مواعيد عمل المحلات بين القبول والرفض من التجار والمستهلكين
تقرير‏:‏ رأفــت أمـين: منذ اعلان الاتحاد العام للغرف التجارية عن توجهه نحو تنظيم مواعيد عمل المحلات بالتنسيق مع الغرف التجارية بالمحافظات‏,‏ وهناك حالة من الحوار المجتمعي بين التجار والمستهلكين حول هذا الامر‏
‏ فالتجار بدأوا في اتباع اسلوبهم المتبع في الفصال ما بين الغلق في العاشرة بدلا من الثامنة‏,‏ ومنهم من رفض المبدآ جملة وتفصيلا تحت زعم ان هناك حالة من الركود تسود الاسواق وبالتالي الغلق المبكر سيزيد الحالة سوءا‏,‏ والمستهلكون يرحبون مع بعض التحفظات من ان غلق المحلات مبكرا سيحرمهم من متابعة التسوق في اوقات فراغهم‏.‏ هذا الحوار جاء مفيدا بالفعل من ان هناك رغبة في تنظيم الاسواق مع اختلاف التوجهات والرؤي بين جميع اطراف العملية التسويقية‏.‏
احمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية يؤكد ان الهدف من اطلاق مبدأ تنظيم عمل المحلات هدفه اعادة الاحترام لمهنة التجارة‏,‏ بعيدا عما تناوله البعض من ان الهدف هو ترشيد الاستهلاك وتخفيض الضغط علي الشوارع التي اصبحت مكتظة طوال اليوم‏,‏ فرغم ان التنظيم سيكون له مردود ايجابي علي جميع مناحي الحياة‏,‏ الا ان وضع قواعد لفتح وغلق المحلات هي بداية تنظيم الاسواق‏,‏ وهناك حرية كاملة للمحافظات وفق ظروف كل منها في تحقيق مواعيد الغلق‏,‏ فالاتحاد لم يحدد مواعيد بذاتها‏,‏ ولكن الحرية مطلقة لكل اقليم بما يتناسب وظروفه‏,‏ وبما يتم الاتفاق عليه بين الغرفة ومنتسبيها‏.‏
ويقول اسامة سلطان رئيس غرفة الشرقية بان الغرفة قامت بالفعل باعداد استمارات استقصاء رأي بين التجار للتعرف علي وجهات نظرهم فجاءت نتائج الاستقصاء لتشير الي ان نحو ثلث التجار يؤيد وبشدة المواعيد المقترحة وهي من العاشرة صباحا وحتي الثامنة مساء‏,‏ اما الثلث الاخر فوافق من حيث المبدأ الا انهم يفضلون الغلق في العاشرة وليس الثامنة‏,‏ والثلث الاخر رفض المبدأ وطالب بترك حرية الفتح والغلق لاصحاب المحلات‏.‏ وقال ان مبدأ وضع قواعد محددة للمواعيد امر مهم للغاية‏,‏ وهو نظام معمول به في جميع دول العالم‏,‏ ففوضي المواعيد تعكس مدي الفوضي التي تعاني منها الاسواق بالفعل‏,‏ ولابد من الجميع ان يحترم هذا الامر لما له من فوائد كثيرة سواء اجتماعية او اقتصادية
ومن جانبه اشار ابراهيم العربي رئيس غرفة القاهرة ونائب رئيس اتحاد الغرف التجارية الي ان تنظيم العمل امر مهم للغاية‏,‏ ولكن هناك بعض الامور التي تقوم الغرفة في الوقت الراهن بمناقشتها وبحثها مع الاجهزة المعنية‏,‏ وكيفية التعامل مع التجارة العشوائية في مثل هذا الامر‏,‏ فهل سيتم تركهم بدون ضوابط‏,‏ ام لابد من وجود آليات تضمن لاصحاب المحلات انتظام تجارتهم دون ان تتآثر بالعشوائيات التي اصبحت احد السمات السلبية للأسواق في الوقت الراهن‏.‏
ويقول عماد قناوي عضو مجلس ادارة الغرفة بان تنظيم عمليات نقل البضائع من الامور المهمة التي يتم بحثها في اطار النظام المقترح‏,‏ حيث اقترحت الغرفة تسيير سيارات نقل فان صغيرة الحجم لا تؤثر علي حركة المرور في العاصمة‏,‏ وفي الوقت نفسه تحافظ علي المظهر الحضاري بدلا من تعدد وسائل النقل التي تشوه شوارع العاصمة علي مدي اليوم‏.‏
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