أنا فتاة في الثلاثين من عمري‏,‏ تخرجت منذ تسع سنوات في كلية عملية ليس لخريجيها نصيب يذكر في العمل بمصر وقد نشأت في قرية كبيرة ومعروفة تحافظ علي التقاليد والأخلاق‏,‏

فأهلي كلهم يتمتعون بسمعة طيبة ومحل ثقة من الجميع‏,‏ ونحن أسرة متوسطة الحال‏,‏ وكان والدي رحمه الله موظفا بسيطا‏,‏ ووالدتي ربة بيت لكنها مثقفة وعلمتنا الكثير‏,‏ ولي أخ وحيد هو أكبرنا وثلاث أخوات بنات‏,‏ أختان متزوجتان وأخت أصغر مني‏..‏ وكلنا تقريبا حاصلون علي مؤهلات عليا‏.‏
وعشنا حياة طبيعية هادئة كأي أسرة متوسطة وصابرة علي كل أنواع البلاء‏,‏ والحمد لله علي كل شيء‏..‏ وكان والدي يتاجر في أعمال حرة بجانب وظيفته لكي نعيش حياة كريمة‏,‏ فلم يحرمنا من شيء‏,‏ وشاء القدر أن يرحل عنا قبل أن يكمل رسالته معنا‏..‏ وكان يوم رحيله كئيبا‏,‏ خيم فيه الحزن علي الجميع وبكيناه بحرقة‏,‏ ونحن لا نكاد نصدق أننا لن نراه الي الأبد‏.‏
رحل أبي تاركا لأمي العظيمة مسئولية كبيرة فتحملت صابرة المهمة الثقيلة باقتدار وجاهدت كثيرا لتربية خمسة أولاد صغار‏,‏ أكبرهم في العشرين وأصغرهم لم يتعد عمرها شهورا‏..‏ وبنت لنا بيتا وزوجت أختي الكبري وساعدت شقيقنا لكي يعمل ويتزوج ويصبح بشهادة أهل القرية شابا متفوقا‏.‏
وما إن أنهيت دراستي الجامعية حتي داهمها المرض اللعين‏,‏ فبدأ هذا الجبل الراسخ في الانهيار‏..‏ ولم تقو علي مواجهة آلامها المبرحة‏,‏ وسلمت روحها الي بارئها‏..‏ وتكرر المشهد الحزين وزيادة‏..‏ مشهد رحيل ابي يتكرر بصورة أشد حزنا‏,‏ فلقد فارقت روحها الحياة بين ذراعي‏,‏ وكان اسمي هو آخر ما نطقت به في الدنيا‏..‏ ماتت وهي راضية عني‏..‏ لكن لم أكن علي مستوي هذه الثقة الغالية وهو ما يجعلني أموت في اليوم مائة مرة‏.‏
فبعد رحيل أمي ومن شدة الصدمة كما قال لي طبيب متخصص أصبت بمرض جلدي في مناطق متفرقة من جسدي‏,‏ مما أفقدني الثقة في نفسي برغم أنه ليس ملحوظا‏,‏ حيث أشعر أنه أخذ من جمالي الكثير‏,‏ وأحس بأن شيئا ما ينقصني‏.‏
وصدمتي الثانية كانت في أخي الأكبر الذي تمنيت أن يساندني معنويا وماديا‏..‏ لا أنا التي تساعده‏..‏ وكثرت خلافاته مع زوجته‏,‏ وحاولت كثيرا تضييق الهوة بينهما‏..‏ وهكذا فشلت في أن أجد القدوة‏,‏ وكثيرا ما صرخت في أعماق نفسي‏..‏ أريد من أشكو اليه حالي لا من أشكو منه‏,‏ ولكن المسافات تباعدت بيننا وانجرفت إلي الآخرين فبدأت أتكلم مع الأقارب ثم مع الأغراب‏.‏
وأول من فضفت اليه زوجها‏,‏ وهو قريب لنا‏,‏ ويحترمه الجميع‏,‏ ويخاف علينا أكثر من أخي‏,‏ ويسأل عنا أكثر منه‏,‏ ونقيم أنا وأختي الصغري معه‏,‏ ولا يعاملنا بسوء‏,‏ ولا يتأذي من وجودنا‏..‏ ولكن بعد وفاة والدتي بسنتين فوجئت بتصرف غريب منه ناحيتي‏,‏ حيث كنت أشكو له من أخي وتصرفاته الحمقاء‏,‏ وأنه قليل الحيلة أمام جبروت زوجته‏,‏ وانخرطت في بكاء مرير‏,‏ فأخذني في حضنه وضغط علي بقوة استغربت لها فخفت منه وابتعدت عنه‏,‏ وقلت له بسرعة أريد أن أنام وهرولت الي الحجرة فجاءني وحاول تغطيتي‏,‏ وخرج فقلت في نفسي إنه مثل أخي الأكبر‏,‏ ويخاف علي‏,‏ وربما يكون هذا شيئا طبيعيا‏.‏
