كشفت دراسة علمية أجراها فريق من الباحثين البريطانيين في مركز الأبحاث السرطانية، أن المرأة التي تحمل عدة مرات في حياتها تكون أقل عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم عن غيرها؛ بسبب نسبة هرمون الإستروجين التي تقل أثناء فترات الحمل.

وأوضحت الدراسة أن نسبة الإصابة بسرطان عنق الرحم، والتي ارتفعت في السنوات الأخيرة بنسبة 50%، ترجع إلى زيادة نسبة هرمون الإستروجين لدى المرأة؛ ما يؤكد أن الأمهات اللاتي لديهن طفل واحد أو ليس لديهن أطفال يكن أكثر عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم عن اللاتي لديهن أطفال كُثر.