اكتشف باحثون في جامعة كارنجي ميلون، أن تفكير الإنسان في تناول نوع معين من الطعام يجعله يشعر برغبة أقل في تناوله.




وأظهرت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ساينس" أن على سبيل المثال تفكير شخص ما في تناول الهامبورجر يكبح كثيرا من رغبته في تناول قطعة من الهامبورجر، وهو ما يخالف المعتقد السائد الذي يقول إن تخيل الطعام والتفكير فيه يحفز الشهية لتناول هذا الطعام.

ويرى غالبية العلماء أن التفكير في الطعام يحرك نفس العملية العصبية التي تحدث حينما يأكل الإنسان هذا الطعام أو يشم رائحته أو يراه.

لكن كاري مورويدج رئيس الفريق البحثي الذي أجرى الدراسة وزملاؤه من الباحثين، باتوا يؤمنون بأنه كلما زاد تفكير الإنسان في تناول طعام ما، قلت رغبته في تناوله. حيث يقول مورويدج إن الدلائل تشير إلى أنه عندما يتخيل الانسان أنه يتناول الطعام الذي يرغبه بشكل كامل، يمكن أن تقل رغبته بالفعل في تناول هذا الطعام.

ويوضح مورويدج أن التفكير في الطعام ومذاقه ورائحته وشكله يزيد الشهية، إلا أن عملية التخيل الذهني للإنسان أنه يتناول هذا الطعام بالفعل يحد من تلك الرغبة.

وفي احدى التجارب التي أجراها الفريق البحثي طلب من مجموعة من الأشخاص أن يتخيل كل منهم أنه يضع 33 عملة معدنية في غسالة ملابس بمعدل قطعة عملة واحدة في كل مرة. وطلب من فريق آخر أن يتخيل كل فرد منهم أنه يضع 30 عملة معدنية في غسالة وأنه يأكل ثلاثة قطع من الحلوى واحدة تلو الأخرى، بينما طلب من مجموعة ثالثة أن يتخيل كل فرد منهم أنه يضع ثلاث عملات معدنية ويأكل ثلاثين قطعة من الحلوى واحدة بعد الأخرى.

وعندما فرغ الجميع، سمح لهم بتناول قطع حلوى من إناء ممتلئ بالحلوى، وكانت النتيجة أن الذين تخيلوا أنهم أكلوا 30 قطعة تناولوا كمية أقل من أولئك الذين تخيلوا أنهم أكلوا ثلاث قطع فقط حينما وضع أمامهم الإناء.

وقال مورويدج "استنتاجنا أن الاعتياد لا يحكمه فقط المدخلات الحسية من الرؤية والشم والصوت واللمس، ولكن أيضا بكيفية التمثيل العقلي لتجربة الاستهلاك".