السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



رفع حالة التأهب الأمنى.. و«واشنطن» تعرض مساعدة مصر فى رد الهجوم






رفعت وزارة الداخلية حالة التأهب الأمنى على مستوى الجمهورية، خاصة حول الكنائس، تحسباً لوقوع أعمال إرهابية أخرى، خلال الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد، ومنعت أجهزة الأمن انتظار السيارات بالقرب من الكنائس، وفتشت المترددين عليها.

علمت «المصرى اليوم»، من مصادر أمنية، أن هناك تعليمات بضبط المشتبه بهم، ومنع أى تجمعات خارج الكنيسة، عقب انتهاء الصلاة، وتنسيق مديريات الأمن مع مسؤولى الكنائس لتعيين شخص على الأبواب تكون مهمته التعرف على رواد الكنيسة، ومنع المجهولين من الدخول.

فى السياق نفسه، ترأس الدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً وزارياً مصغراً، أمس، لمتابعة حادث كنيسة القديسين بالإسكندرية، بحضور وزراء الداخلية والدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية والتضامن الاجتماعى والصحة والتنمية المحلية. وطلب «نظيف» من «شركة المقاولون العرب» إصلاح التلفيات التى نتجت عن الحادث فى الكنيسة والمسجد والمبانى المجاورة، والانتهاء منها قبل ٧ يناير، وتوفير الرعاية الفائقة للمصابين.

قال حبيب العادلى، وزير الداخلية، إن أجهزة الوزارة تنسق مع النائب العام، والأجهزة القضائية، لكشف أبعاد الحادث، وتعقب المخططين والقبض عليهم فى أقرب فرصة، تنفيذاً لتعليمات رئيس الجمهورية.

وقالت مصادر إن «العادلى» كشف، خلال الاجتماع، عن معلومات مفادها تورط جهات أجنبية فى الحادث، وإن هناك بعض المتسللين الأجانب المشتبه بهم، والذين تم التعرف عليهم دخلوا مصر قبل أعياد الميلاد عبر الحدود بمساعدة مصريين.

من جانبه، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما أدن الاعتداءين اللذين وقعا فى مصر ونيجيريا ليلة رأس السنة. وقال «أوباما»: «أدين بشدة التفجيرات الإرهابية الشنيعة فى مصر ونيجيريا.. ونحن على استعداد لتقديم أى مساعدة ضرورية لحكومة مصر فى ردها على هذا الهجوم».