كارثة "تسونامي"... عندما تغضب الطبيعة كارثه طبيعيةشهدتها منطقة المحيط الهندي نتجت عن زلزال ضخم بلغت قوته تسع درجات بمقياس ريختر، وقد أعقب الزلزال ظاهرة تعرف " بأمواج تسونامي" أحدثت دماراً واسعاً وقتلت عشرات الآلاف من البشر. وصنفت تسونامى بكونها واحده من أخطر الكوارث التى شهدها كوكب الأرض على الاطلاق ويكثر حدوث ظاهرة أمواج سونامي في منطقة المحيط الهادي، حيث يوجد أكثر من نصف براكين العالم. وعندما تقع تلك الظاهرة فإن المناطق الساحلية تتعرض دون إنذار مسبق في بعض الأحيان، لموجات بالغة القوة. ويمكن لتلك الأمواج أن تحمل صخوراً من حوائط صد الأمواج، وزن الواحدة منها عشرون طنا، وأن تقذف بها لمسافة عشرين متراًولكن ماهي العوامل الفيزيائية التي تحركها ؟ وماهي آثار ضربه التسونامي ؟ وما الذي يقوم به العلماء لمراقبه ظاهرة التسونامي وتوقع حدوثها لتجنب الكوارث مثل تلك التي حدثت في نهاية العالم 2004؟

ما هو التسونامي؟

و التسونامى هو اسم اسواء كارثه طبيعيه اطلقه عليها الصيادون اليابانيون و تعنى باللغه اليابانية " موج الميناء " ، واطلقوا عليها هذا الاسم عندما لاحظوا خراب موانئهم عند إيابهم من طلعات الصيد ولم يكن يشعر هؤلاء البحارة بمرور موجة عاتية عليهم خلال صيدهم راح ضحياتها اكثر من 220 الف قتيل جرفتهم الامواج خلال لحظات في السادس والعشرين من كانون الاول/ديسمبر فى عام 2004 .

حدوث التسونامي...

وكان زلزال هائل قرب جزيرة سوماطرة الاندونيسية في المحيط الهندي يعتقد أنه ثاني أقوى زلزال في التاريخ قد تسبب في أمواج بحرية ارتدادية عملاقة عاتية يبلغ ارتفاع الموجة الواحدة عشرات الأمتار، اكتسحت كافة المناطق المحيطة بمركزه في كل من اندونيسيا وتايلاند وسريلانكا ومناطق أخرى كما ضربت أجزاء عديدة من قارة آسيا وأفريقيا، وكانت بلاد إندونيسيا وتايلاند وفيتنام وجزر المالديف وخليج إندونيسيا والساحل الشرقي لأفريقيا في الصومال وجيبوتي من ضمن المناطق المتضررة، ويعتبر إقليم إتشيه الإندونيسي أشد البقاع تضررًا بهذه الظاهرة المخيفة .

أسباب تسونامي...

إن أكثر أسباب حدوث التسونامي هي الزلازل الأرضية التي تحدث تحت الماء، وذلك لان قشرة الارض مكونة من سلسة هائلة من الألواح أو الصفائح، وهذه الصفائح هي التي تشكل القارات وقاع البحار والمحيطات، أما الطبقات الباقية تحتها فهي طبقات لزجة وساخنة تتحرك القشرة الارضية بشكل مستمر بسرعة 2.05-5 سنتميترا في السنة، وتكون الحركة بأعنف أشكالها على طول خطوط الصدوع الموجودة في الارض ويمكن أن تتسبب هذه التحركات بإحداث زلازل أرضية ودفوعات بركانية،وعندما تحدث هاتان الظاهرتان في قاع المحيط تشكلان مصدراً محتملا لحدوث تسونامي.

عندما تحتك صفيحتان من صفائح القشرة الأرضية في منطقة محددة يمكن أن تنزلق الصفيحة الأثقل وزنا تحت الصفيحة الأخف وزنا، وعندما يحدث هذا تحت الماء فإنه يترك آثاراً هائلة على شكل خنادق محيطية عميقة على طول قاع المحيط، وفي بعض حالات الانزلاق قد يتحرك جزء من قاع المحيط المتصل مع الصفيحة الأخف وزنا نحو الأعلى بسبب الضغط الناتج عن الصفيحة الهابطة وهذا مايسبب زلزالا، ويكون مركز الزلزال عند بداية حدوث الصدع حيث تتكسر الصخور وتتولد أول موجات زلزالية.
عندما تتحرك هذه القطعة من الصحيفة فجأة إلى أعلى وترسل أطنانا من الصخور المندفعة بقوة هائلة تنتقل طاقة تلك القوة إلى الماء، وتدفع هذه الطاقة المياه نحو الأعلى متجاوزة المستوى العادي لسطح الماء وهكذا يتولد التسونامي، عندما يندفع الماء إلى الاعلى تقوم الجاذبية الأرضية بعملها دافعة الطاقة بشكل أفقي على طول سطح الماء ويكتسب التسونامي سرعته الكبيرة من القوة الهائلة التي سببها هذا الاضطراب .




