من أسوء النتائج التربوية التي تحصدها الأم من تربية طفلها التي تأخذ طابع التدليل , افتقاده إلى
صفة الإعتماد على الذات في تلبية الحاجات، وأنتِ كأم عليكِ أن تفهمي أن طفلك لابد وأن يصل
إلى مرحلة تدفعه إلى التفكير بالذات ككائن له استقلاليته في اتخاذ القرارات، وانجاز كل ما يريد
بنفسه بعيداً عن أي تعاون.

إن مفهوم الإهتمام المفرط به سوف يخلق في داخله شخصية حساسة تحتاج إلى العون والمساعدة
في كل عمل يريده، ما يفقده القدرة على مواجهة المواقف في الحياة الإجتماعية فالإستقلالية والإتكال
على الذات ليس مرتبطاً بسن معين، إذ يمكنك اعتماد أسلوب تربوي ينمي شخصيته من خلال تكليفه
بإعداد طعامه أو احضار ملابسه وحذائه، وإدراك متى تحتاج المواقف للشدة، ومتى تحتاج للين ،
لذلك عليك:
- دفعه للإعتماد على نفسه وتحمل ما قد يواجهه من صعوبات بكل رحابة صدر.
- علميه حتى يقول لا دون فرض قيود صارمة على تصرفاته التي لا تستحق الحزم والشدة.
- دفعه للتعبير عن آرائه حيال رفضه لطعام لا يحبه ودعيه يختار ملابسه من السوق بنفسه.
- عدم الإفراط في حمايته.
- توعيته وإرشاده حيال مواقف صعبة يواجهها.

وما يجب معرفته أن إفرطك وإهتمامك الزائد بطفلك يزرع بداخله الحساسية المفرطة تجاه أي أمر
بسيط. وبالتالي سيكتسب شخصية هزيلة وضعيفة. فعليك أن تكوني في غاية البساطة في تسهيل الأمور
له، فهذا من شأنه زرع احساساً نفسياً على أنه مهماً، والإهتمام لا يصب في مصلحته أبداً، بل سيجعله
على المدى البعيد عرضة للسخرية من قبل أصدقائه ومناداته بألفاظ قد تكون أنثوية. مما سيزيد الأمر
تعقيداً وبالتالي ضعيفاً حيال أي أمر مثلاً (كالدواء) أو (الوقوع على الأرض). وان حصل له حادث
بسيط سيثور ببكائه كما لو كان يشتكي من أمر فظيع.

هناك نقطة مهمة، عليك اتباعها حيال أي أمر قد يطرأ على طفلك ومهما كان كبيراً هذا الأمر لا تلفتَ
نظره بأنك قلقة عليه كثيراً، ولا تسارعي في الإعتناء المفرط به، بل عليك إتخاذ كل شيء لغاية العفوية
والبساطة، كي لا يحس بالضعف من خلال ضعفك، لهذا عليك أن تكوني على قدر من الوعي والإدراك
على أنه عارض وسيمر على خير.
عندما تتمتعين بالقوة أمام طفلك سيكتسب منك القوة وقلة الأهمية بما حصل له، وحتى ربما بمداواة
وبمساعدة نفسه، وزرع حب المغامرة في ذاته
يمكنك اشغاله بأشياء يسهل تأمينها، كنشاطات رياضية داخل المنزل للفت نظره، بأن هناك أشياء تستحق
المتعة بدل الإفراط في تناول الطعام.








منقول للفائدة