أكتب إليك رسالتي بكل ما فيها من حقيقة مرة أعيشها وأتعذب بها ليل نهار‏,‏ فما أصعب أن يوضع أحد في هذا الوضع العصيب الذي أعيشه‏,‏ ودعني أروي لك قصتي كاملة لكي تتبين الجوانب الأخري في حياتي والتي أوصلتني إلي ما أحياه الآن‏.‏
============
==========


فأنا مهندس في أواخر العشرينيات‏..‏ توفي أبي وأنا في سن صغيرة‏,‏ وكان فارق السن بينه وبين والدتي كبيرا جدا‏,‏ فوجدت نفسها أرملة وهي لم تكمل الثلاثين بعد‏,‏ مما دفعها للدخول في مغامرات عاطفية كثيرة‏,‏ ولجأت إلي الزواج العرفي تارة‏,‏ والسري تارة أخري‏,‏ وسارت حياتها علي هذا النحو‏,‏ ولم تكن لدينا مشكلة مادية‏,‏ فلقد ترك أبي لنا ثروة كبيرة‏,‏ فالتحقت بالجامعة الأمريكية وعايشت التجارب المؤلمة لوالدتي برغم أنها كانت تخفي عني ما تفعله‏,‏ وتخرج من البيت بحجج واهية‏,‏ وأحيانا كانت تأتي بمن تتزوجه في غيابي‏.‏
ومرت الأيام وأنا كاظم غيظي‏,‏ ولا حول ولا قوة لي معها‏,‏ وتخرجت في كلية الهندسة‏,‏ والتحقت بوظيفة كبري في محافظة ساحلية‏,‏ فوجدتها فرصة للبعد عنها ولو بضعة أيام‏,‏ فالحقيقة أنها علاوة علي موضوع الزواج السري‏,‏ ترتدي الملابس المثيرة‏,‏ وتصبغ وجهها بكل ألوان الطيف‏..‏ وكنت أجد حرجا من زملائي عندما ينظرون إليها‏,‏ إذ تعلو وجوههم علامات الدهشة والاستغراب‏.‏
وحاولت الاقتراب من أسرة أبي‏,‏ بعد أن قاطعونا بسبب تصرفات أمي لكنني وجدت منهم جفاء شديدا‏,‏ بل إنهم لم يحسنوا استقبالي‏,‏ وقالوا لي كلمات لاذعة عن أمي‏,‏ فخرجت من عندهم أتصبب عرقا‏,‏ وخلوت إلي نفسي وبكيت كثيرا‏,‏ ثم اتخذت قرارا بأن أهاجر إلي المحافظة التي أعمل بها‏,‏ وبالفعل اشتريت شقة فيها وحصلت علي سيارة بالتقسيط من خلال عملي‏,‏ وأصبح لي عالمي الخاص من العمل إلي البيت‏,‏ ومن البيت إلي العمل‏,‏ وركزت كل جهدي فيه ونلت تقدير رؤسائي‏.‏
وجذبتني زميلة لي برقتها وعذوبتها وروحها الجميلة‏,‏ فتعرفت عليها ودارت بيننا حوارات كثيرة‏,‏ وتأكدت أنها الفتاة المناسبة لي‏,‏ وشاورت عمي في الموضوع‏,‏ فناقشني فيه كثيرا‏,‏ ولما اقتنع برغبتي‏,‏ وبأسرة فتاتي حدد لي موعدا لزيارة أسرتها‏,‏ وأبلغتها به‏,‏ وكان الجميع في استقبالنا‏,‏ وكانت لحظة جميلة شعرت فيها بالدفء الأسري‏,‏ ومنيت نفسي بحياة مستقرة وسعيدة‏.‏
ولما سألوني عن والدتي أخبرتهم بأنها مسافرة‏,‏ وعدت إلي بيتي‏,‏ وأنا أفكر في الأمر‏..‏ وطلبت والدتي وحكيت لها ما حدث‏,‏ فلم تسألني عن العروس ولا عن أهلها وباركت خطوتي‏,‏ وقالت إنها سوف تحضر حفل الخطبة‏,‏ فوجدتني ألح عليها بأن تغير طريقة ملبسها ومظهرها علي الأقل أمام أسرة فتاتي‏,‏ وألا تتحدث كثيرا معهم فوعدتني بذلك‏!!‏



وجاء يوم الخطبة‏,‏ وبينما كنت أجلس في الكوشة مع خطيبتي دخلت أمي‏,‏ وكان مظهرها العام لا بأس به استجابة لما وعدتني به‏,‏ لكن المفاجأة أن نظرات الحاضرين اتجهت صوبها‏,‏ وبدت علامات الغضب ممزوجة بالدهشة علي وجوه من حولنا‏,‏ حتي أمي نفسها اصفر وجهها‏,‏ وتغيرت معالمه من الضحك إلي العبوس‏,‏ ومضت نحوي بخطوات سريعة‏,‏ وسلمت علي وهي مضطربة وبدت وكأنها لا تعرفني‏.‏ وقبل أن أخبر خطيبتي بأنها أمي باغتتني متسائلة‏:‏ من هذه السيدة؟ وما صلتك بها؟ لقد تزوجها ابن عمي سرا وكانت العصمة في يدها‏..‏ ولما افتضح أمرها‏,‏ ضغطت العائلة عليها لتطليقه فلم توافق ودخلنا في صراع معها حتي أجبرناها علي الطلاق‏..‏ سمعت كلماتها ولم أرد‏..‏ وضاعت الفرحة من قلبي طوال الحفل‏!‏
لقد خرجت أمي سريعا‏,‏ ولكن تداعيات حضورها لم تنته حتي الآن‏,‏ ومازالت تلاحقني فضائحها‏,‏ وألاحظ تحفظا كبيرا من أهل خطيبتي في تعاملهم معي مع أنهم لم يعرفوا بعد علاقتها بي‏,‏ وربما بلغت بهم الظنون إلي حد أنني أحد الشباب الذين اصطادتهم‏,‏ ولا أدري ماذا سيكون موقفهم لو علموا أنها أمي؟ لقد قتلني التفكير ووصلت إلي حالة احباط شديدة‏,‏ فهل أجد لديك حلا لما أنا فيه؟‏!‏

