاة ربي والحق والعزة والكرامة‏,‏ أرجو أن تعرض مشكلتي ياسيدي لكي يقرأها هؤلاء الوحوش في الأرض وتخبرهم بأن الله أكبر من كل كبير‏,‏ وهو المنتقم الجبار‏,‏ ينتقم من الظالم ويجير المظلوم‏,‏ وليعلموا أن اخوانهم من بني البشر لم يكن ينقصهم عذاب ليضيفوا لهم عذابا جديدا‏,‏ وأن توجه لهم ولكل من هو مثلهم في أي مجال كلمتك علهم يرحمون الضعفاء‏.‏

سيدي انها مشكلة شريحة كبيرة في المجتمع من الفتيات والسيدات العاملات‏,‏ فلكم روين لي صديقات وزميلات عن أنفسهن وعن أخريات عشرات‏,‏ بل مئات القصص المماثلة وأسوأ‏,‏ منهن من انزلقت وضلت وضاعت في الطريق بسبب هؤلاء الرجال‏,‏ فليست كل امرأة مثل الأخري في ظروف حياتها وقدرتها علي التحدي والصمود‏..‏ لكن كلهن ياسيدي مقهورات ضعيفات‏.‏





‏*‏ سيدتي‏..‏ سؤالك صعب والاجابة عنه أصعب‏..‏ ماذا تفعل كل فتاة ــ ولكل ظرف خاص ــ في الحياة بحثا عن عمل شريف تعول من دخله أسرتها أو نفسها أو تحقق ذاتها‏,‏ فتصطدم بمجتمع متحرش بدءا من صبية الشوارع ووصولا إلي أرباب العمل؟‏!‏ هل سيكون عليها طوال الوقت وهي المسئولة عن عمل توازنات‏,‏ فلا تغضب زميلها ثم رئيسها‏,‏ وصولا إلي صاحب العمل نفسه؟‏..‏ هل عليها طوال الوقت أن تؤكد أنها ملتزمة تراعي سلوكها وحوارها وزيها ثم تكتشف في النهاية أن كل ما تفعله لا يشفع لها عند ذئب يري في كل امرأة فريسة‏,‏ فما باله إذا كانت هذه الفريسة تعمل لديه وفي أمس الحاجة إلي هذا العمل‏,‏ فيتعامل معهاعلي أنها من سباياه أو ممن ملكت يمينه‏,‏ فما يمكنني نصحك به أنت تفعلين أكثر منه‏,‏ ومثل هؤلاء الرجال الذين تجردوا من آدميتهم‏,‏ وفقدوا كل معاني الرجولة‏,‏ لن يجدي معهم نصح أو استجداء أو تذكرة بانتقام الله‏.

سيدتي‏..‏ لاتشعري بالضعف أو الهزيمة فأنت علي صواب وسيحفظك الله الذي شكوت إليه وسيحميك‏,‏ وترين بعينيك انتقامه سبحانه وتعالي من مثل هؤلاء أشباه الرجال‏.‏

لن أنصحك باللجوء إلي القانون‏,‏ لأن القانون في بلادنا وعند هذه النقطة تحديدا قاصر‏,‏ ونحتاج إلي تشريع جديد يقيد سلطات صاحب العمل التي تمتد إلي من يعمل لديه‏..‏ لن أقول لك كلمات لن تؤدي إلي شيء إلا الإساءة إلي سمعتك‏,‏ وحتي نضمن لك عملا آخر لدي رجل يعرف معني الكلمة التي يحملها علي ظهره‏,‏ أرجو أن تتفضلي بإرسال سيرة ذاتية لك وكلي أمل وثقة في أصدقاء بريد الجمعة من الرجال الشرفاء الذين لايرضيهم أن يروا ابنة لهم تتعرض للانتهاك والإهانة والابتزاز‏,‏ وقد يكون مصيرها مثل غيرها ممن ضعفن أو اضطرتهن الظروف القاسية للتسليم أو الانزواء‏.‏ بعد ذلك سيكون لنا موقف آخر مع صاحب هذا العمل‏,‏ فمثله لابد أن يدفع الثمن ويعرف أنه ليس مطلق اليد‏,‏ بلا خلق ولا دين ولا قانون‏.‏ وإلي لقاء قريب بإذن الله‏.‏
********************