القــــوات الخـــاصة ( 1 )

==============

أولا : مفهوم القوات الخاصة :-
إن مفهوم القوات الخاصة ينطبق علي أي مجموعة من الأفراد العسكريين المدربين علي جميع أنشطة القتال تدريبا رفيع المستوي يؤهلهم للقيام بمهمام و واجبات تتطلب حجما أكبر بكثير من القوات و الوحدات عادية التدريب لتنفيذها ، و يمكنها العمل في جميع الظروف الجوية و الجغرافية الموجودة في مسرح العمليات بكفاءة و بدون حدوث أي تقصير في المهام المحددة .

تصنيف الوحدات الخاصة :
تنقسم الوحدات الخاصة كتصنيف عام إلي قسمين ، وحدات خاصة تختص بالعمليات العسكرية و الحربية ، و وحدات خاصة تختص بعمليات الأمن الداخلي مثل وحدات مكافحة الإرهاب و وحدات تحرير الرهائن .

المواصفات التي تنطبق علي الوحدات التي تصنف كوحدات خاصة :
1- إرتفاع مستوي التدريب البدني للفرد إلي الحد الأقصي الذي تسمح به لياقته البدنيه .
2- إتقان أفراد الوحدة لجميع تكتيكات القتال البري المتخصص مثل :
- الرماية ( بمختلف أوضاعها و عناصرها ) من رماية نهارية و ليلية ، و الرماية في ظروف الإشتباك مع أفراد معادين ، و الرماية في ظروف الإشتباك مع وحدات مدرعة ، و في ظروف الهجمات الجوية ، أو في الظروف الثلاثة السابقة مجتمعة .
- إتقان تكتيك إطلاق النار من الحركة .
- إتقان تكتيك الهجوم علي المواقع المحصنة و كيفية إكتشاف نقاط الضعف و إستغلالها لإقتحام الموقع .
- إتقان كافة تدريبات القتالي اليدوي المتلاحم .
- إتقان تكتيكات الإستطلاع و التخفي نهارا و ليلا و في كافة الظروف الجوية و الجغرافية الموجود بأرض المعركة .
- إتقان تكتيكات التعايش الطبيعي أي الإعتماد علي الموارد المتاحة من طبيعة الأرض للإمداد بالإحتياجات الرئيسية .
3- التدريب الجاد و المستمر علي كافة انواع المهام القتالية و في مختلف الظروف و تحت جميع الضغوط .

ثانيا : تكتيكات عمل القوات الخاصة :
و المقصود بها أساليب و أنواع التكتيكات و طرق التحرك و التصرف في المواقف القتالية المختلفة ، و سنعرض الآن لبعض التكتيكات الهامة لعمل القوات الخاصة .

1- طرق الوصول إلي الهدف :
و المقصود بها الكيفية التي تصل بها هذه القوات إلي الموقع الذي سيتم فيه تنفيذ المهمة أو العملية المطلوبة ، و توجد عدة وسائل للوصول إلي الهدف تستخدمها القوات الخاصة و منها :

أ- التحرك سيرا .


ب- الإبرار البحري .


جـ- الإبرار الجوي .


د- الإسقاط الجوي .



2- طرق تقييم الأهداف و الهجوم عليها :
و تختلف طريقة تقييم الهدف بناءا علي طبيعة الهدف ، حيث يختلف أسلوب التقييم مثلا إذا كان الهدف شخصا عنه إذا كان الهدف مبني عنه إذا كان الهدف موقع ، و في الغالب للقوات الخاصة مجموعة من الأهداف تمثل أغلب الحالات التي تتطلب تدخل القوات الخاصة و من أهمها :

( 1 ) إستهداف أفراد :
و في هذه الحالة تكون هذه مهمة قناص المجموعة و قد تكون المجموعة مكونة من 5 أشخاص كحد أقصي و قد ينخفض العدد إلي إثنين أو في البعض الأحيان تتكون المجموعة المنفذة للعملية من القناص بمفرده .

و يتحدد عدد أفراد المجموعة بناءا علي عدة عوامل فكلما زاد عدد العناصر المعادية المتواجدة في مجال منطقة تنفيذ العملية يزيد بالتالي عدد أفراد المجموعة لتأمين التغطية اللازمة للقناص الذي يتولي تنفيذ المهمة .

