لدي بعضنا أفكار خاطئة عن كيفية التخلص من التعب الذي يبدد قوانا ويشعرنا بالقلق والارهاق والمرأة المحمله بالأعباء الكثيرة تقع فريسة سهلة للتعب الدائم‏.‏






د‏.‏ طارق دهشوري أستاذ الأمراض الباطنية بجامعة القاهرة يؤكد أن التعب المزمن لا يسببه العمل البدني مهما بلغت حدته ويزول بعد نوم ليلة مريحة ولا تنجم عنه مضاعفات أما الموظفة الجالسة لأكثر من خمس ساعات علي مكتب فإنها علي الرغم من صحتها الجيده يصيبها التعب لأن سببه الأوحد الملل الناتج عن العمل الذي لا يستهلك كل قدراتها ويقدم د‏.‏ دهشوري عدة نصائح للمرأة لتتخلص من التعب المزمن ومنها ما يلي‏:‏

‏>‏ احذري العوامل العاطفية‏:‏
لمعرفة أسباب التعب ابحثي عن العوامل العاطفية أو المشاكل الأسرية فكلها مسببات للتوتر العصبي‏.‏
‏>‏ الراحة ليست علاج التعب‏:‏
لا يمكن لأي قدر من الراحة أو حتي الوقاد أو النوم أن يشفي المرأة المتعبة لأن احتياجها هو تغيير مجال نشاطها وتفكيرها كأن تستبدل العمل اليدوي بأخر فكري أو ابداعي أو سماع موسيقي هادئة‏.‏
‏>‏ اضطرابات الغدد تسبب التعب‏:‏
قلة افراز الغدة الدرقية أو الادرينالين فوق الكليتين تجعل المرأة تشعر بالنهجان وتصبب العرق ولذلك علي المرأة كل ستة شهور القيام بتحليل افراز الغدة الدرقية خاصة بعد إنقطاع الطمث‏.‏
‏>‏ الافراط في العمل لا يسبب الانهيارات العصبية‏:‏
إذا أحبت المرأة عملها واتقنته وشعرت بتحقيق هدفها وأبدعت وحمت نفسها من تعب الأنهيارات التي قد تحطم أعصابها‏.‏


‏>‏ التقدم في السن لا يصاحبه تعب‏:‏
لذا ينصح بممارسة نشاط بدون اشتراط أن يعتمد علي القوة البدنية وإنما الدوافع العاطفية فمثلا لو استضافت أحفادها لا يمكن أن تشعر بتعب مهما بذلت من جهد لأن الحركة هي الدينامو المحرك الذي يوجه المرأة لكن الاستكانة للخمول يجلب التعب والهموم لذلك أنصح بضرورة ممارسة رياضة المشي للنساء‏.‏


‏>‏ التعب يمكن علاجه حالا‏:‏
تستطيع المرأة المنهكة المتعبة أن تطلق كنوز طاقتها الخفية في اتجاه غير متوقع وعليها أن تنسي تعبها وتدرك أنه ليس كل إرهاق أو ملل مرض بل يجب أن تبحث عن كل مسببات السعادة التي تخلصها من الهموم والمشكلات‏.‏