كشف أثري في خزائن البنك الأهلي‏!‏



‏200‏ قطعة أثرية بثلاثة صناديق مغلقة في البنك الأهلي ظلت لسنوات علي حالها في خزائن البنك‏,‏ وقد تحققت لجنة متخصصة من المجلس الأعلي للآثار من أثرية هذه القطع‏ بالفعل.






وتسلمت اللجنة هذه القطع ونقلتها إلي مخازن المتحف المصري‏,‏ حسبما أعلن وزير الثقافة فاروق حسني أمس‏.‏
من جانبه كشف طارق عامر رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي‏,‏ عن أن هذه القطع تعود ملكيتها لأجانب من هواة جمع الآثار والتحف‏,‏ أو الاتجار فيها‏,‏ ويحتفظون بهذه القطع في خزائن خاصة بالبنك الأهلي‏.‏
وفي الوقت نفسه كشف زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار‏,‏ عن أن البنك أخطر المجلس بوجود القطع الأثرية داخل خزانتين مملوكتين لرجل أرميني‏,‏ وسيدة إنجليزية‏,‏ بعد فتحهما طبقا للقانون المصري‏,‏ الذي يعطي للبنك الحق في تحريز الخزائن المؤجرة التي مر عليها عامان دون دفع الرسوم المقررة‏,‏ وامتلاك ما بداخلها بعد مرور‏15‏ عاما دون الرجوع لمؤجريها‏,‏ مؤكدا أن تلك الحالة انطبقت علي هاتين الخزانتين اللتين تم العثور علي الآثار بداخلهما‏.‏
وأوضح حواس أن هذه القطع الأثرية تشمل جميع العصور المصرية‏:(‏ الفرعونية‏,‏ والمسيحية والإسلامية‏),‏ بالإضافة إلي بعض القطع اليونانية‏.‏