وللأسف تكررت محاولاته في أن يقبلني عندما أكون بمفردي فأصبت بحالة نفسية سيئة‏,‏ ولم أخبر أحدا بما يحدث منه‏,‏ والمدهش أن الكل يثقفون به‏..‏ وكتمت همي في نفسي‏,‏ وخفت علي أختي من أن يحدث لها مكروه إذا اخبرتها بما يفعله زوجها‏.‏
لقد فقدت الثقة بالناس‏..‏ وبالرجال‏..‏ وبنفسي أيضا‏..‏ ورحت أبحث في كل مكان عن وظيفة أشغل بها وقت فراغي الكبير‏,‏ ولما لم أجد ما أسعي اليه‏,‏ بدأت في دراسة دبلومة في جامعتي‏.‏
ومرت أحداث كثيرة ولم اجد الزوج المناسب بالرغم من ان الكثيرين تقدموا لي‏..‏ ويكون الرفض من جانبي أحيانا‏,‏ ومنهم في اغلب المرات‏..‏ وجاء من يطلب يدي والسفر معه الي خارج مصر فوافقت وجهزت أوراقي أملا في الهروب‏..‏ لا أكثر‏..‏ ولكن لخلافات بينه وبين أهلي خلال الاتفاق علي تفاصيل المهر والجهاز‏,‏ لم يكتمل الزواج‏,‏ وفي السنتين الأخريين تمت خطبتي مرتين ولم يكتب لهما النجاح‏!‏
وتغيرت شخصيتي الي الأسوأ‏..‏ وهربت الي الانترنت‏..‏ البداية كانت مجرد كلام مع قريب لنا خارج مصر عرفته عند توسطه في زيجة لم تنجح‏,‏ واتخذها مدخلا للحديث معي‏,‏ واعتاد علي ذلك برغم انه متزوج ولديه اطفال‏,‏ ووجدت سلواي في الحديث معه‏,‏ لكنه حذرني من ان اتكلم معه في الأوقات التي توجد فيها زوجته فابتعدت عنه‏.‏
وهنا قررت أن أدخل هذا العالم الالكتروني من باب الانترنت الخفي وتحولت الي شخصية اخري‏.‏
وأبديت للناس الوجه الآخر علي حد التعبير الذي اطلقته علي كاتبة رسالة السبت الماضي‏..‏ نعم صرت بوجهين‏,‏ وشيئا فشيئا فقدت اشياء جميلة بشخصيتي في سبيل كلمة حلوة خيالية عن أنوثتي‏..‏ أو البحث عن حب وهمي لم اعشه ابدا في حياتي أو بمجرد الفضفضة‏..‏ وتعرفت علي مئات الشباب وكنت ارتبط بعلاقة مع اكثر من شاب في وقت واحد وأوهمهم جميعا بحبي لهم‏,‏ لأسمع من كل منهم كلمة أحبك‏..‏ وعندما كان احدهم يتركني ولايتحدث معي أجهش بالبكاء‏,‏ وكأنها علاقة حقيقية‏..‏ وتطور الأمر الي شات جنسي كتابة وصوتا نعم يا سيدي تحولت مشاعري البريئة الي صفحات سوداء وهبوط الي الأسفل‏.‏
المدهش أن من اكلمهم أصغر مني بسنوات كثيرة‏,‏ وأحس من داخلي أنني بلهاء‏,‏ وظل الأمر علي هذا النحو الي ان طلب مني احدهم أن اقابله وكان يصغرني بعشر سنوات‏,‏ فوافقت من باب أنها صداقة عادية‏,‏ خصوصا أن فارق السن بيننا كبير‏..‏ وتعددت لقاءاتنا‏,‏ وبدأت سرقات القبلات تتم علي الأيدي‏,‏ وأنا صامتة‏..‏ وفقت وقطعت صلتي به‏!‏
لقد أصبحت امرأة لعوبا في السر‏,‏ وصار لي اكثر من إيميل وأكثر من موبايل بل وأكثر من شخصية أنا التي كنت اتلعثم في الكلام‏!..‏ افرح بالوعود واثق في الناس ومازلت أعيش في دائرة مغلقة لا أعرف كيف أخرج منها‏.‏
