هناك بعض الأغذية التي نقدمها لأطفالنا تلعب دورا مهما في تقوية ذاكرتهم وزيادة مستوي ذكائهم وتحسين قدرتهم علي التحصيل المعرفي والتفوق الدراسي‏,‏

ومنها زيت السمك‏.‏
يقول د‏.‏ حسن فكري منصور استشاري التغذية العلاجية ومدير مركز ابن سينا للتغذية‏:‏ ان الدهون التي نتناولها تعتبر من أهم الأغذية التي تؤثر بالإيجاب او السلب علي أداء المخ ويأتي في مقدمة الدهون التي تلعب دورا فاعلا في أداء المخ‏(‏ زيت السمك‏)‏ لما يحتويه من احماض دهنية اساسية تسمي اوميجا‏3‏ لأنه يعمل علي ليونة ومرونة الغشاء الرقيق المغطي لخلايا المخ والوصلات العصبية وبهذا تتم عملية الاتصالات ونقل المعلومات بين الخلايا العصبية بشكل سهل وسريع وهذه الاتصالات هي مصدر قوة المخ وكلما كانت سريعة دل ذلك علي زيادة معدل الذكاء وزيادة القدرة علي الإدراك‏,‏ ولزيت السمك دور في زيادة وكفاءة مرور النواقل العصبية التي تحمل الرسائل والمعلومات من خلية مخية الي أخري‏.‏
كما يعمل زيت السمك علي زيادة الناقل العصبي المسمي‏(‏ مادة الذاكرة‏)‏ مما يدعم القدرة علي نقل المعلومات والتخزين والتحصيل المعرفي والدراسي و ارتفاع مستوي ذكائهم وقدرتهم علي الادراك والاستيعاب والابتكار والتفوق وهذا ما دفع السلطات اليابانية الي تشجيع الامهات الحوامل والمرضعات علي تناول السمك وزيت السمك يوميا حتي ينشأ جيل جديد يتمتع بمستوي عال من الادراك والذكاء والتفوق‏,‏ ويوجد زيت السمك بوفرة في أسماك المياه العذبة العميقة مثل سمك الرنجة والسالمون والسردين والماكريل والتونة كما يـــــوجد في الصيدليـــــــات علي هيئة مستحضرات طبية‏.‏
وعلي نقيض زيت السمك يحذر د‏.‏ حسن من أن الدهون المشبعة الموجودة في القشدة واللبن كامل الدسم والدهون الحيوانية والسمن لها آثار سلبية علي الوظائف المخية لأبنائنا وعلي قدرتهم علي التعلم لأنها تسبب تصلب الجدار الخارجي للخلية المخية مما يقلل من وظيفتها‏,‏ ومن الممكن أن تصيب الزوائد العصبية بالضمور وهي المسئولة عن تكوين شبكة الاتصالات بين الخلايا المخية والعصبية المختلفة‏,‏ كما أن تناول الدهون المشبعة يقلل من افراز النواقل العصبية‏..‏ فتتأثر عملية نقل الرسائل من خلية لأخري‏.‏