طالما إحتجنا للإعتذار , طالما إحتجنا لكلمة آســف تنبع من الداخل وتريح الأعماق!

وقد جئت الآن آسف ومعتذر للكثير والكثير , وأعلم أنى سأنسى الكثير والكثير
فما أكثر ما ومن يستحق إعتذارنا .. وأسفنا!

سأعتذر وأعلن أسفى ولو على الأوراق .. عل يوماً قد يأتى وأقف لأعلن أسفى للكثير ..أعلنه جهراً
لا على وريقاتى!








آسفُ أنا.. ربى!



أغرقتنى بالنعم
أنقذتنى من الشرور
أمهلتنى وقت ذلتى
فرجت عنى وقت ضيقتى
وليتنى ..
ليتنى تعلمت ألا أعصاك !



آسفٌ أنا .. وطنى!



آسفٌ أنك أعطيتهم ولم يعطوك!
آسفٌ أنهم سرقوا وبالسرقة اتهموك!
آسفٌ أن فى ابناءك من أهانوك!
آسفٌ أن الكل رحبوا بأن يهجروك!
آسف انا وطنـــــــي



آسفٌ أنا .. أمى!



آسفٌ على دمعة بسببى!
آسفٌ على طيشى
على لهوٍ على عبثى
آسفٌ أننى كثيراً لم أكن مَن أردتيه!
آسفٌ أنك وبعد كل هذا
تغفرين خطأى وتفتخرين بى !

آسفٌ أمى!



آسفٌ أنا .. قلمى!



أرقتك دائماً فى أرقى
آلمتك وقت ألمى
شاركتنى فى جرحى و فى حزنى
وجاء وقت فرحى .. وانشغلت عنك بلهوى !



آسفٌ أنا .. من لك القلب!



حدثتك ببريق الكلمات
وأخبرتك بفائق الآمال
بنيت لك قصراً من الرمال
وكأنى لم أكن أعلم
أن الأحلام قد تظل .. مجرد أحلام!






آسفٌ أنا .. أستاذى ومعلمى!



بالخير عرفتنى
وعلى العلم والخلق ربيتنى
ومرت الأعوام
ونسيت ولو زيارتك!




آسفٌ أنا .. أُمتى!



آسفٌ أنكِ تصرخين
تستغيثين
تسترحمين
وتركتك لأخط آسفي بين الحين والحين !



آسـفٌ أنا... احلامي



أحلم أن أستيقظ يومأ
فإذا الشمس تبدد كل ظلام الكون
وإذا الحب يهيمن ويدمر أصنام الحقد
أحلم أن تبزغ فى لمحة عين
كل بذور الأمل المدفون تحت جدار الخوف



لم ينتهى أسفى .. ولن ينتهى يوماً فتلك طبيعتى وطبيعتكم ..
فالليل يستحق أسفى, والنفس والقلب ..
والدمع يستحق أسفى والصديق والاخ ..
ها قد بدأت وأترككم لتعلنوا اسفكم ..
لتعلنوا اعتذاركم .. ولو على تلك الوريقات!
لا أحد يعيش حيـاتـه مرتين..ومادمت لن تـــعـــود
للخلف.. فلا تنس أن تشـعـر بكل تفاصيل يومك ,,,
...



شعرت بأسف الكلمات وآلامها،،
فنقلت نزفها لكمـ
وان كان كاتبها آسف لكلـ هؤلاء،،
فأنا والله أسيييفة لهمـ وعليهمـ وعلى كل شيء في هذا الزمن....
حفظكمـ الله من كلـ مكروه،، وبالله عليكمـ..
لا تنسوني من صالح الدعاء
دمتمـ بود أهلي وعائلتي عيلة النجعاوية