فاز المنتخب المصري على نظيره الاوغندي بهدف دون مقابل في اطار الجولة الثانية لمباريات المجموعة الأولى لدورة حوض النيل.
وفشل لاعبو المنتخب المصري في هز شباك الضيوف على مدار تسعين دقيقة قبل أن يسجل محمد ناجي (جدو) مهاجم الاهلي هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة الثانية والتسعين.
وكان لقاء تنزانيا مع بوروندي في اطار المجموعة نفسها انتهى بالتعادل الايجابي 1-1 في وقت سابق السبت.
ووصلت مصر إلى ست نقاط في صدارة المجموعة وتأهلت لنصف النهائي بينما جاءت اوغندا ثانية بثلاث نقاط واحتلت بوروندي المركز الثالث ثم تنزانيا في ذيل المجموعة.
وتأتي بطولة حوض النيل الودية في اطار تحضير المنتخب المصري لتصفيات كأس امم افريقيا ومواجهة منتخب جنوب افريقيا في مارس المقبل.
وستلعب مصر الثلاثاء المقبل مع بوروندي في الجولة الاخيرة، بينما ستلتقي تنزانيا مع اوغندا.
ملخص الشوط الاول
بدأت المباراة هادئة من المنتخبين المصري والاوغندي في ظل تراجع اوغندا للدفاع من أجل المحافظة على نظافة شباكها.
لم يتسم اداء الفراعنة بالسرعة المرجوة خلال مجريات الشوط الأول من عمر اللقاء، في ظل اداء فاتر للاعبي المدرب حسن شحاتة.
وبعد نصف ساعة من بداية المباراة حول محمد ابو تريكة ركلة حرة من بعد دائرة منتصف الملعب على رأس محمود فتح الله ذهبت بجوار القائم.
واعتمد المنتخب الاوغندي على مصيدة التسلل من اجل ايقاف خطورة الهجوم المصري الفقير في الشوط الأول حيث لم يسدد لاعبي الفراعنة اي تسديدة.
ملخص الشوط الثاني
ودخل احمد علي ووليد سليمان بدلاً من أحمد بلال من أجل تنشيط الهجوم المصري.
ومع أول دقيقة من الشوط الأول كان فتح الله يضع رأسية في الشباك الاوغندية لكن وقوفه كمتسلل حال دون احتساب هدف للفراعنة.
وسدد احمد سمير فرج تسديدة جيدة نوعا ما مرت بجوار قائم حارس مرمى منتخب اوغندا.
واخترق سيد حمدي دفاعات اوغندا عقب تلقيه تمريرة طويلة من وسط الملعب وسدد بجوار القائم في أخطر فرص الفراعنة منذ بداية اللقاء.
ودخل احمد عيد عبد الملك بدلاً من محمد ابو تريكة، ومحمد ناجي (جدو) كبديل لسيد حمدي ووائل جمعة - في مباراته رقم 100 - بدلاً من المصاب محمد نجيب.
وتداخل جدو مع الحارس الاوغندي ولعب رأسية مرت عالية فوق العارضة في ظل رغبة مصرية لاحراز هدف، قبل أن يمرر له عبد الملك عرضية سحرية لعبها بجوار القائم.
ومرر احمد علي لجدو ليدخل منطقة الجزاء ويسدد في المرمى محرزاً هدف المباراة الوحيد قبل نهاية الوقت بدل الضائع بوقت قليل.

منقوووول