أزهريون: نطالب بإعدام الجناة فى تفجيرات الإسكندرية..
والمسلمون عليهم حماية الكنائس مثل المساجد..
وجهات خارجية قامت بالحادث لزعزعة استقرار مصر








أعلن عدد من علماء الإسلام والأزهر الشريف ومجمع البحوث الإسلامية، استنكارهم لمحاولة تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية، والتى راح خلالها ضحايا أبرياء من المسيحيين والمسلمين، مؤكدين أن تلك الأحداث وراءها أيادٍ خارجية وليست داخلية، وأن الموساد الإسرائيلى والإدارة الأمريكية ليست بمنأى عن تلك التفجيرات ومحاولات الوقيعة بين المصريين مسلمين وأقباط.

الدكتور نصر فريد واصل مفتى الجمهورية الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية، أكد لـ"اليوم السابع" أن هذا الأمر وراءه أيادٍ عابثة خارجية تريد تفريق وحدة الأمة وإحداث فتنة داخلية بما لا يحمد عقباه، وهذا ضد الإسلام وعقيدته والمجتمع المسلم الذى يحب الأمن والسلام، مضيفاً هذا التفجير يأتى بعد القبض على الجاسوس وما يحدث فى السودان والعراق وأفغانستان، فمن الذى وراء كل هذا.

وقال حتى لو أن التحقيقات أثبتت أن المنفذ من داخل مصر، فبالتأكيد وراءه عناصر خارجية دفعته للقيام بذلك، مؤكداً أن المسلمين جميعاً ضد ما حدث، مطالباً بإنزال العقوبة الشديدة على من يثبت تورطهم فى تلك التفجيرات، لأنهم مفسدون فى الأرض، مطالباً بعدم التسرع وإلقاء التهم جزافاً، لأن هذا ما تسعى إليه الصهيونية العالمية التى تريد الفرقة للأمة العربية، داعياً القيادات الدينية، لأن يكونوا على قلب رجل واحد لدفع تلك الفتن ولتحقيق الأمن بين المصريين، لأننا فى مركب واحد ولو غرقت ستغرق بالجميع، وهذا هو مبدأ من مبادئ الشريعة الإسلامية، داعيا الله لتوحيد القلوب ومنع الشر عن مصر.

الدكتور محمود مهنى عضو مجمع البحوث الإسلامية ونائب رئيس جامعة الأزهر الأسبق لفرع أسيوط، أكد لـ"اليوم السابع" أن الحادث الأخير الذى شهدته الإسكندرية العاصمة الثانية إجرامى لا يعرفه الإسلام والمسلمون، وذلك لأن القرآن الكريم والسنة النبوية أمرانا نحن المسلمين أن نحافظ على كنائس المسيحيين وأديرتهم وسائر أنواع الديار التى يعبد فيها الله عز وجل، والدليل على ذلك أن من أسباب الجهاد المحافظة على الكنائس الصغيرة والكبيرة وأماكن عبادة اليهود لقول الله تعالى (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيراً)، فمن أحدث فيها شيئاً، ولو كان صغيراً، فعلى الحاكم أن يعاقبه بما يستحقه، لأنه افترى واحتقر وقتل الأبرياء، وعلى الحاكم أن يعدمه ردعاً له ولأمثاله.

وأضاف، أننا نحن المسلمين نحترم مقدسات الآخر حتى فى أثناء الحرب، فما بالكم بأيام السلم؟ وتساءل أين هذا من هؤلاء المجرمين الذين قاموا بفعلتهم النكراء التى تمس ديناً سماوياً أنزله الله على لسان عيسى الطاهر ابن الطاهرة وأضاف أننا نجد الصحابة الأبرار قد فعلوا هذه النصوص منذ وقت مبكر، فهذا عمر بن الخطاب يدخل كنيسة القيامة ويقدرها كدار ويقدر من فيها كعباد لله الواحد القهار ولما حانت الصلاة خرج عمر من الكنيسة، فقال له البطريرك صلى هنا يا أمير المؤمنين فرفض، قائلاً إننى أخشى أن أصلى هنا فيجئ المسلمون من بعدى ويتخذونها مسجداً ويقولون هنا صلى عمر.

وأضاف، أن الذين فعلوا تلك الجريمة الشنعاء ليسوا بمسلمين ولا يمتون للأديان السماوية بصلة، وأعتقد أن الموساد الإسرائيلى والسياسة الأمريكية وراء ما يحدث فى مصر، تحقيقاً لمقولة بوش سأقودكم فى حرب صليبية من نوع جديد، وهذا النوع يتمثل فى الغزو الفكرى والجنسى وإحداث القلائل فى مصر بالذات، ونقول لهؤلاء جميعاً مصر كنانة الله من أرادها بسوء قسمه الله.

الدكتور محمد المختار المهدى عضو مجمع البحوث الإسلامية والرئيس العام للجمعيات الشرعية، أكد لـ"اليوم السابع" أن الأمريكان والصهاينة هم من يقفون وراء أحداث الفتن فى مصر، وهذا الأمر معلن من قبلهم ويجب أن نستحضر الخطر الماثل فى هذه الفتنة الواردة من الخارج ولابد أن نستيقظ، لأنها مصلحة الأمة، مطالباً بالتصدى لتلك الهجمات بمزيد من التربية الدينية عند أطفالنا الصغار.

وأضاف يجب علينا أن نستحضر الخطر الخارجى ولا ننخدع بالشعارات الغربية والتى تستهدف جعلنا نسخة مما يحدث فى السودان والعراق فلا نريد إحياء العنصريات، لأن الإسلام جمع البشرية كلها تحت مادة التعارف "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا"، وليس لتنكروا، فإن فكر الغرب يريد الآن لتنكروا وليس لتعارفوا.

الشيخ على عبد الباقى أمين مجمع البحوث الإسلامية، أكد أن تلك التفجيرات جريمة ينكرها كل عاقل بصرف النظر عن أى دين يتبعه.

وأضاف، أن ما حدث عمل إجرامى يستهدف مصر كلها، وأن مسئولية حماية دور العبادة فى مصر تقع على المصريين جميعاً مسلمين ومسحيين، لأن هؤلاء الأبرياء الذين راحوا ضحايا نتيجة هذا العمل الإجرامى لا ذنب لهم، ولابد أن يفهم المصريون جميعاً أن هذا تدخل خارجى يستهدف الوقيعة بين المصريين، مطالباً الجميع بالوقوف يداً واحدة لكى يردوا على الأعداء بهذا الاتحاد والقوة، وأن يحموا دور العبادة بأرواحهم وأجسادهم، سواء كانت مسيحية أو مسلمة، موضحاً أن الأزهر يستنكر كل ما حدث، لأنه لا يقره أى دين، فالجميع حزين والمصريون كلهم مفجعون بذلك الحادث.