---------------
‏*‏ أخطر آفة تصيب أي أسرة هي انصراف الأب والأم أو كليهما إلي ملذاتهما وحياتهما الشخصية دون اعتبار لما يترتب علي سلوكهما من تدمير لابنائهما‏,‏ وضياع لسمعتهما بين الناس‏,‏ فالأب الذي يترك أسرته ويبحث عن علاقات نسائية لايختلف عن الأم التي تصنع نفس الصنيع‏,‏ فتصاحب الرجال‏,‏ وتصطاد الشباب طلبا لمتعة زائلة‏,‏ فينشأ الأبناء ضحايا لهذه البيئة الفاسدة‏,‏ وينظر الآخرون إليهم نظرة دونية مهما بلغوا من درجات العلم والأخلاق وحسن السلوك‏.‏
وأنت واحد من أمثال هؤلاء الأبناء الضحايا‏,‏ فعندما تزوج والدك الراحل من والدتك كان فارق السن بينهما كبيرا‏,‏ وربما وافقت عليه والدتك مرغمة من أهلها من منطلق أنه ثري وسوف يضمن لها حياة مستقرة‏,‏ وبالتالي لم تشعر بشبابها وأنوثتها مثل البنات ممن هن في مثل سنها‏,‏ وما إن رحل عن الحياة‏,‏ حتي التفتت إلي نفسها وجمالها‏,‏ فراحت تبحث عمن يعوضها عن حرمانها من السعادة الزوجية مع الشباب صغار السن‏,‏ وانجرفت إلي هذا السلوك حتي بعد أن بلغت الخمسين من عمرها‏,‏ وبأموال أبيك راحت تتزوج واحدا بعد الآخر‏,‏ وهكذا صارت الحياة الزوجية بالنسبة لها لعبة تتسلي بها‏,‏ وتغير الأزواج بعد أن تنال منهم حاجتها‏.‏
ودارت الأيام‏,‏ وجاء يوم خطبتك لتعيش هذا المشهد المؤلم أمام المدعوين من أهلك‏,‏ وأهل فتاتك‏,‏ وإذا كنت قد التزمت الصمت أمام سؤال فتاتك عن حقيقة هذه السيدة‏,‏ فإنك لن تستطيع أن تخفي ذلك إلي الأبد‏,‏ فحتما سوف تعلم يوما الحقيقة المرة‏,‏ ولا سبيل أمامك لتجاوز ما حدث إلا بالحديث الصريح والمباشر مع أسرة من ارتبطت بها بالاستعانة بعمك الذي ساندك في خطبتها‏,‏ فهو رجل عاقل‏,‏ ويستطيع أن يستوعب غضب أسرتها من والدتك لما صنعته‏,‏ وما ارتكبته في حقكم جميعا‏.‏
ولتعلم أسرة فتاتك أنها تشتري مهندسا شابا يحترمه الجميع‏,‏ ويشيدون بأخلاقه‏,‏ وأنه إذا كانت أمك قد أخطأت ببعض التصرفات الطائشة فإن ذلك ليس ذنبك‏,‏ ويكفيك أنك اتخذت موقفا قاطعا بالحياة بعيدا عنها‏.‏
علي جانب آخر‏..‏ أرجو أن تكون والدتك قد تعلمت الدرس مما حدث‏,‏ وأن تعيد النظر في تصرفاتها وهي في هذه السن المتقدمة‏,‏ وكفاها استهتارا بالعادات والتقاليد والأخلاق‏..‏ وكفاها أيضا ما سببته لك من آلام‏.‏
عليها أن تكف عن هذا السلوك الذي ينتقص منها‏,‏ فلكل سن جلالها واحترامها‏..‏ ولتكن البداية بالملابس المحتشمة والمكياج الهادئ الذي يجعل الناس يغيرون نظرتهم إليها‏,‏ ويشعرون بأن شيئا فيها قد تغير‏,‏ وأنها عادت بالفعل إلي رشدها‏.‏
ولكل الآباء والأمهات أقول‏:‏ رفقا بالأبناء‏,‏ فهم يتخذونكم قدوة‏,‏ ويسيرون علي دربكم‏,‏ ولذلك قيل من شابه أباه فما ظلم فكل تصرف تكون له انعكاساته علي الأبناء‏,‏ وكذلك السلوك العام والأخلاق ونظرة الآخرين‏..‏ فالإنسان لا يعيش لنفسه فقط‏,‏ وإنما يعيش أيضا لأبنائه فيربيهم تربية صالحة‏,‏ ويوجههم التوجيه السليم‏,‏ وينير لهم طريق الصواب‏..‏ أما الآباء الضالون فيجنون علي أبنائهم الذين قد لا يجدون من ينتشلهم من عالم الضياع فيسقطون فيه‏!‏
وأخيرا‏..‏ عليك يا سيدي أن تثق بنفسك وقدراتك‏,‏ وأن تأمل في الله خيرا‏..‏ وأسأله أن ينير لك الطريق‏..‏ وهو عز وجل علي كل شيء قدير‏.‏