و المجموعات التي تتولي تنفيذ مثل هذه المهام تعتمد في أداءها علي عنصري بطء التحرك و مهارات التخفي و المحاكاة للبيئة المحيطة .





و هذه النوعية من المهام تتطلب إدراك تام لطبيعة الأرض التي ستتم عليها العملية ، لأن مثل هذه العمليات في حالة تنفيذها بنجاح يجب أن يعقبها إنسحاب سريع و مخطط و معلوم المدي و الإتجاة ، نظرا لأن أول ما سيجول بفكر العناصر المعادية هو وجود متسللين في مدي قريب نظرا لأن الهدف قد أسقط بطلقة قناص ، لذا سيكون أول قرار تتخذه العناصر المعادية المتمركزة في المنطقة هو عملية إنتشار سريعة و مسح دقيق بهدف الإيقاع بعناصر المجموعة التي قامت بالمهمة .

و في مثل هذه العمليات تتعدد طرق الإنسحاب من أرض العمليات ، ففي بعض الأحيان يتم تحديد نقطة محددة تسمي ( نقطة الإلتقاء ) تنطلق إليها المجموعة بعد تنفيذ المهمة و يتم بعدها إلتقاطهم بواسطة المروحيات أو القوارب السريعة ، حسب الخطة الموضوعة و طبيعة و ظروف أرض العمليات .



( 2 ) إستهداف منشآت :

و المقصود بالمنشآت هنا كل ما تحتمله الكلمة من معني لمنشآت تستخدم كغرض عسكري ، كمراكز القيادة و السيطرة و محطات الرادار و منصات الصواريخ و مواقع الدفاع الجوي و المطارات و المعسكرات و مستودعات الذخيرة و مستودعات المهمات الإدارية ( المياة و الوقود و الأغذية و قطع الغيار ) و نقاط تجمع القوات .

و في هذه الحالة يتم تشكيل 3 مجموعات تتولي عملية الهجوم علي المنشآه في المعتاد بإستثناء بعض الحالاات الشاذة و التي سيتم ذكرها ، و المجموعات الثلاثة هي :

1- مجموعة الإستطلاع :

و تكون مهمتها تحديد نطاق أرض المعركة و أماكن تمركز القوات المعادية و كثافتها و كذلك تقدير رد الفعل المتوقع من العدو أثناء الهجوم و تقدير حجم القوات التي يمكنه تحريكها في مواجهة القوة المهاجمة في الدقائق الاولي لبدء الهجوم ، و تقوم أيضا مجموعة الإستطلاع بتحديد نقاط الضعف في المنشآه و ترشيح مجموعة منها ليتم الإقتحام من خلالها و كذلك تحديد أنسب الطرق و الطرق البديلة للإنسحاب بعد إتمام المهمة ، و في أثناء تنفيذ المهمة تتحول مهمة مجموعة الإستطلاع إلي إمداد القوة المهاجمة بكافة المعلومات التي يمكن ان تؤثر علي خط سير العمليات كما تؤمن عملية الإتصال الدائم بين المجموعات الثلاث المكلفة بالعملية .


2- مجموعة الإقتحام :

و يقع عليها عبء القيام بتنفيذ الشق الرئيسي من المهمة و هو إقتحام الموقع و تدمير الأهداف المحددة في جدول أهداف العملية و تحقيق أكبر قدر ممكن من الأهداف الإضافية في حالة توافر القدرة علي ذلك ، و بصفة عامة فإن عمل مجموعة الإقتحام يعتمد بشكل أساسي علي نجاح مهمة مجموعة الإستطلاع في توجيه عمل باقي مجموعات القوة المكلفة بالعملية .


3- مجموعة التأمين :

و تتولي هذه المجموعة تأمين محيط منطقة العمليات ضد أي تدخل معادي غير متوقع قد يفسد خط سير العمليات كما تتولي تأمين خط سير العودة للقوة المهاجمة ( مجموعة الإقتحام ) و قد تستخدم أيضا مجموعة التأمين بشكل جزئي لمعاونة مجموعة الإقتحام في أداء مهمتها كوحدة دعم في حالة الحاجة إليها .




منقول