في كثير من الأحيان يسبب الحمام الضيق مشكلة لدى ربة البيت، وللتخلص من شعور الضيق في الحمام يمكن القيام بتنفيذ هذه الأفكار:

إضافة بعض اللمسات الزخرفية، بوضع طاولة جانبية -تحت النافذة وفوقها ستائر ذات ألوان مبهجة (أحمر، وأبيض) لتكون بمثابة نقطة محورية للغرفة بجانب وضع زهور طبيعية، ومناشف إضافية، على أن ينسجم لونها مع السلة الأنتيك الموجودة فوق المرحاض كما هو موضح بالصورة.





إضافة نافذة في نهاية الحمام فهي من أبسط الحلول مع الحمام الضيق، بجانب استخدام لوح من الزجاج البلوري. يوفر الزجاج البلوري الخصوصية، وفي الوقت نفسه يسمح بدخول أكبر كمية ممكنة من الضوء.





التفكير في خزانة الحمام الصغير لتكون نقطة مركزية في الحمام الضيق والصغير. بجانب إضفاء لمسة جمالية باستخدام مصباح فوق مرآة مزخرفة بال"موزاييك".




إعادة تصميم الحمام الصغير باستخدام المواد المصقولة، والزجاج الشفاف، وبأبسط وأقل كمية من الإكسسوارات، وسيتحول الحمام الصغير لحمام واسع وأنيق.




التفنن في استخدام تضارب الألوان، حيث يضفي على الأماكن الضيقة حالة فنية رائعة. فكما بالصورة يتضح استخدام خشب الأبنوس مع الجدران والإكسسوارات باللون الكريمي. كما تعتبر الرفوف الموجودة أسفل الحوض مثالية لعرض المناشف، كم تم دمج مجموعة من الأدراج الغير عميقة لتخزين لوازم النظافة، ومستحضرات التجميل.




وضع الخزائن فوق وأسفل الحوض لزيادة المساحة التخزينية. ويكفي "الكاونتر" الطويل لاستيعاب مساحة طولية ومساحة عرضية في نفس الوقت. كما أن واجهة الخزانة الزجاجية، تعطي عرض أنيق وعملي للمناشف الموجودة بداخلها.




تصميم وحدات أسفل الحوض لتخزين مواد التنظيف، بالإضافة إلى سلة غسيل منزلقة ذات بطانة كتانية قابلة للتغيير؛ لتسهيل مهمة التنظيف.




استخدام أدراج المطبخ المثبتة على مجرى في الحمام الصغير؛ لتمنح مساحة تخزينية عميقة. كما أن هذا النوع من الأدراج يساعد في ترتيب أدوات الحمام والشامبو. كما يمكن تثبيت حمالة المنشفة في باب الخزانة أو في أحد أرفف الخزانة من الداخل كما هو موضح بالصورة.