ابتسم تبتسم لك الحياة
ابتسم يفرح من حولك
ابتسم يشرق وجهك
ابتسم دائما


قال تعالى :

" فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ " [النمل : 19]

الابتسامة سرٌّ آسر، وسلطان قاهرٌ، أدرك الطفل بفطرته البريئة سحرها، فهو يبثُّها بين الحين والآخر، وأمام ابتسامة الطفل ينحني أقسى الناس، وفي مواجهة ابتسامة الصبي يرقُّ أغلظ الناس.



الابتسامة هي المفتاح الأول لكلِّ القلوب المغلقة، وليس من الضروري أن تكون الابتسامة بالفعل؛ فأحيانًا تبتسم الحروف حينما تكتب؛ لأنها تكون من قلوب صادقة، وتبتسم الهدايا عندما تُهدى؛ لأنها مليئة بالحبِّ والوفاء.



الابتسامة الحقيقية لا يمكن تزييفها؛ فهي كالذهب، عبثًا يحاول المخادعون تقليده، ولكن بريق الذهب ليس كأيِّ بريق.


الابتسامة إشراقة روح، وإطلالة نَفْس، وصورة فؤاد، الابتسامة بَلْسَم الألم ودواء الحزن، الابتسامة أقصر طريق إلى القلوب، وأقرب باب إلى النفوس، الابتسامة المشرقة أقوى قوانين الجاذبيَّة للقلوب والأرواح، وللابتسامة سحرٌ خلاَّّب يستميل القلوب، ويأخذ بالألباب، والمبتسمون أحسن الناس مِزاجًا، وأهنؤهم عيشًا، وأطيبهم


الابتسامة لها رونق وجمال ،
وتعابير تضفي على وجه صاحبها الراحة والسرور ،
لقد شقّ النبي -صلى الله عليه وسلم- طريقه إلى القلوب بالابتسامة، فأذاب جليدها، وبث الأمل فيها، وأزال الوحشة منها، بل سنّ لأمته وشرع لها هذا الخلق الجميل، وجعله من ميادين التنافس في الخير،
فقال صلى الله عليه وسلم :

( تبسمك في وجه أخيك صدقة )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

)إنَّكُمْ لَنْ تَسَعُوا النَّاسَ بِأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَسَعُهُمْ مِنْكُمْ بَسْطُ الْوَجْهِ وَحُسْنُ الْخُلُقِ )
رواه مسلم

وقال صلى الله عليه وسلم :

( لا تَحْقِرَنَّ من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طَلِق )
رواه الحاكم والبيهقي في شعب الإيمان

وعن جرير بن عبدالله رضى الله عنه قال :

(ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا رآني إلا تبسم في وجهي )
رواه البخاري

وكأنما يريد – صلى الله عليه وسلم – أن يدربنا على الابتسامة ؛ لتكون سجية لنا , فكلما ابتسمت , أهديت إليك صدقة , فهل تزيد رصيدقك من الصدقات ؟!

ولكن ..! مع وضوح هذا الهدي النبوي ونصاعته، إلا أنك ترى بعض الناس يجلب إلى نفسه وإلى أهل بيته ومن حوله الشقاء بحبس هذه الابتسامة في فمه ونفسه.

إنك تشعر أن بعض الناس -من شدة عبوسه وتقطيبه- يظن أن أسنانه عورةٌ من قلة ما يتبسم!

فأين هؤلاء عن هذا الهدي النبوي العظيم!.






** ماذا قالو عن الابتسامة ..؟

يقول ابن القيم :

( إن الناس ينفرون من الكثيف ولو بلغ في الدين ما بلغ ، ولله ما يجلب اللطف والظرف من القلوب فليس الثقلاء بخواص الأولياء ، وما ثقل أحد على قلوب الصادقين المخلصين إلا من آفة هناك ، وإلا فهذه الطريق تكسو العبد حلاوة ولطافة وظرفا ، فترى الصادق فيها من أحبى الناس وألطفهم وقد زالت عنه ثقالة النفس وكدورة الطبع )

ويقول الامام ابن عيينه :

(والبشاشة مصيدة المودة ، والبر شيء هين : وجه طليق وكلام لين )

قال فولتير:

الابتسامة تذيب الجليد
وتنشر الارتياح
وتبلسم الجراح : انها مفتاح العلاقات الانسانيه الصافية.

وقال اوسكار وايلد :

جميل ان تبدا الصداقة بابتسامه
والاجمل ان تنتهي بابتسامه .


الابتسامه طريقك الاقصر الى قلوب الاخرين ( حكمة تايلنديه )

ويقول شكسبير:

(ان تشق طريقا بالابتسامه خير من ان تشقه بالسيف).

كارل ساندبرغ :

ابتسامة المرأه شعاع تفوق سرعته سرعة الضوء

يقول الشاعر :

هشت لك الدنيا فمالك واجماً *** وتبسمت فعلام لا تتبسم
إن كنت مكتئباً لعزُ قد مضــى *** هيهات يرجعه إليك تنـــدم






**لماذا نبتســــــــــم؟

نبتسم لنسعد أنفسنا ومَن حولنا.

نبتسم لنتغلَّب على تيار الضغوط اليوميَّة التي جلبت الكثير من الأمراض: كالسكري والضغط والتوتر والقلق والأزمات القلبيَّة، كلها من آثار الضغوط التي تعرِض للفرد، فتعال نبتسم في كلِّ يومٍ، بل في كلِّ لحظةٍ؛ لنسلم - بإذن الله - من تلك الضغوط.

نبتسم لنزيد رصيدنا من الحسنات.


ختـــــــــــــــــــــــ ـاما :

ابتسم لأحزانك تنقلب أفراحا

ابتسم للحوادث تهون

ابتسم للخير يعود

ابتسم للشر يذهب

ابتسم فالابتسامة أيسر طريق لقلوب الأخرين

ابتسم فالابتسامة صدقة

ابتسم أمام الصعاب وإضحكي للألام والمتاعب

ابتسم ففي ذلك راحه لنفسك وهزيمه لأعدائك
وفي ذلك مايكفي لكي تعيشي سعيدةهانئة البال

ابتسم... تكن أجمل .