النحافة الزائدة.. ليست رشاقة





الرشاقة حلم كل فتاة، لكن النحافة الزائدة قد تكون دليلا علي وجود خلل يجب عدم تجاهله. توضح الدكتورة مي سليم الباحثة في معهد البحوث الاجتماعية ان النحافة نوعان.





نحافة طبيعية: نتيجة العوامل الوراثية نحافة ثانوية: حيث تفقد المرأة وزنها بشكل غير طبيعي بعد أن كانت تعاني السمنة أو الوزن الزائد.
ومن أهم عوامل نقص الوزن أو النحافة الزائدة العامل النفسي المرتبط بالمشاكل الاجتماعية مثل الزواج والحرمان العاطفي حتي يجعل الفتاة تفقد شهيتها للطعام.
فالمعروف أنه يوجد في المخ جزء معين يسيطر علي الانفعال، فينظم عمل الغدد الصماء وإذا حدثت صدمة نفسية فإنها تؤثر علي هذا الجزء وقد تنبه مركز الجوع فيفرط الانسان في الأكل أو تنبه مركز الشبع فيمتنع عنه.
وبالنسبة لفقدان الشهية العصبي فيبدأ مع الفتاة في سن المراهقة.. حيث ترفض الطعام لانها ترغب في إنقاص وزنها مما يعرضها للهزال الشديد وقد يصاحب ذلك حدوث خوف من السمنة.
أما مريضات القلق والاكتئاب فهن يفقدن نحو عشرين كجم مما يؤدي إلي النحافة الشديدة.
وتضيف: هناك إعتقاد خاطئ بأن عدم تناول اللحوم يؤدي إلي النحافة الزائدة والدليل علي ذلك أن المرأة النباتية قد تكون زائدة الوزن أيضا.
وتضيف أن النحافة الشديدة يصحبها احيانا حالة من القيئ ويفضل تناول زيت الزيتون لتهدئة الحالة.
وعلي المرأة التي تقبل علي اتباع انظمة الريجيم أن تتأكد من أن سر رشاقتها يكمن في تناول الاسماك والخضراوات وليس بالامتناع عن الطعام، فالاسماك تعتبر من أغذية النظم النباتية ويفضل تناول المأكولات البحرية والاسماك بعد نضجها مباشرة علي ألا تترك وهي معدة للتناول خارج الثلاجة لمدة تزيد علي ساعتين.
وهناك فلسفة غذائية صينية عرفها القدامي منهم وهي نظام غذائي الهدف منه توفير الغذاء السليم من أجل الصحة السليمة ويقوم هذا النظام علي مبدأ الاقبال علي الطعام فقط عند الشعور بالجوع والإحجام عنه تماما عند حالة الشبع فهذا النظام لا يحدد عدد الوجبات كما تضم هذه الفلسفة الغذائية ضرورة مضغ الطعام جيدا وأخذ الوقت الكافي لكل وجبة مع الابتعاد عن السرعة في بلع الطعام واستبدال اللحوم بالمأكولات البحرية مع تناول اللبن والإكثار من زيت الزيتون لفائدته والبيض بدلا من لحوم الفراخ.
وطبق السلطة مهم جدا لانه يحتوي علي نسبة ضئيلة من الكربوهيدرات والمواد الدهنية التي لا تؤذي أو تضر الجسم مطلقا عند الاكثار من تناولها وهي لاتزيد من الشحوم وفي نفس الوقت تمنح الإحساس بالشبع مما يساعد علي عدم ظهور أعراض السمنة لكن بالعكس تزود الجسم باحتياجاته من الفيتامينات والمعادن فيتمتع بصحة جيدة.