العمر يمر وفرص الزواج تقل والحياة تضيق أمامي‏..‏ أنا لا اعرف ماذا أريد‏,‏ هل هو الابتعاد عن الانترنت‏,‏ أم الكذب الذي سيطر علي كل تصرفاتي الداخلية والخارجية‏..‏ ثم كيف اعود الي شخصيتي الاولي؟‏.‏
إنني اسأل الله ان يغفر لي‏,‏ فذنوبي كثيرة‏,‏ ولكن حيلتي قليلة‏,‏ ومازال لدي أمل في ان أجد الحل علي يديك؟‏.‏



‏*‏ ما وصلت إليه هو قمة الهاوية‏,‏ وإذا لم تعالجي مشكلتك بحكمة وروية سوف تنزلقين إلي منحدر خطير تكون فيها نهايتك‏,‏ وأمثالك دائما ضحايا التفكك الأسري‏,‏ فبعد رحيل أبويك وقسوة الظروف وجدتم أنفسكم في مواجهة حياة جديدة مع غرباء ـ علي حد تعبيرك‏,‏ حيث عشت مع أختك الكبري‏,‏ ولا أدري كيف وافق شقيقك علي هذا الوضع الذي يؤدي حتما إلي ما لا تحمد عقباه‏,‏ فلقد امتثل لأوامر زوجته‏,‏ وتركك وأخواتك في مهب الريح‏,‏ وأصبحت وجها لوجه مع زوج أختك وحدثته نفسه بأنك صيد سهل له‏,‏ فبدأ في افتعال الحنان لينال منك بعض ما يريد انتظارا لوقوعك صيدا له‏.‏ صحيح أنك صددته وابتعدت عنه‏,‏ لكن النار من الممكن أن تشتعل في أي لحظة‏,‏ إذ رحت تفكرين في علاقات الإنترنت باعتبار أنها علي البعد‏,‏ ولن يعلم أحد عنك شيئا مادمت تستخدمين أكثر من بريد إلكتروني‏,‏ وأكثر من اسم وشخصية‏,‏ لكن الحال لم يدم طويلا إذ سرعان ما انجرفت تحت وهم الحب إلي علاقة مع من يصغرك بعشر سنوات‏,‏ وكانت هذه المرة أيضا حساباتك خاطئة‏,‏ حيث تبين لك هدفه من قبلات الأيدي‏.‏
أيتها الفتاة العاقلة‏,‏ كل ما تفعلينه ستكون نتيجته الندم بعد فوات الأوان‏,‏ وإذا كنت قد وصلت إلي سن الثلاثين فليس معني ذلك أن قطار الزواج قد فاتك‏,‏ فالحقيقة أن الأمل موجود مادام الإنسان علي قيد الحياة‏,‏ ولكل سن جلالها واحترامها‏,‏ لكن الأهم هو أن تحسمي مسألة الحياة مع زوج أختك‏,‏ فشقيقك أولي بك وبأخواتك‏,‏ ويجب أن يحسم أمره في هذه النقطة مع زوجته‏,‏ وأن يكون علي مستوي المسئولية‏,‏ ويمكنك أن تستعيني بأقاربك في إقناعه بخطورة الحياة مع أختك وزوجها‏,‏ وحتي إن لم يبد من زوجها أي اعتراض علي الحياة معهما‏,‏ وعليك أيضا أن تخاطبي فيه المروءة‏,‏ والضغط عليه ليضع حدا لتصرفات زوجته وتعنتها معكن‏.‏
ولتعلم كل أسرة أن التفكك الأسري هو نقطة البداية نحو قمة الهاوية لبناتها وأبنائها علي حد سواء‏,‏ وليسارع كل أب وكل أم وكل أخ إلي احتواء ذويه‏,‏ وأن يكون حنونا عليهم‏,‏ يقترب منهم ويناقش مشكلاتهم‏,‏ ويؤدي دوره تجاههم‏.‏
ولينتبه الجميع إلي هذه القضية الخطيرة التي انتشرت في الآونة الأخيرة مع انتشار الإنترنت الذي اخترق كل البيوت‏,‏ وتسبب في رواج الرذيلة بين الكثيرين‏,‏ خصوصا من عاشوا حياتهم لا يعرفون شيئا عن مثل هذه السلوكيات المدمرة والمنافية لكل تعاليم الأديان والأخلاق‏.‏
ويا علماء الاجتماع‏..‏ المسألة تقتضي منكم تكاتفا لدرء مخاطر الإنترنت وشرح الأبعاد المدمرة لما ينشر عليها‏,‏ حتي ينشأ الشباب والبنات علي قواعد سليمة ولا يخسروا أنفسهم وحياتهم باسم الحب الوهمي‏!‏