* شهدت المباراة الافتتاحية لكأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا التي جرت في 11 حزيران/يونيو الماضي مولد نجم مغمور ، صعد من القاع إلى القمة خلال أيام قليلة ، فبعد أن كان عدد قليل للغاية من عشاق الساحرة المستديرة يعرفونه، بات العالم أجمع يعرفه ، انه الموهبة السمراء سيفيوي تشابالالا نجم البافانا بافانا.

ظهر تشابالالا بمستوى رائع مع منتخب جنوب أفريقيا ليكتسب نفس الشهرة التي حصل عليها مواطنيه ستيفن بيينار وتيكو موديزي

اكتسب تشابالالا مكانة مرموقة بعد أن سجل أول هدف في أول بطولة كأس عالم تقام في القارة السمراء.

وقال نجم البافانا بافانا للموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) "ما زلت لا أصدق تلك اللحظة. لم أنم في تلك الليلة. فقد ظللت أعيد صور ذلك الهدف في مخيلتي. لقد كان الأمر متميزاً حقاً، وكان ذلك الهدف فريداً من نوعه. عندما أتقدم أكثر في السن، سأذكر ذلك اليوم الذي غير مجرى حياتي".

والى جانب الهدف الرائع الذي سجله تشابالالا، فإن رقصة الاحتفال التي قام بها بعد الهدف أكسبته المزيد من تعاطف الجماهير وولعهم به.

أكد تشابالالا أن الاحتفال بمثل هذه الطريقة جزء لا يتجزأ من الهوية الأفريقية، حيث "يمثل ذلك ميزة من ميزات هويتنا ، فنحن نستمتع بالاحتفال ونحب دائماً أن نحتفل بأسلوب جميل. نستمتع بالرقص وبالموسيقى، وقد تدربنا مراراً وتكراراً على تلك الحركة خلال حصصنا التدريبية.

وفيما يتعلق بتنظيم أول كأس عالم في القارة الافريقية، قال تشابالالا "أشعر بأن الأفارقة لم يحظوا لوقت طويل بالاحترام الذي يستحقونه. الآن وقد استضفنا نهائيات كأس العالم ، أظهرنا للجميع أن بإمكاننا إنجاز تلك المهمة. أظن أنه يحق لنا اليوم أن نفخر بكوننا أفارقة.

شدد تشابالالا ،لاعب كايزر تشيفس الجنوب أفريقي، على أن "اللعب في أوروبا يمثل حلم كل صبي. عندما كنت صغيراً، كنت أحلم باللعب ضمن صفوف أفضل نادٍ في جنوب أفريقيا، ثم الانتقال إلى أوروبا.