ولكن ما الفارق بين أمواج تسونامي وأمواج البحر العادية؟

تصل سرعة أمواج تسونامي في المحيط الهادي إلى 800 كيلومتر في الساعة. فإذا وقع زلزال في مدينة لوس أنجليس الأمريكية، تصل أمواج تسونامي إلى العاصمة اليابانية طوكيو في زمن أقل مما تستغرقه الرحلة بين المدينتين بطائرة نفاثة
والفارق بين أمواج تسونامي وأمواج البحر العادية هو أن طاقة الأولى تستمد من حركة الأرض وليس من الرياح. ويصل طول أمواج تسونامي (أي المسافة بين قمة الموجة وقاعها) إلى مئة كيلومتر، كما أن الزمن بين إحدى موجات تسونامي والموجة التالية لها قد يصل إلى ساعة كاملة




أنواع التسونامي
يصنف التسونامي حسب نوعين التسونامي البعيد و التسونامي المحلي

يعتمد الفارق بين النوعين على الزمن الذي يستغرقه التسونامي بين مصدره ووصوله إلى اليابسة، فالتسونامي البعيد يسير مسافة تزيد على 1000 كيلومترا من منطقة المصدر قبل أن يصل إلى اليابسة، وغالبا ما تحدث هذه الانواع من التسونامي في المحيط الهادئ وتستطيع السير عبر المحيط بأكمله خلال اقل من يوم واحد وبما أن هذا النوع يقطع هذه المسافه الطويلة بسرعة ثابتة تقريبا فإن الخبراء يستطيعون التنبوء بوصوله بدقة لا بأس بها، وهذا ما يجعل من السهل إنذار الناس الذين يمكن أن يتأثروا بموجاته وإجلاءهم.
أما التسونامي المحلي فيسير باتجاه الشواطى القريبة من مكان تشكله ضمن مسافة 100 كليومترا، وغالبا ما تكون هذه الأنواع من التسونامي نتيجة انزلاقات أرضية تحت سطح البحر وتحدث غالبا في خليج أو مرفأ، وتكون خطرة بشكل خاص لأنها تستطيع الوصول إلى اليابسة خلال دقائق وتضربه بشكل مفاجئ لذلك من الصعب تحذير الناس قبل وصولها.

حجم الكارثة ....

و يعتمد حجم الكارثة التى خلفها تسونامى على حجم الانزلاق الأرضي في قاع البحر،و تتحدد كمية وحجم الموجة المدية ومقدار الخراب الذي تخلفه .
كما تتأثر قدرة التسونامي على الاحتفاظ بسرعته بشكل مباشر بعمق الماء، ويسير التسونامي بشرعة أكبر في الماء العميق وبسرعة أقل في الماء السطحي - عكس الموجة العادية - فالطاقة الدافعة للتسونامي تتحرك عبر الماء وليس على سطحة، ونتيجة لذلك عندما يتحرك التسونامي في الماء العميق بسرعة مئات الكيلومترات في الساعة قد لا يلاحظ على الإطلاق على سطح الماء.


ضحايا التسونامى ...

حصدت امواج تسونامى اسوأ كارثة سُجلت منذ عقود ارواحأكثر من 220 ألف شخص راحوا ضحيه غضب الطبيعه كما وقلبت حياة ملايين آخرين حول المحيط الهندي.لذلك اعتادت قارة اسيا كل عام على احياء ذكرى ضحايا اسواء كارثه طبيعيه شهدتها القارة حيث شهد اقليم آتشيه الاندونيسي الذي دفع الثمن الافدح في كارثة 2004، نظم يوم للصلاة في مساجد هذه المنطقة المسلمة، عن ارواح 168 الف قتيل ومفقود تم احصاؤهم في الارخبيل بينما سجلت سريلانكا حيث تتحدث منظمات العمل الانساني عن مقتل 31 الف شخص، تايلاند حيث قضى المد البحري الهائل على 5394 شخصا (بينهم 2248 اجنبيا من 37 جنسية)،

ما بعد تسونامى ؟؟؟
ولكن بعد حدوث تسونامى شهدت الكرة الارضيه بعد التغيرات حيث خلفت هذه الكارثة البحرية وراءها مئات الآلاف من القتلى والجرحى، قيل: إنهم قرابة النصف مليون، ذهب معظمهم مطمورًا تحت المياه وجبال الطمي ولم يعثر لهم على أثر، وتشرد الملايين وتضرر اقتصاد هذه البلاد بشدة.ومن قوة هذا الزلزال وما أدى إليه من «تسونامي» تغيرت جغرافية منطقة جنوب شرق آسيا، وتحركت الكثير من الجزر من مكانها الأصلي، بل تغيرت خطوط الطول والعرض