السلام عليكم

اضع الان بين ايديكم هذا الكنز الذى لا يوصف الا بهذا الوصف

هو كتاب للدكتور /مصطفي محمود

ونرى في ماذا يتحدث


مقدمة -



لان الله غيب ..
ولان المستقبل غيب ..
ولان الآخرة غيب ..
ولان من يذهب الى القبر لايعود ..
راجت بضاعة الالحاد ..!!
وسادت الافكار المادية ..
وعبد الناس انفسهم واستسلموا لشهواتهم ...
وانكبوا على الدنيا يتقاتلون على منافعها ..
وظن اكثرهم ان ليس وراء الدنيا شيء وليس بعد الحياة شيء .. !!
وتقاتلت الدول الكبرى الدول الكبرى على ذهب الارض وخيراتها ..
واصبح للكفر نظريات ..
وللمادة فلسفات ..
وللانكار محاريب وسدنة ..
وللمنكرين كعبة يتعلقون باهدابها ويحجون اليها في حلهم وترحالهم ...
كعبة مهيبة يسمونها (( العلم )) ...
وحينما ظهر امر (( الجينوم البشري )) ذلك الكتيب الصغير من خمسة ملايين صفحة في خلايا كل منا ..
والمدون في حيز خلوي مكيروسكوبي في ثلاثة مليارات من الحروف الكميائية عن قدر كل منا ..
ومواطن قوته .. ومواطن ضعفه ... وصحته... وامراضه ...
افاق العالم كله كانما - بصدمة كهربائية - .. كيف ؟.. ومتى ؟..
وباي قلم غير مرئي كتب هذا ( السفر ) الدقيق عن مستقبل لم يأت بعد ..
ومن الذي كتب كل تلك المعلومات .. ؟؟
وبأي وسيلة .. ؟؟
ومن الذي يستطع ان يدون مثل تلك المدونات .. ؟؟
وراينا كلينتون رئيس اكبر دولة في العالم يطالعنا في التلفزيون ليقول بنبرات خاشعة :
اخيراً امكن جمع المعلومات الكاملة عن " الجنيوم البشري " واوشك العلماء ان يفضوا الشفرة التي كتب الله بها اقدرانا ..
هكذا ذكر (( الله )) بالاسم في بيانه ..
نعم كانت صحوة مؤقتة ..
اعقبها جدل .. وضجيج .. وعجيج ..
وتكلم الكثير .. باسم الدين .. وباسم العلم .. واختلفوا ..
وعادت الاسئلة القديمة عن حرية الانسان ..
وهل هو مسير ام مخير ..
واذا كان الله قدر علينا افعالنا فلماذا يحاسبنا ..؟؟!!
ولماذا خلق الله الشر .. ؟؟
وما ذنب الذي لم يصله قرآن .. ؟؟
وما موقف الدين من التطور .. ؟؟
ولماذا نقول باستحالة ان يكون القرآن مؤلفاً ... ؟؟
وعاد ذلك الحوار القديم مع صديقي الملحد ليتردد ..
وعادت موضوعاته .. عن الجبر والاختيار .. والبعث والمصير .. والحساب ..
لتصبح مواضيع الساعة ...
وتعود هذه الطبيعة الجديدة في وقتها وميعادها .. لتشارك في حل هذا اللغز ..
ولتعود لتثير الموضوع من منطلق العلم الثابت والاشارات القرآنية .. واليقين الالهي الذي لا يتزلزل ..
جاء هذا الحوار مرة اخرى .. في ميعاده ..
ومرحباً مرة اخرى بالحوار الهاديء البناء ....


الدكتور / مصطفى محمود


هذا هو ما سيناقشه الكتاب موافقين انزله اجزاء ولا اية؟