كرر الباحثون في الولايات المتحدة الأمريكية تحذيرهم من أن الحقائب المدرسية الثقيلة قد تسبب الأذى لمناطق الظهر والرقبة عند الأطفال، مما قد يؤدي إلى عجز وإعاقة قد تكون دائمة.


وقال الأطباء: إن نحو ربع الطلاب تحت سن الرابعة عشرة في كل أنحاء العالم يحملون الحقائب المثقلة بالكتب والكراسات، والتي تزن أكثر من 20% من أوزانهم.



وأوضح العلماء في مركز (أكرون) الطبي العام أن حمل الأطفال لحقائب ثقيلة لفترات طويلة أمر بالغ الخطورة، وغالبًا ما يسبب آلامًا مزمنة ومشكلات طويلة الأمد في الفقرات الممتدة من الرقبة إلى أسفل الظهر.


وأشار الخبراء إلى أن نسبة عالية من الأطفال يعانون آلامًا في الظهر، وأن الإصابات التي تنتج من زيادة الأحمال على الظهر ارتفعت لأكثر من الضعف في السنوات الخمس الماضية.


وفي هذا الصدد يقول د. يحيى حامد استشاري طب الأطفال: إنه مع وجود حمل ثقيل مثل الحقيبة المدرسية على ظهر التلميذ يكون الجذع في وضع أمامي، مما

يسبب ضغطًا وقوة كبيرة غير طبيعية على العمود الفقري، وهذا الوضع يدفع الرأس إلى الأمام والنظر إلى أسفل وعند رفع الرأس إلى أعلى لتخفيف هذا الضغط يكون جزء من الرقبة منحنيًا بدرجة كبيرة مما يسبب ضغطًا شديدًا عليها


ولتجنب هذه الإصابات ينصح د. يحيى حامد :


* بضرورة ألا يحمل الأطفال أكثر من 5 إلى 10% من أوزان أجسامهم،



* وأن يستخدموا الحقائب المزودة بأحزمة وأربطة على كِلا الكتفين



* أو تلك المزودة بحزام أمامي والتي تساعد في نقل جزء من ثقل الظهر إلى البطن،


تصنيف الحقائب وأخطارها



تقسم الحقائب إلى ثلاثة أنواع هي:



* الحقائب التي تحمل على كتف واحدة،



* والحقائب التي تحمل على الظهر،



* والحقائب التي تحمل باليد.



تعتبر الحقيبة التي توضع على كتف واحد الأكثر ضرراً، وذلك لأن أربطة الطفل تكون لينة، فيميل نحو جانب أكثر من الآخر، مما يسبب له اعوجاجاً في العمود الفقري.



أما بالنسبة للحقيبة التي تحمل على الكتفين بمعدل وزن أكثر من المسموح به فتشد الطفل إلى الخلف، فينحني إلى الأمام بهدف موازنة نفسه، وهو ما يؤذي عضلات الظهر ويسبب ارتخاء في عضلات البطن، وتشد العضلات كلها على العمود الفقري من الخلف، وتزداد تقويسته. وإذا ما استمرت المشكلة فمن الممكن أن تسبب له نوعاً من انزلاق العمود الفقري وتعب في الأربطة، التي يمكن أن تسبب له مشاكل في الظهر كالديسك عند التقدم في السن.



وتؤثر حقيبة اليد كثيراً على الكتف لأنها تشد الأربطة، لا سيما عند الأطفال الصغار ذوي الأربطة الطرية، ويمكن أن تتسبب بارتخائها، فيصبحون بالتالي معرضين لخلع الكتف أثناء ممارسة الرياضة القوية أو عند أي تدحرج أو سقوط قوي.



لذلك لا بد من توفر بعض الشروط في الحقيبة المدرسية وهي:

· أن تكون الأحزمة الخلفية للحقيبة، عريضة ومبطنة لتعمل على حماية ظهر الطفل.

· اختيار الحقيبة بحيث يكون الجزء الخلفي منها مبطناً، ليخفف ذلك من تأثير ثقل محتوياتها على العمود الفقري.

· يمكن اللجوء إلى الحقائب ذات العجلات، والتي تساعد الأطفال على تحريكها من خلال الدفع، إلا أنه لا بد من التنبه إلى الوزن الكلي لهذا النوع من الحقائب، حيث سيقوم الطفل بحملها عند صعود السلالم في البيت أو المدرسة، لذا لا بد من أن تكون قاعدتها مصنعة من مادة خفيفة الوزن. كما ان مقبض الحقيبة يجب ان يتناسب مع طول الطفل، حتى لا يضطر للإنحناء طوال الوقت عند دفعها أو سحبها.

· استعمال الحقائب التي لها حزام يربط حول خصر الطفل أو صدره عند حملها فوق الظهر، لأن ذلك يجعلها قريبة دائماً من الجذع، ما يعني أن الثقل سيتوزع على منطقتي الظهر والحوض، كما أن ذلك يحقق توازناً أفضل للجسم أثناء حمل الحقيبة.




مع أطيب الأمنيات


م.ل