قد تضطرنا ظروف الحياة أحياناً لمغادرة المنزل والنزول في ضيافة قريبٍ ما لأيام أو أسابيع ..
وربما تكون فترة مُضطربة ومُربكة بالنسبة لنا , إذ أننا نلتزم بقيود وحدود مُعينة , فما نفعله في بيتنا قد لا نستطيع أن نقوم به هُناك ..

هذه إرشادات بسيطة أقدمها لكن سيداتي وآنساتي , لنكون مُستعدات دوماً لمواجهة تلك الفترة الحرجة وتجاوزها بِسلام :

:: احرصي على ترتيب فراشك بعد الاستيقاظ , بحيث تُعيدين كُل شيء لما كان عليه .
:: بعد تناول الطعام , حاولي أن تغسلي طبقك الخاص بنفسك وامسحي المكان الذي جلست عليه .

:: في حالة كان لديك أو لدى العائلة المُضيفة أطفال , فإن من الجيد أن تُحاولي جمعهم في مكان قصي من المنزل وإشراكهم في لعبة هادئة أو مُسابقةٍ ما , لتجنب إزعاجهم للأُسرة المُضيفة .

:: حاولي أن تشغلي نفسك بِمُشاهدة فيلم أو قراءة كتاب , لرفع الحرج عن مُضيفك الذي قد يجد نفسه مُضطراً للاهتمام بمجالستك والتحدث إليك .

:: فيما يتعلق بالأغراض الشخصية , كفرشة الأسنان ومشط الشعر والمنشفة والشامبو وغيرها , احرصي على أن تكون حاجياتك الشخصية تلك برفقتك ولا تُشاركي أفراد الأُسرة المُضيفة بحاجياتهم الخاصة

:: عندما تستحمين , نظفي المغطس والأرض بعدك واحرصي على عدم بقاء أي أثر لشعرك .

:: عندما تقوم سيدة المنزل بالتنظيف أو غسل الأطباق , فإن من اللائق أن تعرضي عليها المُساعدة , ولكن لا تُصري على ذلك في حالة رفضها , فقد تكون ممن يُفضلن القيام بأعمالهن المنزلية بأنفسهن .

:: لا تُبالغي في الشعور بواجب الاعتذار والتبرير فذلك يُشعر مُضيفك بالملل أحياناً

:: لا تتدخلي بشؤون الأسرة المُضيفة ولا تُناقشيهم بها أبداً وحاولي أن تجلسي بمعزل عند الشعور بتوتر الأجواء بينهم

:: حاولي أن تلتزمي بمواعيد نومهم واستيقاظهم وتناول طعامهم , فمن سوء الأدب أن تكوني نائمة حين يلتف الجميع حول المائدة .

:: التزمي بارتداء ما يليق أن يراه الناس عليك , وحاولي الابتعاد نهائياً عن ثياب النوم الفضفاضة الخفيفة أو البيجاما الضيقة , إلا عندما تنفردين بغرفة نومك

:: حافظي على مظهرك الأنيق والبسيط طوال اليوم , فلا ترتدي ثياب ثمينة ومجوهرات وتضعين ماكياجاً صارخاً , وفي الوقت ذاته لا ترتدين ملابس رثة أو غير مكوية .

:: قومي بكل شؤونك الخاصة بنفسك , من غسل الملابس وكيها وترتيب الأغراض والحقائب .

:: لا تأخذي معك الكثير من الأمتعة فيشعر مُضيفك بالضيق .

:: تذكري دائماً أن عليك التأقلم مع ظروف أحوال العائلة المُضيفة أياً كانت , وحاولي ألا تُكلفيهم بتوفير ما يفوق إمكاناتهم المادية .

:: أخيراً , عند انتهاء فترة إقامتك , حاولي أن تُقدمي للعائلة المُضيفة بعض الهدايا الرمزية البسيطة كتعبير عن شكرك وعرفانك وامتنانك وعبري عن مُتعتك وارتياحك خلال الفترة التي قضيتها بصحبتهم , حتى وإن لم يكُن الأمر كذلك.



م/ن