في العامية المصرية لا نستخدم أسماء الأشارة العربية (هذا، هذه، هذان، هذين، هاتان، هاتين، هؤلاء) بل نستخدم (دا، دي، دول) وهي لا تأتي قبل الاسم (هذا الولد) بل بعده (الواد ده) الأسامي دي دا)

لا تستخدم الضمائر الشخصية المنفصلة في اللغة العربية (أنا، أنتَ، أنتِ، أنتما، أنتنا، هو، هي، أنتم، انتن، نحن، هم، هن) بل نستخدم (أنا، أنتَ، أنتِ، هو، هي، احنا، انتوا ، هما)

وهي ترجمة لضمائر اللغة المصرية القديمة :أنوك، انتوك، انتو، انتوف، انتوس، أنون، انتودان، انتاوو)

لا يوجد في اللغة العربية المضارع المستمر وهو موجود في اللغة المصرية القديمة فوضع له حرف “ب” ليعبر عن المضارع المستمر (هو بيشرب / هي بتاكل)

تختفي صيغة المثنى في العامية المصرية، نظراً لعدم وجودها في اللغة المصرية القديمة.

تختفي أدوات الاستفهام مثل (هل) ويعاض عنها بتنغيم الكلمات وذلك لقلة استخدام صيغ الأسئلة في اللغة المصرية القديمة.

وفي النطق، تتبع العاميةالمصرية النطق في اللغة المصرية القديمة:

يختفي حرف الثاء “ث” من العامية المصرية ويتحول إلى تاء وذلك لعدم تواجده في اللغة المصرية القديمة مثل الكلمات الآتية هي كلها أصلاً بالثاء وتحولت :

اتنين، تلاته، تمانية، تعلب، يتمر، متبت، تارن تعبان، توم، توب، تلج، تَمَن، حرت، كتير، تور، تمن

يختفي حرف الذال “ذ” وحرف الظاء “ظ” ويحل محلهم حرف الدال “د” والضاد “ض” وذلك لعدم وجود هذه الحروف في اللغة المصرية القديمة

ضٌهر، ضَهر، دبانه، ديب، دبلان، داب، آدان، دبح، داق، ديل،أخد ، ودن (أذن) جِدر، دٌره، دراع، دقن، ، دهب، ندر،

تختفي بعض الهمزات أو تتحول إلى حرف “ي” وذلك لقلتها في اللغة المصرية القديمة

دايم، ، قضا، عبايه، ملاية، حداية، قوايم،

يتحول حرف القاف “ق” إلى ألف مهموزة (أ) في بحري وإلى “ج” جافة في قبلي. نماذج من قبلي وذلك لعدم وجود القاف في اللغة المصرية القديمة

جال، جبل، جد، الجبلة، الجلب، الجميص، دجيج، داج

نماذج من بحري

آل، أبل، أد، الإبلة، الألب، الأميص، دئيء (دقيق)، داء (ذاق)

تتحول النون إلى ميم إذا جاء بعده مباشرة (بدون تشكيل) حرف من الحروف الشفاهية (ب،م) وهذه قاعدة قبطية في تصريف أدوات النعت، والإضافة والمفعول به :

مثلا: أمبوبه(انبوبه) ،كرمب (كرنب)، امبطح (انبطح) أمبا (انبا)، الأمبياء (الأنبياء

توجد أداة أمر مستقاه من اللغة المصرية القديمة وهي (ما) التي تأتي قبل الفعل المبدوء بحرف (ت) وهي غير موجودة في اللغة العربية وأضيفت عليها في العامية المصرية مثلاً:
ما تيجي ، ماتاكلوا، ما تقوم، ماتعدي، ما تشربي.

في بعض مناطق صعيد مصر تتحول السين إلى شين أو العكس (الشمس = السمس، شجرة = سجرة، مرسيدس = مرشيدس)

وهذا لأن حرف السين والشين كانوا يتبدلان ما بين الصعيدية والبحيرية في اللغة المصرية القديمة

في صعيد مصر توجد بعض المناطق التي تنتطق الجيم دال(جرجا = دردا)، وهذا من تأثير بعض اللهجات في اللغة المصرية القديمة

من قواعد اللهجة المصرية أيضا تخفيف الكلمات بصفة عامة فغالبية المصريين لا يفرقون في نطقهم بين الذال والزاي والظاء فكلهم زاي وأحيانا إذا تعثر نطق الذال أو الظاء بزاي تراهم يستبدلونها بحرف أخر وكذلك الثاء فتراهم ينطقونها سين أو يستبدلوها بحرف أخر فمثلا:

ذبابة = دبانة
ذرة = درة
ظلام = ضلمة
ظل = ضل
ثانوية عامة = سانوية عامة
ثوم = توم

وهناك خاصية أخرى في اللهجة المصري وهي (دمج الكلمات) وهي في أغلب اللهجات العربية الأخرى أيضا ، فمثلا:

ما عليه شيء = ماعليهشي = معلش
ما أكلت شيء = ماأكلتش = ماكلتش
على شأن = عشان (حذفت اللام لتسريع الكلمة; أصلها “علَشان”)

أما المستقبل في اللهجة المصرية فيعبر عنه في أغلبية المناطق بحرف الهاء وفي البعض بحرف الحاء عوضا عن سين المستقبل في الفصحى:

سأشرب = هشرب = حشرب
سأقتل = هقتل = حقتل

أما أداة النفي اللهجة المصرية فهي (مش)

بتاعتنا دى (شرقية)

ومش تعني (لن) ولكنك اذا أردت استخدامها ك(لم) أو (لا) تنفصل فتأتي الميم في أول الكلمة والشين في آخرها :

لن أشرب = مش هشرب
لا أشرب = مابشربش
لم أشرب = مشربتش

الحروف الأبجدية التي ينطقها المصريون بطريقة مختلفة

ث = وينطق تاء أو سين

ج = وينطق جيما حنكية قصية [g] غير معطشة في شمال مصر كما في بعض مناطق عُمان ولهجتي تعز وعدن في اليمن . أما في الصعيد فهي جيم معطشة كما في الحجاز ونجد وبعض اللهجات اليمنية ولهجات عربية أخرى.

ذ = وينطق اما دال واما زال وتوجد نفس الظاهرة في السودان.
ظ = وينطق اما زايا مفخمة أو ضادا.

ق = وينطق كالهمزة غالبا فكلمة قمر تنطق أمر

بعض المصطلحات المصرية

الحوسة = اي الفوضى (ايه الحوسة دي)
دوشة = وتنطق دَوشة (بفتح الدال) وليس دُوشة، (بضم الدال) ومعناها ضوضاء
غيط = وتعني أرض زراعية
عيش = خبز
عبيط = يعني بلا عقل أو أبله
لت وعجن = يعني كثرة الكلام بلا فائدة أو خير
أجزاخانة = صيدلية
عربخانة = مكان للعربات التي تجر بواسطة الحيوانات
سلخانة = مكان ذبح الحيوانات كالبقر والخراف
كارو = للعربة التي تجر بواسطة الحيوانات ، كالحمار أو الحصان


م/ن
noraaaam