تفرحين كثيراً عندما ترين طفلك ينعم بالفرح ، و هو يمسك بلعبته و يتفحصها محاولاً اكتشاف كل ما فيها ، و لكي تتم فرحتك وفرحة طفلك ، إليك بعض الملاحظات لتفادي بعض الأخطار التي تحدث أثناء اللعب:


نقل الأمراض :يعتبر اللعب من أهم الوسائل التي تنقل عدوى الكثير من الأمراض المختلفة ، لذا يجب ألا تنتقل الألعاب من طفل إلى آخر أو من منزل إلى آخر ، و لا يجوز أن يستعملها غيره من الأطفال ، و للمحافظة على نظافة الألعاب و الابتعاد عن تلوثها يجب غسلها جيداً كلما دعت الحاجة إلى ذلك ، و إذا تعذر غسل بعضها خوفاً من تلفها ، يمكنك تعقيمها بوضعها في كيس بلاستيكي داخل الثلاجة لمدة 24 ساعة.


وجود الزوايا الحادة في الألعاب :توجد في بعض الألعاب زوايا حادة قد تجرح الطفل إذا اصطدمت بوجهه أو جسده ، فيجب الانتباه إلى مثل هذه الألعاب و الابتعاد عن اقتنائها ، أو معالجة الزوايا الحادة قبل إعطائها للطفل


خطورة القطع الصغيرة :إذا كانت اللعبة تتكون من قطع صغيرة أو تحتوي على الخرز ، فإنها تكون مصدر خطر على صحة الطفل ، من خلال الخوف من ابتلاعها أو إدخالها في فمه أو أنفه أو أذنه.


الأصباغ الكيماوية:تطلى بعض الألعاب بألوان وأصباغ كيماوية ، قد تلحق الضرر بصحة الطفل نتيجة وضعها في فمه و امتصاصه لتلك الأصباغ.


الألعاب النارية :تعتبر الألعاب النارية و المسدسات الصغيرة، سبباً في إلحاق الأذى بالطفل وبغيره فيجب إرشاد الطفل إلى عدم شرائها و الابتعاد عنها،مما سبق تتضح لنا خطورة بعض الألعاب ، إلى جانب ذلك يقع على عاتقنا كآباء و أمهات ، مسؤولية مراقبة الأطفال أثناء اللعب خوفاً من الاستخدام الخاطئ للألعاب ، مع الحرص على شراء الألعاب المناسبة للطفل الخالية من الأخطار. م.ل