بسم الله الرحمن الرحيم.

منظمات حقوقية: مخالفات وانتهاكات للشرطة والمرشحين في الدعاية لانتخابات الشوري

رصدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان مجموعة من الانتهاكات خلال مرحلة الترشح لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري والمزمع إجراؤها في

يونيو الجاري. وطالبت المنظمة في تقريرها الذي حمل عنوان: «الترشيح لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشوري قيود وتجاوزات» الذي أصدرته


أمس، بإلغاء جميع القيود المفروضة علي تأسيس ونشاط الأحزاب السياسية وعلي النشاط السياسي والجماهيري واحترام الحقوق المدنية

والسياسية، وإلغاء جميع القوانين الاستثنائية والمقيدة للحريات وعلي رأسها قانون الطوارئ بما يحمله من قيود علي حق المواطنين في التنقل

والتجمع، فضلا عن السلطات الواسعة التي يخولها لجهات الإدارة في الاعتقال الإداري للمواطنين، وهو الأمر الذي يستخدم بشكل واسع في الانتخابات،

وتعزيز ودعم فكرة المشاركة السياسية لدي القطاعات المختلفة من المواطنين، باعتبار هذه المشاركة إحدي الركائز الأساسية التي تقوم عليها

الديمقراطية. وأوصي التقرير بضرورة وضع تشريع يمنع الإدارة المحلية من المشاركة في العملية الانتخابية، وتطبيق أحكام القضاء خصوصا القضاء الإداري

في طعون الانتخاب والترشح، وسد الثغرات التي ينفذ منها البعض لتعطيل نفاذ هذه الأحكام وإصدار تشريع ينظم أعمال المراقبة لمنظمات المجتمع

المدني علي العملية الانتخابية داخل وخارج اللجان وحضور لجان الفرز دون معوقات وحقها في رصد الانتهاكات وتقديم الشكاوي بشأنها. وشدد التقرير

علي ضرورة إنشاء لجنة مستقلة للبت في هذه الانتهاكات، وإنشاء جهاز للشرطة القضائية يخضع مباشرة للقضاء ولحماية القضاة والناخبين ولضمان

حياد الشرطة وعدم تدخلها في العملية الانتخابية إلا بناء علي تعليمات من القضاة دون غيرهم. وفي السياق نفسه أكد الائتلاف المصري لدعم

الديمقراطية وقوع العديد من الانتهاكات والمخالفات من قبل المرشحين من أهمها مصادمات مع قوات الأمن واستخدام الشعارات الدينية ودور العبادة في

أعمال الدعاية واستخدام العيادات الطبية وملاعب ومراكز الشباب واستغلال النفوذ الوظيفي. ورصد مراقبو الائتلاف حدوث مصادمات بين قوات الأمن

وأنصار مرشح الإخوان المسلمين بدائرة بندر الزقازيق ناجي صقر الذي قام بتنظيم جولة انتخابية وبرفقته مجموعة من أنصاره الذين رفعوا لافتات كتب

عليها بعض الشعارات الدينية كما قاموا بترديد بعض الهتافات الدينية بالمخالفة لأوامر اللجنة العليا للانتخابات وهو الأمر الذي أدي إلي تدخل قوات الأمن

مطالبة مرشح الإخوان المسلمين بإنهاء جولته الانتخابية والعودة إلي المقر الانتخابي وهو ما قوبل بالرفض، الأمر الذي أدي إلي حدوث مصادمات بين

الطرفين حيث قام أنصار مرشح الإخوان برشق قوات الأمن بالحجارة وبدورها اعتدت قوات الأمن عليهم مما أدي إلي إصابة أحد المجندين وإلقاء القبض

علي مرشح و١٤ من أنصاره وتحرير محضر بالواقعة برقم ٣٩٧٤/٢٠٠٧ إداري ثان الزقازيق. ولفت مراقبو الائتلاف إلي أنه تم استخدام المصالح الحكومية في

أعمال الدعاية في دوائر طما وطهطا بمحافظة سوهاج، كما رصدوا استخدام المرشح المستقل عادل هيكل مراكز الشباب في أعمال الدعاية الخاصة به،

وذلك من حيث لصق بوسترات وتعليق لافتات بصفته لاعب كرة سابق بالنادي الأهلي. وأكدت المؤسسة في تقرير لها أمس أن مظاهر هذا المناخ

تمثلت في عشرات الانتهاكات التي لحقت بهذه الانتخابات بدءا من فتح باب الترشيح حتي اليوم، حيث تم حصار مديريات الأمن بمئات من قوات الأمن

المركزي، وهو ما حدث علي سبيل المثال في مديريتي الأمن بالإسكندرية والغربية وعدم السماح لمرشحين معارضين بتقديم أوراقهم حتي تضيع

عليهم فرصة التقدم، في ظل غياب دور واضح للجنة العليا للانتخابات.


المصري اليوم

تنفيذ ونقل وائل الهندي