السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة



سوق السيارات السعودية مرشحة للنمو بنسبة 30 في المئة خلال ثلاث سنوات


قدر مدير معرض الرياض للسيارات كميل الجوهري عدد زوار المعرض الذي اختتم أعماله أمس، بأكثر من 95 ألف زائر، وتوقع أن يبلغ جحم مبيعات السيارات في المملكة أكثر من 69.4 بليون ريال خلال العام الحالي.

وقال الجوهري لـ «الحياة» على هامش المعرض إن المؤسسة الدولية لمراقبة الأعمال، توقعت ارتفاع مبيعات السيارات بنسبة 30 في المئة في خلال السنوات الثلاث المقبلة في سوق السيارات، لترتفع من 676 ألف مركبة إلى 880 ألف مركبة، وذلك بدعم من التسهيلات العديدة المتعلقة بعمليات الإقراض والتمويل المصرفي، إذ من المتوقع أن تسهم قروض السيارات بنحو 70 في المئة من إجمالي مبيعات السيارات مقارنةً بـ50 في المائة خلال الفترة الماضية.
ولفت إلى أن السعودية تمتلك أفاقاً واعدة لنمو سوق السيارات على المدى الطويل، بسبب المزايا الاستراتيجية التي تتمتع بها مثل القدرة الشرائية المرتفعة، والنمو السكاني المضطرد، فضلاً عن انخفاض كلفة الوقود، مشيراً إلى أن ظروف السوق الممتازة تنعكس على قائمة المشاركين في معرض الرياض للسيارات، إذ تم عرض مجموعة مميزة من السيارات الجديدة، إضافة إلى الخدمات ذات القيمة المضافة.
وبشأن الشركات المشاركة في المعرض، قال «لم تشارك بعض الشركات الكبرى في دورة المعرض هذه السنة، ومنها «مرسيدس»، «بي ام دبليو»، «هوندا»، و«مازدا»، وبلغ عدد الشركات المشاركة 80 شركة منها 13 شركة للسيارات، والشركات الباقية موزعة على شركات اكسسورات السيارات وشركات قطاع الغيار والتجهيزات التي قد يحتاجها صاحب السيارة».
وأشار الجوهري أن معرض هذا العام عرض سيارات جديدة من نوعها تعرض للمرة الأولى في حراج السيارات في الشرق الأوسط.
من ناحيته، ذكر مشرف صالة هيونداي حسام الخناني لـ «الحياة»، أن مبيعات الشركة في العام 2009 جاءت في المركز الأول على الشرق الأوسط كأفضل مبيعات، وخلال عام 2012 سيتم تغير هيكل ثلاثة أنواع من سيارات الشركة، وتوقع أن ترتفع مبيعات الشركة خلال العام المقبل بمعدلات كبيرة.
وكشف أن الشركة ستقوم بصناعة سيارات صديقة للبيئة سيتم طرحها في أسواق المملكة عام 2013، وستتراوح أسعارها مابين 40 و80 ألف ريال.
أما المسؤول عن البرنامج الوطني لصناعة للسيارات المهندس ياسر الحوطي، فأوضح أن الهدف من عرض السيارة السعودية «أسيلة» المصنوعة بأيدي وطنية هو اقناع المستثمر السعودي بقدرة الشباب على صناعة السيارات محلياً، لافتاً إلى أن الهيكل والتصميم الخارجي لسيارات «أصيلة» مصمم بنسبة 100 في المئة بأيدي سعودية، واستغرقت مدة صناعتها ستة أشهر، وهو رقم قياسي في الصناعة من ناحية وتدريب الكادر من ناحية أخرى.
وبين أن سعرها في حال طرحها في السوق السعودية لن يتجاوز 40 ألف ريال مقارنة بالسيارة «غزال» التي كان سعرها يبلغ 600 ألف ريال، لافتاً إلى وجود مشروع لصناعة سيارة رياضية في المستقبل.
من جانبه، أوضح مدير العلاقات العامة في شركة تويوتا عبدالعزيز الشهري، أن الشركة تقدم من خلال المعرض أنواعاً كثيرة من السيارات العائلية والشبابية الأكثر مبيعاً، مشيراً في هذا الصدد إلى السيارة «سلزس» الجديدة المخصصة لفئة الشباب، وستطرح في السوق خلال الأسبوع المقبل، وهي تتميز بمميزات عدة في الراحة والأمان.
وبين الشهري لـ «الحياة» أن الشركة ستركز اهتمامها خلال السنوات المقبلة على إنتاج السيارات الشبابية وتطويرها إلى الأفضل، ونسعى من خلال المعرض إلى الاقتراب من عملائنا والتعرف على طلباتهم في السيارات.
يذكر أن المعرض سلط الضوء على أحدث نماذج سيارات الركاب والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات، والسيارات «البيك أب»، وسيارات الدفع الرباعي.